أبراج

توقعات ابراج اليوم الاثنين 30 آب ( (أغسطس ) 2021

جاكلين عقيقي

 توقعات الابراج لبرج  الحمل 21 آذار – 19 نيسان

مهنياً: يشير هذا اليوم إلى تجربة مهنية جديدة وازدواجية ما وانفصام بين اتجاهين، حدد خياراتك وكن واضحاً ودقيقاً في خياراتك وأفكارك.

عاطفياً: تتخلص من الالتباس والغموض في حياتك العاطفية وتحدد خياراتك النهائية وتضع النقاط على الحروف للمرة الأخيرة.

صحياً: آلام الظهر والكتفين حلها الوحيد هو المشي أو السباحة أو ممارسة تمارين خاصة للتخلص منها.

 توقعات الابراج لبرج الثور20نيسان -20 أيار

مهنياً: يزوّدك هذا اليوم القدرة على خوض المنافسات والامتحانات بنجاح ومهارة، والانطلاق نحو أفق جديد في المجال المهني.

عاطفياً: بانتظارك مرحلة مقبلة من المحطات اللافتة والمتطورة في العلاقة بالشريك ستكون لمصلحتك إذا وظفتها كما يجب.

صحياً: حاول قدر الإمكان التزام مواعيد التوجه إلى النادي الرياضي وممارسة التمارين المطلوبة منك.

 توقعات الابراج لبرج  الجوزاء 21 أيار – 20 حزيران

مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن إيجابيات تجدد فيها حيويتك، وقد ترغب في الاستثمار في الخارج وتوسيع مشاريعك.

عاطفياً: الرغبة في تحسين ظروفك العاطفية لن تقف عائقاً أمام اندفاعك وستظهر نتائج ذلك قريباً جداً.

صحياً: نتائج ممارسة الرياضة يومياً بدأت تظهر، وتشعرك بارتياح لم تعرفه منذ مدة طويلة.

 توقعات الابراج لبرج  السرطان 21 حزيران – 22 تموز

مهنياً: يشير هذا اليوم إلى إرباك واضطراب وقلق وإرجاء لبعض المواعيد المهمة، لكنّ مستقبل مشاريعك لن يتأثر بهذا الوضع.

عاطفياً: مشروع سفر مع الشريك بغية استعادة أجمل ذكريات الماضي وتجديد المشاعر والحب وشهر العسل.

صحياً: تتعدّد الاهتمامات والأنشطة والمشاريع الترفيهية بغية الترويح عن النفس.

 توقعات الابراج لبرج  الأسد 23 تموز – 22 آب

مهنياً: مكافأة كبيرة اليوم، لكن تزداد مسؤولياتك العملية وتمتلك القدرة المطلوبة عند اللزوم لمواجهة كل من يحاول إبعادك.

عاطفياً: طلب غير متوقع من الشريك، فكن واعياً في ردك لئلا تدفع ثمن تسرّعك لاحقاً.

صحياً: إذا عرفت كيف تريح نفسك تبعد عنك الأمراض أكبر مدة ممكنة.

 توقعات الابراج لبرج العذراء 23 آب – 22 أيلول

مهنياً: ينصح لك هذا اليوم تنفيذ جميع الواجبات لأن الجوّ ملائم جداً ويسمح لك بإعطاء أفضل النتائج وترك أجمل الانطباعات.

عاطفياً: اصطحب الحبيب في سهرات وامض معه أجمل الأوقات فهو بحاجة إلى الترفيه.

صحياً: حتى لا تكون العواقب وخيمة على وضعك الصحي، خفف من ساعات العمل الإضافية.

 توقعات الابراج  لبرج الميزان 23 أيلول – 23 تشرين الأول

مهنياً: تتكيّف اكثر مع المتغيرات الظرفية الطارئة، على مدى الأيام الآتية وتعبر عن نفسك ببلاغة كلّية.

عاطفياً: تتغاضى بعض الشيء عن تصرفات الشريك الصبيانية، ثم تقرر أن تضع حداً لها بطريقتك اللبقة.

صحياً: كن على استعداد دائم لأي مشروع ترفيهي أو رياضي من قبل العائلة فهو مفيد للجميع.

 توقعات الابراج  لبرج العقرب 24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني

مهنياً: يجعل هذا اليوم الآخرين يصغون إليك بإعجاب، وتحظى بالدعم المهني المطلوب من أرباب العمل للسير قدماً في ما بدأته.

عاطفياً: يطلب منك اليوم التأنّي والهدوء والتراجع قليلاً حتى لا توسّع نطاق النزاعات مع الشريك ولا تتورّط في أي وعود.

صحياً: قم بواجباتك تجاه صحتك كما يجب ولن تكون إلا من أصحاب العافية والنشاط.

 توقعات الابراج  لبرج  القوس 22 تشرين الثاني – 21 كانون الأول

مهنياً: لا يناسبك هذا اليوم، وقد توجّه إليك بعض الانتقادات القاسية، لكنك تواصل طريقك بثبات وقوة لتحقيق الأهداف.

عاطفياً: تراكم الخلاف مع الشريك لن يزيد تعقيد الأمور وتصبح المعالجة ممكنة.

صحياً: الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول وأكثر استقراراً.

 توقعات الابراج  لبرج  الجدي 22 كانون الأول – 19 كانون الثاني

مهنياً: يوم جيد بيشر بتنفيذ لبعض الوعود السابقة وتحرز تقدماً في العمل وتنجز الكثير بفضل اجتهادك ومتابعتك الدقيقة للأمور.

عاطفياً: لا تعرف ماذا تريد أن تتبع عقلك أم قلبك؟ كن حذراً في قراراتك وتجنّب العدائية تجاة الشريك، فهو قد لا يحتمل بعض تصرفاتك.

صحياً: جسمك ميال إلى البدانة بسرعة، انتبه إلى كميات طعامك، واكتف بثلاث وجبات فقط.

 توقعات الابراج لبرج  الدلو 20 كانون الثاني – 18 شباط

مهنياً: يشير هذا اليوم إلى التخلص من الصعوبات، ويوفّر لك ظروفاً أفضل وأكثر استقرار للغد الذي تعلق عليه آمالاً كباراً.

عاطفياً: لا تستسلم أمام ضغوط الشريك، فهو يحاول دفعك للقيام بما لا ترغب به بغية قطع العلاقة.

صحياً: قلّة النوم تسبّب لك الإرهاق الفكري، فحاول أن تقسّم وقتك بشكل سليم.

 توقعات الابراج لبرج  الحوت 19 شباط – 20 آذار

 مهنياً: يفرض عليك هذا اليوم أن لا تتصرف بعدوانية مع زملاء العمل، وأن تتحلى بالهدوء وبالحكمة التي تتميز بها.

عاطفياً: تبدو محتاراً اليوم أمام مجموعة من القرارات المصيرية بشأن الاستمرار في العلاقة أو قطعها.

صحياً: قد تتذمّر بعض الشيء من كثرة الطلبات الداعية إلى ممارسة الرياضة، لكنها كلها في مصلحتك.

 


developed by Nour Habib & Mahran Omairy