بوابة الشرق الأوسط الجديدة

أصداء

  الضمير…تلك العضلة المعطلة

عادل محمود

 

أوروبا لا ضمير لها. لأنها تجعله ينام حيث يجب أن يستيقظ. وليس الضمير فكرة، بل استخدام عميق لحس العدالة عند الإنسان، وعند مكونات المجتمعات البشرية المتحررة. وأول المقاييس ،التي تفحص الضميروصواب الضمير،هي فحص الضرراللاحق بالشعوب أو الدول نتيجة العقوباتً.

عقوبات أوروبا على سورية تجعل المريض مشروع ميت بسبب الدواء المحظور. والعملات المحظورة الاستخدام لشراء الأدوية.

عقوبات أوروبا تجعل آلاف الآلات والمعامل معطلة بسبب براغي، وقطع سخيفة للتشغيل، وتجعل حتى أسطول الطيران أقل كفاءة وأماناً.

عقوبات أوروبا تضع على رأس حياتنا مافيات جديدة تتاجر بكل شيء وبكل الأسعار، ودون أية رقابة. فينتقل “خلل” الضمير الأوروبي إلينا ليصبح “الشلل” للضميرالسوري عندنا.

إن لدينا مافيات سلاح تتاجر مع الخصمين.

ولدينا مافيات دواء تجعل العلبة الواحدة، ذات الصنف الواحد، والشركة الواحدة بخمسة أسعار.

لدينا مافيات غذاء. ومافيات معونات مسروقة، ومساعدات لا تصل، وأراضي صالحة للقبور، وقبور صالحة للبيع بالمزاد ، وتوابيت من كل أصناف الخشب المغشوش. لا يريح سعرها جيب أصحاب الميت، ولا يريح نوعها جسد الميت. ولا يجد أهله البنزين لنقل جثمانه إلى مقبرة بلده… فيضطرون إلى اللجوء الى مقبرة الغرباء !

الأوروبيون يعرفون أن العقوبات الاقتصادية والحصار لا يؤذي شعرة من صلعة أحد المسؤولين الحكوميين، ولكنه لا يبقي في جسد شعب بكامله سوى الآلام من الجوع، والمرض، ونقص النظافة، وانعدام فرص النجاة من الأوبئة. ولا سيما كوارث الفيروسات الحديثة مواليد الحرب البيولوجية المقنعة.

الأوروبيون يدفعون حفنة من الدولارات، ينصب لها جماعة حقوق الإنسان، وجماعات النشاط الثقافي، وجماعات إعلام الحقيقة الضالة.. ينصبون لها الكمائن فتقع في أحضانهم.

ويصبح هناك مؤسسات تلفيق الحوادث في الإعلام، ومؤسسات حقوق الإنسان الشفوية التي تخترع أرقاماً وتنشر إحصائيات ملفقة.

الأوروبيون لا يهمهم رقم منشور يضر بسمعتهم كفاعلين في الشأن السوري، على نحو سلبي. إنهم لا يرف لهم جفن حيث يثبت لديهم أن أكثر من مليوني سوري ليس لديهم أي نوع من الماء وإنهم يموتون عطشاً. والكهرباء سيدة الحياة الحديثة ضربها المسلحون، ويمنع إصلاحها الأوروبيون ، ويقضي على ما تبقى… الفاسدون.

قلت لصديق وهو أستاذ جامعي. ماذا تقرأ هذه الأيام؟

قال: أنا لن اقرأ ولن أكتب بعد اليوم. لقد أمضيت المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية ، قراءة وكتابة ، على سراج كاز يطلق سرطانه في الغرفة وحين صرت استاذاً، بدكتوراه… ما أظن أنني املك الحماس القديم للقراءة على ضوء السراج.

الصورة الحقيقية لأوروبا الكولونيالية … أوروبا العبودية والنهب هي موديل لم يستنفذ وسائله في سياسات العصرالحديث .

أما الولايات المتحدة الأمريكية… فهي مايسترو كل هذا الدمار.

لا ينجو الخريف أيضاً
نبوءات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy