بوابة الشرق الأوسط الجديدة

مشاهير

شائعات زواج الفنانين: لغز عمرو دياب وآمال ماهر تلتزم الصمت

شائعات زواج النجوم من أكثر الاخبار المزعجة للفنانين.. ورغم ذلك تختلف ردود أفعال النجوم تجاهها ، البعض يكون حريصًا على تكذيبها فور انتشارها، والبعض الآخر يفضل الصمت التام.
تلك الشائعات التي أحيانًا تتحول إلى حقيقة، وفي أحيان أخرى تظل في إطار الأخبار الكاذبة.. “سيدتي” ترصد أحدثها

عمرو دياب ودينا الشربيني
أحدث ضحايا هذه الشائعات عمرو دياب الذي فضل الصمت التام تجاه شائعة زواجه من دينا الشربيني، فيما نفت هي القصة برمتها في برنامج 100 سؤال، الذي حلت فيه ضيفة مع الإعلامية راغدة شلهوب.
القصة بدأت بأخبار متناثرة في بعض الصحف والمواقع الالكترونية، عن وجود علاقة عاطفية تجمع النجمين وزادت مع الوقت، الأمر الذي دفع هدى الناظر مديرة أعمال النجم الشهير، لنفي الخبر مؤكدة أنهما مجرد أصدقاء.
لكنّ الخبر تطور وأصبح حديث الإعلام، خصوصّا مع إصرار عمرو دياب على عدم النفي، رغم أنه في أوقات سابقة وفي مثل انتشار مثل هذه الشائعات، كان يفضل الرد بطريقة غير مباشرة، مثل نشر صورة تجمعه بزوجته مع العائلة مثلًا، لكنّ صمته هذه المرة كان مادة تغذي الشائعة وتساعد على انتشارها أكثر.
الأمر تطور مرة أخرى، بعد أن قام معظم أفراد عائلة الهضبة كما يلقبه محبوه، بإلغاء متابعتهم لحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وتجاهل زوجته زينة عاشور كل الأعمال الفنية التي يقوم بإصدارها على غير العادة.

سعد وسمية: علاقتنا صداقة روحية
أحدث ضحايا هذه الشائعات الفنانة سمية الخشاب والمطرب أحمد سعد، حيث أعلنت الفنانة ريم البارودي الزوجة السابقة لسعد، عن خبر ارتباطه رسميًّا بسميّة، الأمر الذي تسبب في انتشار الشائعة بشكل كبير.
الخبر نفسه نفاه كلا النجمين حتى الآن، لكنّ مصادر مقربة منهما أكدت صحته مشيرة إلى أنهما يقضيان شهر العسل حاليًّا، بعد زيارة سعد لأهل العروس في مدينة الإسكندرية لإتمام إجراءات الزواج.
وما زاد من حدة انتشار هذه الشائعة، هو مساهمة الطرفين على ذلك، خصوصًا أنّ أحمد قام بنشر عدد من التعليقات التي تؤكد الخبر بطريقة غير مباشرة، مثل ما كتبه منذ أيام عن كونه “يعشق الإسكندرية واللي منها”، وهو ما فسره الكثيرون بكون سمية هي المقصودة.
أحمد من جانبه نفى الخبر خلال لقائه مع الإعلامي عمرو أديب، مؤكدًا أنّ علاقة الصداقة هي التي تربطهما منذ سنوات طويلة، وقامت هي بعمل مداخلة تلفونية نفت خلالها الخبر، مؤكدة أنّ علاقة روحانية تربطهما، وهو أقوى من العلاقة العاطفية.

دينا فؤاد وأحمد حسن
دينا فؤاد وكابتن المنتخب السابق أحمد حسن، هما أيضا ضحايا شائعات الزواج، فرغم نفيهما المستمر للخبر، إلا أنّ ظهورهما سويًّا في عدد من المناسبات الاجتماعية، دفع الكثيرين لتأكيد وجود علاقة رسمية بينهما، خصوصًا أنهما يتعمّدان الجلوس بجوار بعضهما في الصور.
الحالة هنا مختلفة، فدينا وأحمد حسن لم يكررا نفيهما أكثر من مرة كما فعل سعد وسمية، فقد اكتفيا بعدم التعليق على الأمر وترك الجمهور لتخميناته، الأمر الذي زاد من انتشار الخبر أيضًا، بسبب صمتهما المستمر.

أمال ماهر تتجاهل
أمال ماهر أيضًا فضّلت الصمت تجاه شائعة زواجها من ثري عربي، والتي انتشرت بشكل كبير في الفترة الأخيرة. أمال فوجئت بخبر منشور في أحد المواقع، يؤكد ارتباطها رسميًّا برجل أعمال خليجي، وعقد القران في بلده، لكنها لم ترد، وفضلت استكمال أنشطتها الفنية في تجاهل تام للشائعة.
لكنها وفقًا للعمل الاحترافي لمكتبها الاعلامي، قامت ببثّ بيان قالت فيه: “أتمنى من جمهوري عدم الانجراف وراء من يريد تشويه ما أقدّمه من رسالة فنية جميلة”.
وأضافت: “حياتي الشخصية تخصني وحدي، ومنذ أكثر من ثلاثة أعوام وأنا أسمع واقرأ، أخبارًا متكررة غير صحيحة عن زواجي وارتباطي، وتلك الأخبار الهدف منها التشويش على جمهوري، وأنا على الإطلاق ليس لديّ مشروع زواج أو التفكير به”.

الزاهد وجمال يؤكدان الشائعة
الفنانة الشابة هنا الزاهد أيضًا، واجهت شائعة زواجها مؤخرًا من المنتج هشام جمال، وكل منهما نفى القصة في أكثر من لقاء تلفزيوني، لكنهما في الوقت نفسه أكداه بطرق غير مباشرة، حيث اختار كل منهما الآخر كواحد من المقربين له، وفي الوقت نفسه، نشر هشام صورة تجمعهما وكتب عليها: أنها الأقرب لقلبه واتضح انه يقصد مشاركتها في كليبه الجديد كبطلة له.
وقد انتشرت الشائعة أكثر بتكرار تعاونهما سويًّا في أكثر من عمل فني، وأخرها مسلسل “في اللا لا لاند” والذي شاركت في بطولته دنيا سمير غانم وأنتجه هشام جمال.
ولعل ما أصبح يزيد من تصديق الناس لهذه الشائعات، هو صحة عدد كبير منها في الفترة الأخيرة رغم نفي أطرافها، ولعل أشهرهم حسن الرداد وإيمي سمير غانم، اللذان نفيا ارتباطهما أكثر من مرة، ثم فاجآ الجمهور بزواجهما، ما دفع الكثيرين إلى تصديق العديد من الشائعات حتى وإن نفى أصحابها ذلك.

مجلة سيدتي

أنجلينا جولي توقف ...
حكم بحبس الممثلة ...

developed by Nour Habib & Mahran Omairy