بوابة الشرق الأوسط الجديدة

أخبار و اقتصاد

أعلى مستوى لأسعار النفط منذ سنتين

سجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها منذ تموز (يوليو) 2015 أمس، مع تحسن الأسواق. وبلغ سعر خام القياس العالمي مزيج «برنت» في العقود الآجلة 62.44 دولار للبرميل في التعاملات المبكرة، وهو أعلى مستوى له منذ تموز 2015، لكنه انخفض قبل أن يعاود الارتفاع إلى هذا المستوى. ويزيد ذلك أكثر من 40 في المئة عن أدنى مستوى سجله الخام في حزيران (يونيو) الماضي.

وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 56 دولاراً للبرميل في التعاملات المبكرة، وهو أيضاً أعلى مستوى منذ تموز 2015، لينخفض بعدها إلى 55.86 دولار للبرميل. والخام مرتفع بمقدار الثلث عن أدنى مستوى هذه السنة.

إلى ذلك، أكدت مجموعة «كايروس» المتخصصة في معلومات الطاقة، أن إنتاج النفط من حقول كركوك وباي حسن في شمال العراق استؤنف أول من أمس. واستخدمت المجموعة صوراً التقطتها الأقمار الاصطناعية لمراقبة الحقول. ولفتت إلى أن النشاط في الحقول، التي جرت العادة أن تنتج ما يصل إلى 275 ألف برميل يومياً مجتمعة، ما زال منخفضاً.

ويأتي استئناف الإنتاج بعد أسبوعين من استعادة الجيش العراقي السيطرة على المنطقة من القوات الكردية، ما تسبب في إغلاق الحقول.

في سياق منفصل، أكدت مصادر تجارية أن «إنبكس» اليابانية العاملة في مجال التنقيب عن النفط، باعت شحنات من الخامين «مربان» و «داس» للتحميل في كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) بعلاوة 25 و30 سنتاً للبرميل فوق أسعار البيع الرسمية للخامين. وأضافت أن الشحنات بيعت من خلال عرض خاص الأسبوع الماضي. ولفتت إلى أن عرض «انبكس» النادر لبيع إمدادات شهرين مدفوع بأسباب منها انتهاء سريان رخصة التشغيل الخاصة بامتياز «أدما- أوبكو» في آذار (مارس)، إذ لم تقرر شركة «بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك) بعد أي الشركات ستدخل في شراكات معها بموجب العقود الجديدة.

إلى ذلك، لفتت شركة «إيه بي بي» ومقرها زوريخ إلى أنها ستتخلى عن سيطرتها على نشاطات مشاريع نفط وغاز بإقامة مشروع مشترك مع شركة «أركاد للهندسة والإنشاء» السعودية في ظل الضعف الذي يعاني منه القطاع بسبب انخفاض أسعار الطاقة. وأكدت الشركة أنها ستتعاون مع «أركاد في ما يخص نشاطات الهندسة والمشتريات والبناء المتعلقة بالنفط والغاز، لتقديم خدمة أفضل للزبائن الحاليين والمستقبليين لهذه النشاطات».

في الجزائر دشنت شركة «سوناطراك» الحكومية للطاقة، استثمارات جديدة تبلغ بليوني دولار في حقل «غاز حاسي الرمل» من أجل إبقاء الإنتاج مستقراً في أكبر حقل للغاز بالبلاد. وقال رئيسها التنفيذي عبد المؤمن ولد قدور للصحافيين في الموقع، إن «الهدف هو الحفاظ على إنتاج قدره 190 مليون متر مكعب للسنوات العشر المقبلة».

ويمثل حقل «حاسي الرمل» للغاز 60 في المئة من إجمالي إنتاج الغاز الجزائري. وينتج ما يتراوح بين 190 مليوناً و210 ملايين متر مكعبة يومياً، لكن «سوناطراك» في حاجة للاستثمار في منشآت الضغط بالحقل للحفاظ على الإنتاج وفقاً لولد قدور الذي أضاف أن «هذا مشروع إستراتيجي»، وأن «الشركة في حاجة للتأكد من أنه سيبدأ الإنتاج في 2020»، لافتاً الى أن التأخير «غير مقبول». وأسندت مسؤولية المشروع إلى شركة «جيه جي سي» اليابانية.

صحيفة الحياة اللندنية

الحكومة المصرية تتوقع ...
تركيا تشهد ارتفاعا ...

developed by Nour Habib & Mahran Omairy