بوابة الشرق الأوسط الجديدة

كلمة في الزحام

إرهاب عائلي

حكيم مرزوقي

مراقبون ومحللون متخصصون في شؤون الإرهاب عادوا للحديث عما سموه ب” الإرهاب العائلي” إثر إعلان الشرطة الإندونيسية، يوم الاثنين، أن أسرة متكونة من خمسة أشخاص بينهم طفل، نفذت هجوما انتحاريا على مقر للشرطة أوقع عشرة جرحى في سورابايا، ثاني أكبر مدن البلاد، وذلك غداة اعتداءات دامية على كنائس نفذتها أسرة أخرى مكونة من 6 أشخاص بينهم طفلتان، وأسفرت عن 13 قتيلا يوم الأحد الماضي.

اللافت أن كلا من الاعتداءين الانتحاريين قد تم تنفيذه من طرف أسرة وتضم أطفالا من بين أفرادها، إذ تتكون العائلة الانتحارية التي نفذت هجوم الأحد، وبحسب قائد الشرطة الإندونيسية تيتو كارنافيان، من أم وأب وطفلتين بعمر 9 أعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما، مرتبطة بشبكة “جماعة أنصار الدولة” المؤيدة لتنظيم داعش.

ورجحت تقارير إعلامية محلية أن تكون العائلة لتي نفذت هجوم الكنائس، يوم الأحد، عائدة من سوريا، حيث تدفق إليها مئات الإندونيسيين خلال السنوات الأخيرة للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد قائد الشرطة الإندونيسية أن الأم، بوجي كوسواتي، التي تم التعرف عليها كانت وطفلتاها يرتدين نقابا وأحزمة ناسفة لدى دخولهن كنيسة “كريستن ديبونيغورو” حيث فجرن أنفسهن.

أما الوالد ديتا بريانتو، وهو زعيم خلية تابعة لجماعة أنصار الدولة، فقاد سيارته المفخخة إلى كنيسة “العنصرة” في مركز سورابايا في حين ركب ابناه دراجتين ناريتين إلى كنيسة “سانتا ماريا” حيث فجرا القنابل التي كانت بحوزتهما.

وقال قائد الشرطة إن ” جميع الهجمات كانت انتحارية، لكنها استخدمت أنواعا مختلفة من القنابل كما أنه لم يستبعد أن تكون اعتداءات الأحد انتقامية ردا على توقيف بعض قادة جماعة أنصار الدولة وأزمة السجن التي انتهت باستسلام المحتجزين المتطرفين.

ويرى محللون ومتخصصون أن ما اصطلح على تسميته ب ” الإرهاب العائلي”، ظاهرة فرضت نفسها على الساحة السياسية والأمنية في العالم، مؤخراً، بعد ارتفاع عدد العمليات الإرهابية التي ينفذها أشقاء أو أقارب سواء في الدول الإسلامية أو الأوروبية.

وتحرص التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها داعش، على تجنيد عائلات بكامل أفرادها، لضمان ولاء العدد الأكبر من هذه العائلات، ثم تفاضل بينهم عند تنفيذ العمليات الإرهابية أو تتخذ قرارها بتفخيخ العائلة بأكملها كما فعلت في إندونيسيا.

وأكد متخصصون في الجماعات الإرهابية أن التنظيمات المتطرفة تحرص على جعل أفرادها يتمسكون بالهوية التي تنسجها لهم، لأن الإرهاب يعتبر، كأي نشاط، أمراً اجتماعياً للغاية، إلا أن عواقبه استثنائية، إذ إن مجرد اهتمام أشخاص بالأفكار الجهادية والأيديولوجيات الإرهابية يمكن أن يقود أشخاصاً آخرين إلى الاهتمام بهذه الأفكار والأيديولوجيات.

وفي هذا الصدد كشفت دراسة أجريت في جامعة ولاية بنسلفانيا أن 64 بالمئة من العائلات أو الأصدقاء تدرك ما كان ينوي عليه أحد أفرادها من المزاولين لنشاط يتعلق بالإرهاب، وأكدوا بأن الفاعل ” قالها حرفياً لهم”. وأوضحت الدراسة أن العلاقات العائلية هي الطريقة المثلى لتجنيد هؤلاء وتطرفهم.

وللتأكيد على البعد الاجتماعي والتأثير الأسري للظاهرة الإرهابية، تورد مراكز البحوث المتخصصة في شؤون الإرهاب، قائمات لأسماء إرهابية تربط بينها علاقات أسرية وروابط دموية مثل الشقيقين إبراهيم وخالد بكراوي، وهما انتحاريان بلجيكيان من أصل مغاربي، نفذا هجوماً زلزل قلب العاصمة البلجيكية بروكسل عام 2016، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 34 شخصاً من المسافرين متعددي الجنسيات.

أمّا عائلة عبد السلام، فبات يطلق على أبنائها “إخوة الدم” نظرا لدورها الكبير والمحوري في تنفيذ مجزرة باريس في نوفمبر 2015. ونفذ الأخوان شريف وسعيد كواشي، الهجوم الإرهابي المعروف على مقر مجلة شارلي إيبدو الفرنسية.

وبالعودة إلى العمليات الانتحارية التي ينفذها إسلاميو إندونيسيا، يتوقف المراقبون عند أمور أساسية ومتداخلة أثناء قراءة وتفسير التوجه لدى داعش في التركيز على هذا النوع من ” الإرهاب العائلي”، وهي أن التنظيم الإرهابي، وبعد هزائمه في العراق وسوريا، بدأ يشتغل على كيفية الاستفادة من فلول العائدين مع أسرهم، وجعلهم قنابل موقوتة في بلدانهم التي جاؤوا منها. كما أن حصر التعبئة الجهادية داخل مؤسسة الأسرة تضمن له عدم قدرة الأجهزة الأمنية على تفكيك خلاياه بسهولة. وهذا ما يفسر الجانب الاحترافي الذي اعترفت به الجهات المتخصصة، إذ يقول خبراء إن ” طبيعة الاعتداءات المنسقة تشير إلى وجود تخطيط على مستوى أعلى”.

وقالت مديرة معهد التحليل السياسي للنزاعات والخبيرة في شؤون الإرهاب في جنوب شرق آسيا سيدني جونز، إن “الاعتداءات السابقة كانت أقل احترافا بكثير”.

“هذا النموذج المفزع للأسرة الداعشية ” في نظر باحثين، يحيل إلى سؤال دقيق، وهو أن الإرهاب ليس فقط مجرد قناعات فردية تأتت من وعي مزيف أو تأثيرات أيديولوجية من خارج البيت بل هو من صلب الأسرة ذات التركيبة الأبوية التسلطية. هذه التركيبة العائلية التي يزعم فيها الأب بأن على الجميع طاعته دون سؤال أو تردد لأنه “يطبق شريعة الله” في نظره، وهو ما تركز عليه الأيديولوجية التكفيرية، والتي توظف أفكارا مثل ” طاعة الوالدين” و”التعاضد الأسري” و”الفوز باللقاء في الجنة”، كلها في خدمة التطرف الذي يسعى لبناء مجتمع يخصه وعلى مقاسه.

ما الفرق بين " أكشن" و"تكبير"
ماذا عن المشروع القومي العربي..

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy