باب الشرق

بين قوسين

هل تعلم !؟

جولي الياس خوري

 

احببت هذه الفترة، وبسبب الضغوطات الكبيرة التي يعيشها الناس، أن اناقش بعض الأفكار البسيطة ولكن الضرورية جدا لتسهيل حياتنا اليومية … بدل الغوص في معضلات وقضايا تزيدها تعقيدا .. ولا ناقة لنا فيها ولا جمل.

لذلك سأستهل مقالي هذا بهل تعلم أن الفرق بين المرأة والرجل هو بأسلوب التعبير وبفهم الآخر والتمييز بين حاجاته العاطفية والاهتمام بها ؟!

يعني ببساطة .. المرأة تحب الاهتمام  والدلال وتبتعد عنك وتتوقف عن ازعاجك عندما تستخدم كلمتين سحريتين لا أكثر !!!

وللوصول الى هاتين الكلمتين .. دعونا نوضح بعض الاختلافات البسيطة .. والهامة لفهم الوضع  .

فالرجل عندما ينضغط في العمل او في ممارسة نشاطاته الخاصة .. او حتى عندما يكون بمزاج غير جيد للتحدث والنقاش .. يحب الوحدة او الابتعاد .. فيغلق كل منافذه .. وينغلق على نفسه .. او يمارس نشاطا خاصا به …

وفي هذه اللحظات بالذات .. تبدأ حواس المرأة بالتحفز .. والاستيقاظ .. وتصبح في اعلى درجات الحذر والتنبه .

فالمرأة تكره انعزال الرجل .. أو صمته .. أو اهماله ولامبالاته .. وتعتبر الموضوع شخصيا .. وانه يتقصد اهمالها .. وعدم الاهتمام بها .. فتحاول بشتى الوسائل الحصول على اشارات او رسائل تطمين انه ما زال يهتم بها ويحبها .. وما زالت هي في اعلى درجات سلم اولوياته .

هنا .. وبسبب محاولاتها التي يعتبرها الرجل استفزازية لاستنطاقه من خلال تكثيف رسائلها .. وأسئلتها ..  .. والملاحقة الحثيثة خلفه بشكل مباشر او غير مباشر لاستنطاقه .. وفهم ما مشكلته وسبب التغيير الذي يعيشه .. والبرودة التي يعاملها بها .. يبتعد الرجل ويتقوقع اكثر .. وتنزعج المرأة وتصبح مزعجة وفضولية اكثر  مما يزيد الشرخ بينهما ، ويسبب الفتور والبرودة والشك.

وتبدأ المرأة بطبيعتها بمحاولة ملأ الفراغ العاطفي عندها والذي ولده اهمال الرجل بتهيآت وتحليلات واستنتاجات  قد تكون بعيدة كل البعد عن حقيقة الأمر ولا تمت لواقع الأمر بصلة ، فتتعمق الفجوة ويزداد الشك والخوف من الاهمال والبعد ، وعليه فقد يختفي كل هذا الشك والازعاج والبرودة  اذا عرف الرجل استخدام كلمتين سحريتين وهما :

اعذريني يا حبيبتي فأنا مشغول الآن ((من المهم جدا استخدام كلمات الحب  للتطمين .. !!! ))

كما على المرأة أن تتفهم طبيعة الرجل ، وأن ابتعاده وانغلاقه ليس اهمالا بقدر ما هو حاجة لاعادة ترتيب حاجاته واهتماماته .. والمصالحة مع ذاته .. ليستطيع العودة للحياة الطبيعية والاهتمام بها من جديد .

مجرد كلمات بسيطة .. وفهم عميق دون تعقيدات  او شكوك يجعل العلاقة جيدة .. والحياة أسهل .. لكلا الطرفين !!

فهل تعلم .. لكي تتعلم

ان المرأة كائن سمعي !!!؟؟؟؟

 

 

 

 

بين الخير والشر .. أين أنت ؟!؟
سوريا .. والعودة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy