كتب

عقود من الغربة والنضال في ‘رصاصة الماكاروف’

يقدّم الكاتب علي العايل الكثيري في كتابه “رصاصة الماكروف” سيرة ذاتيَّة امتدَّت عبر الزَّمان والمكان، وجاءت غنيَّة بالتَّفاصيل الَّتي شكَّلت شخصيةَ كاتبها، وصبغَت موقفَه تجاه الأحداث من حوله.

وجاء الكتاب الصادر عن “الآن ناشرون وموزعون” في الأردن في 200 صفحة من القطع المتوسط، وحرص الكثيري فيه على وضوح المراحل الزمنية التي استغرقتها أحداثه؛ الأمر الذي ساعد في تقديم مزيج متماسك من السيرة الذاتية للكاتب، وما ألمَّ بوطنه والمنطقة العربية بشكل عام من تغيرات وأحداث مصيرية.

وأشار الكثيري إلى أن فكرة كتابة السيرة بدأت بشكل جدّي في عام 2019 حين بدأ وضعه الصحي يتفاقم، ونبه القارئ إلى أن “البداية كانت عبارة عن كتابة مقتطفات بين فترة وأخرى والاحتفاظ بها مسودةً، وهي المسودة التي أخذت تتطور وتتوسع شيئاً فشيئاً مع الوقت. وربما تكون هناك بعض الأمور التي تفاديتُ ذكرها، خاصة بعض الشخوص والأسماء التي رأيت أن عدم ذكرها أفضل حتى لا أقحمها في أمر هي في منأى عنه، ولكني في الوقت نفسه سعيت إلى توثيق أغلب المراحل الجوهرية والأساسية بحسب ما تسعفني به الذاكرة في استحضار الأحداث والمواقف”.

وتحدث الفصل الأول عن مرحلة النشأة وحياة الحرمان والفقد التي امتدت خلال الأعوام (1958-1971)، ثم تتالت المراحل فجاء فصل الذهاب إلى مدارس الثورة ليقدم سيرة الكاتب خلال الأعوام (1971-1980)، في حين شكل الفصل الثالث مرحلة العودة إلى الوطن خلال الأعوام (1980-1990)، ثم مرحلة عدم الاستقرار النفسي والعملي التي عاشها خلال الأعوام (1990-2003)، فمرحلة الاستقرار النسبي والألق الشعري خلال الأعوام (2003-2020)، وصولا إلى الفصل السادس الذي أسماه مرحلة ما بعد قابوس وامتدت أحداثه خلال العامين (2020-2021).

وقد حرص الكاتب على ذكر الوقائع كما حصلت، دون رتوش أو تزويق، منذ مرضه الذي أفقده البصر في إحدى عينيه، ثمَّ غياب والده خارج البلاد، وغربة الكاتب نفسه منذ بواكير شبابه، ثم عودته إلى وطنه بعد أن تجاوز ضروب المعاناة، فاشتدَّ عوده ونضجت تجاربه.

ورصدت السيرة ملامح المجتمع العماني وتطوّراته الَّتي شهدها منذ استقلاله، وحضرت خلالها خلجات نفس الكاتب ومشاعره الخاصَّة، كاشفةً عن روح الشاعر المبدع فيه.

ومن الجدير ذكره أن علي العايل الكثيري عضوٌ في الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء. وقد صدر له ديوانا شعر هما: “جواز عبور” (2006)، و”ذاكرة الرماد” (2021)، وحاز هذا الأخير جائزةَ أفضل إصدار شعري في السلطنة خلال العام 2022.

مثَّلَ الكثيري السلطنة في مجموعة من المهرجانات الثقافية والأدبية في أقطار عربية عديدة، وشارك في الكثير من الفعاليات الثقافية والمهرجانات الشعرية داخلها.

 

ميدل إيست أونلاين


developed by Nour Habib & Mahran Omairy