بوابة الشرق الأوسط الجديدة

كتب

سمير جريس في أول كتاب نقدي بالعربية عن غونترغراس

أول كتاب نقدي يصدر بالعربية عن غونتر غراس وقد وضعه الكاتب والمترجم المصري المقيم في ألمانيا سمير جريس وصدر حديثاً عن دار «الكتب خان» في القاهرة بعنوان «غونتر غراس ومواجهة ماضٍ لم يمضِ». يستعرض الكتاب أهم المحطات في حياة الكاتب الحاصل على جائزة نوبل، ويقدم رؤية نقدية لأبرز أعماله، لا سيما تلك المترجمة إلى العربية. ويفرد المؤلف فصلاً عن علاقة غراس بالعالم العربي، وتحديداً من خلال الرحلتين اللتين قام بهما غراس إلى اليمن في مستهل الألفية الثالثة. وستُقام ندوات عن الكتاب بحضور الكاتب خلال معرض القاهرة للكتاب (من 27 كانون الثاني- يناير حتى 10 شباط – فبراير 2016).

ويرى الكاتب ان غراس منذ أول أعماله، رواية «طبل الصفيح»، وهو الكاتب الحداثي في ألمانيا، والوجه الأبرز للأدب الجديد بعد الحرب العالمية الثانية، وأكثر الكتّاب الألمان تأثيراً في الأدب العالمي. لذلك غدا غراس النموذج والمعلم بالنسبة إلى عديد من الأدباء في العالم، مثل سلمان رشدي وجون إرفينغ. أما في المنطقة العربية فارتكزت شهرة غراس أساساً على مواقفه السياسية المناصرة لحقوق الإنسان والداعمة للعالم الثالث. وعلى رغم ترجمة عدد من أعماله إلى العربية، فيرى جريس أنه لم يُقرأ على نطاق واسع…. ويعتقد بأن ابتعاد القراء العرب عن أعمال غراس يرجع، من ناحية، إلى ضخامتها وتعقد بنيتها والتصاقها بالتاريخ الألماني واحتشادها بالتفاصيل، كما يعود إلى نوعية الترجمات العربية. وتتضح قلة الاهتمام بغراس عربياً في عدم وجود كتب تتناول حياته أو أعماله، فهذا كما يشير المؤلف ووفق علمه، أول كتاب يصدر بالعربية عن صاحب ثلاثية دانتسغ.

غونتر غراس، أيضاً، لم يعرف إلا القليل عن الأدب العربي، على رغم أنه زار مصر في عام 1979 بدعوة من معهد غوته، حيث عُرض الفيلم الذي أخرجه فولكر شلوندورف عن رواية «طبل الصفيح». بعد ذلك بسنوات زار غراس اليمن مرتين في مطلع الألفية الجديدة. وعندما سأله جريس في صنعاء عن الأعمال التي قرأها بالعربية، قال له إنه لم يطالع إلا بعضاً من روايات نجيب محفوظ. كان واضحاً لكل من رافق غراس في اليمن أن العمارة التقليدية هناك – التي أطلق عليها غراس «قصيدة من طين» – هي التي فَتَنَته وأثارت اهتمامه أكثر من الأدب العربي.

ويلقي جريس اضواء على وجوه كثيرة لدى غراس، الشاعر والروائي والنحّات والرسام والكاتب السياسي. ويقول: «بالتأكيد لن يحيط هذا الكتاب إحاطة تامة بعالم غراس، ولن يقدم صورة أكاديمية مفصلة عن الكاتب وأعماله الروائية والمسرحية والشعرية والتشكيلية ومقالاته السياسية. إن هدفي من هذا الكتاب هو تسليط الضوء على المحطات المحورية في حياة غراس وأدبه على نحو كرونولوجي، والاهتمام اهتماماً خاصاً بالأعمال التي ترجمت إلى العربية، والتمعن في جودة هذه الترجمات، لا سيما ترجمة عمله الأشهر «طبل الصفيح» الذي صدر في ثلاث ترجمات عربية في غضون عامين بعد حصول الكاتب على جائزة نوبل عام 1999. وآمل بأن يكون هذا الكتاب محفزا للقارئ على مطالعة أعمال غونتر غراس ليتعرف في شكل مباشر على هذا المبدع المتعدد الأوجه».

ولغراس معارك عديدة مع الرقابة والمجتمع المحافظ، ومع القضاء في ألمانيا خلال سنوات الستينات، بعد أن وجهت له اتهامات بالإباحية والاستهزاء بالكنيسة الكاثوليكية وبأنه يمثل خطراً على الشبيبة، ولهذا خصص جريس مقالة لهذا الموضوع، وكتب مقالة أخرى عن نشاط الكاتب السياسي خلال الحملات الانتخابية التي خاضها لمصلحة الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة فيلي برانت. وقد أثار كتاب «أثناء تقشير البصلة» (2006) ضجة كبيرة بعد أن اعترف غراس فيه لأول مرة بانتمائه في سن السادسة عشرة إلى فرقة الحماية الخاصة بهتلر المسماة سلاح الـ «إس إس» التي صُنفت بعد الحرب كمنظة إجرامية. بعد ذلك تجدد الجدل حول غراس في ألمانيا عندما كتب قصيدته الشهيرة «ما ينبغي أن يُقال» التي هاجم فيها إسرائيل التي «تهدّد السلام العالمي الهش بطبيعته». أما آخر مقالات الكتاب فهي مخصصة للحديث عن غراس الشاعر، وهو جانب مجهول لدى كثيرين، كما أن الشعر هو الرفيق الذي لازمَ غراس منذ بداياته الفنية وحتى وفاته. وليس من قبيل الصدفة أن آخر كتاب صدر له بعد وفاته بعنوان «عن الزوال» هو كتاب شعري في المقام الأول.

صحيفة الحياة اللندنية

أشكال العنصرية.. ارتباطات ...
حاتم الجوهري يدرس ...

developed by Nour Habib & Mahran Omairy