بوابة الشرق الأوسط الجديدة

تنمية بشرية

من روائع حِكم النمل !!

لينة محمد مطيط *

خاص بموقع ( بوابـة الشـرق الأوسـط الجديـدة )

أُؤمن وبشدة أن التأمل في مخلوقات الله عزوجل من أكبر ذرة في الكون إلى أصغرها يوسّع مدارك الإنسان ويُلهم روحه الكثير من الحكم الرائعة !!.
تعوّدت أن أنظر إلى كل شيء خلقه الله عزوجل فأتعلّم منه الكثير الكثير.. فتعلمت من الجبال مثلاً رسوخها وثباتها وشموخها ؛ ومن الشمس عطاؤها اللا مشروط فهي تبثُّ النور والدفء دون مقابل ؛ العطاء السامي الذي لا ينتظر شكر أحد !!!

وهكذا فمهما عددت فلن أنتهي ولسوف تكون لي وقفة بإذن الله تعالى مع الكثير من الحكم والدروس من أرجاء الكون الفسيح ؛ لكني اليوم أقف أمام مخلوقة صغيرة جداً ، لكن والله جديرة أن نتعلم منها الكثير الكثير؛ فهي صغيرة في الحجم عظيمة في الحِكم.

إنها النملة … نعم النملة وكم نحتاج لحكم هذه الصديقة الصغيرة وخاصة في ظروفنا القاسية التي نمر بها هذه الأيام.

لا أخفيكم أنها واحدة من مئات مصادر الإلهام بالنسبة لي !!

والآن دعونا نقطف بعض الحكم والدروس من صديقتنا الصغيرة …

* أكثر مالفت انتباهي هو أنها أثناء حفرها للمملكة أو في رحلة بحثها عن الطعام إذا واجهت طريقاً مسدوداً ؛ فهي لا تبحث عن مخرج وتهدر الوقت أو تيأس بل على الفور( تصنع ) ذلك المخرج.

فكان أول وأهم درس هو أنه في طريقي نحو الأهداف يجب ألا تُعيقني الطرق المسدودة وأن لا أبحث عن المخارج بل أصنعها.

* تخرج النملة كل يوم لتجمع الطعام ولربما لم يتسنى لها إلا حبة صغيرة واحدة فقط تشقى في اليوم كله لإحضارها ؛ ولكن تراكم الحبات يعني جبل من الطعام ؛ يعني النجاح في تحقيق الهدف المراد ؛ فتعلمت أن المثابرة والدأب كل يوم بخطوات صغيرة نحو الهدف تعني تحقيقه بالنهاية.

* لا وجود للكلمات ( فشل ، يأس ، تقهقهر، ملل ) في قاموس النمل ؛ يقول أحدهم : بقيت ساعات في الحديقة أضع العوائق أمام طريق نملة فوالله مللتُ أنا ولم تمل هي فكنتُ كلما وضعت عائق أمامها استدارت وبحثت عن طريق آخر !! ياااالله ماهذا الإصرار !! ماهذه الإرادة الحديدية.

مخلوقة ضعيفة بحجم الذرة لكن بإرادة قوية وعظيمة جداً !!

ومضة : ” كم واجهتنا عوائق وصعوبات وكم تراجعنا وتقهقرنا وعدنا أدراجنا من أولها أو ثانيها ؟؟؟ ”

* حكمة أخرى : هي عدم تأجيل عمل اليوم للغد ؛ مهما كانت الظروف البيئية أو المناخية سواء حر أو رياح أو أو … إلخ ؛ فجدول اليوم وأعماله عند النملة يتم دون تراجع وهذا أحد أسرار نجاحها .

ومضة :” كم نؤجل ونرمي مهاماً يجب تنفيذها بوقتها مما يباعد بيننا وبين تحقيق أهدافنا فالتسويف والمماطلة إخوة الفشل !! ”

* في عام 2006 اكتشف علماء من جامعتي هارفاد وفلوريدا الأمريكتين أن وجود النمل على كوكب الأرض يعود إلى 130 مليون عام أي منذ وجود الديناصورات فلماذا اِنقرضت الأخيرة بينما اِستمر عالم النمل ؟؟؟

ما الذي جعل ممالكها مستمرة وقوية ومتزايدة إلى الآن ؟؟

هذا ما سوف نعرفه بالإضافة لباقة من حكم النمل في المقال القادم .

تسعدني متابعتكم …

لكم مني أجمل التحيات …

* مدربة تنمية بشرية

www.facebook.com/Lena.Mhd.Matteet

من روائع حِكم النمل ( 2 ) !!
تكافلنا كيف يكون ؟

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy