بوابة الشرق الأوسط الجديدة

بين قوسين

السعادة تنبع .. منك !!!

جولي الياس خوري

لا شيء يستحق ان تضيع وقتك من أجله .. الا : اذا كنت سعيدا“.

انظر حولي فارى العمر يمضي والوقت يمضي .. وانا أكبر .. وما زلت أنتظر الوقت والمناسبة واللحظة التي سأكون فيها سعيدة .. لأقف حينها واسأل نفسي ..إ لى متى سأنتظر .. ومن سأنتظر ؟!؟؟ فالحياة والوقت والعمر .. لا ينتظران.

السعادة : تلك الكلمة السحرية التي أصبحت اكثر الكلمات تداولاً .. وبحثاً .. وسعياً .. الجميع يبحث عن السعادة ويطلب السعادة وينتظر بلهفة ان يقرأ كتاباً أو تعليقاً عن السعادة ، أويشاهد يوتيوبا كيف يمكن ان يحصل على السعادة ..؟

إنها حمى العصر بعد أن بدأت الحروب والكوارث تعصف بِنَا ..فالسعادة هي أهم ما يطلبه الانسان في الحياة .. ليجعل لحياته معنى ..

لأسأل نفسي فعلاً ما هي السعادة ؟!؟

فالسعادة بالنسبة لي قد تكون مختلفة عن السعادة بالنسبة لك .. هي كلمة مطاطة متنوعة التعريف .. لكن المهم ان تكون سعيدا.. كيف ؟!؟

صحيح أن اَي إنجاز أو نجاح أو تميز هو طريق للسعادة . قد تعاني وتتعب وتتألم بعض الأحيان ولكن عندما تنجح وتصل وتنجز .. حتما ستشعر بالسعادة ..ولكن برأيي السر في السعادة الحقيقية هو عندما تستطيع أن تستمتع حتى وانت في طريقك للسعادة ..!! وتحول الصعاب والوقت للوصول الى متعة حقيقية لكي لا تشعر انك تضيع وقتك في الطريق وبالتالي تيأس وقد لا تستمر .. فالسعادة هي الدافع للاستمرار  ..

هذا يحصل فقط عندما ترضى عن نفسك وتشعر انك تبذل الجهد والعمل المطلوب لتصل الى هدفك و سعادتك ونجاحك ..!!!  

وأكثر أنواع السعادة متعة هي عندما تساعد احدا ليكون سعيداً عندها ترضى عن نفسك وتشعر بالسعادة الحقيقية  … لأن السعادة هي مرض معد .. جميل .. يرفع المزاج والثقة بالنفس .. ويمنح الانسان دافعاً للاستمرار .. فعندما قال احدهم:

” إن لم يكن ما تريد فأرد ما يكون”..

والتي اعتبرها البعض دعوة للاستسلام، لكنها برأيي يمكن ان تكون دعوة الى السعادة ..!

فإن كنت في موقف أو عمل أو مكان لا ترغب فيه ولكن مضطر عليه .. فحاول ان تجد شيئاً ممتعاً وانت تقوم به لكي لا تشعر بالاحباط واليأس.

حاول مثلاً ان تجد السعادة حتى وانت تعمل أتفه الأشياء ..  كيف ؟!؟ كأن تسمع موسيقا وانت تنظف البيت أو تتكلم على الهاتف مع من يجعلك تشعر بالسعادة، أو أن ترضى عن نفسك  عندما تقرأ كتابا أو تساعد شخصا .. أو تزرع بسمة على من حولك فالسعادة هي صفة في الانسان يستطيع تطويرها ..أو طمسها ..

تطويرها بالبحث عن الايجابيات في كل شيء وكل شخص .. وإيجاد تبريرات للآخر وتفهم ظروفه ، بدل البحث عن السلبيات والانتقادات ..والقاء اللوم والعمل على تفشيل الآخر ..

نعم فالسعادة هي هدف ممتع ومهم علينا أن نحصل عليها لنستمتع بالحياة .. وهو بسيط جداً لا يرتبط الا بإرادة الشخص ان يكون سعيداً !!

 فكن سعيدا .. لتجعل حياتك وحياة من حولك .. سعيدة.

بين السلام والاستسلام

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy