بوابة الشرق الأوسط الجديدة

تحليلات سياسية

قبيل زيارته الى موسكو.. نتنياهو: لن نقبل بتموضع القوات الإيرانية ولا القوات الموالية لها في أي جزء من الأراضي السورية

 

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه سيبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائهما المرتقب في موسكو الأسبوع الجاري بأن إسرائيل لن تقبل بتموضع القوات الإيرانية ولا القوات الموالية لها في أي جزء من الأراضي السورية.

وقال نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته اليوم الأحد :”سأغادر هذا الأسبوع إلى موسكو، حيث سأعقد لقاءا مهما (الأربعاء القادم) مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. نلتقي بين الحين والآخر من أجل ضمان مواصلة التنسيق الأمني بين الطرفين، وبالطبع أيضا من أجل بحث التطورات الإقليمية.”

وأضاف :”سأوضح في هذا اللقاء مرة أخرى مبدأين أساسيين: أولا, أننا لن نقبل بتموضع القوات الإيرانية والقوات الموالية لها في أي جزء من الأراضي السورية – ليس في مناطق قريبة من الحدود وليس في مناطق بعيدة عنها. ثانيا, سنطالب من سورية ومن الجيش السوري الحفاظ على اتفاقية فك الاشتباك لعام 1974 بحذافيرها”.

تجدر الإشارة إلى أن القوات السورية، مدعومة من روسيا، شنت عملية جوية وبرية موسعة مؤخرا لاستعادة مناطق في جنوب سورية من سيطرة المسلحين.

وتخشى إسرائيل من أن يسعى الجيش السوري لاستعادة بلدة القنيطرة الاستراتيجية في مرتفعات الجولان، والموجودة في منطقة عسكرية تأسست عام 1974 بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 .

يأتي هذا بينما أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم بأن اتصالات بين واشنطن وموسكو وتل أبيب تجري لترتيب تفاهمات إزاء الملف السوري يتضمنها البيان المشترك لقمة الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في 16 تموز/يوليو الجاري.

وأشارت إلى أن “الصفقة السورية” في قمة هلسنكي ستكون موضع تشاور بين ترامب وحلفائه الأوروبيين في قمة حلف رونية شمال الأطلسي (ناتو) في 11 و12 من الشهر الحالي ولندن في 13 منه، وبين بوتين ونتنياهو في موسكو في 11 الشهر الجاري.

صحيفة رأي اليوم الألكترونية

بعد آيزنكوط: رئيس الموساد زار واشنطن سرًا لبحث التمركز الإيرانيّ بسوريّة
الهِجرة المُعاكِسة إلى سورية بَدأت

developed by Nour Habib & Mahran Omairy