بوابة الشرق الأوسط الجديدة

كلمة في الزحام

كوفيد 19يختفي عند الساعة12

حكيم مرزوقي

 

ما لذي يجعل الواحد فريسة لموجة القلق والتجهم التي تداهم أناسا كثيرين في مثل هذه الأيام من كل عام؟ وهو ما بات يُعرف ب”اكتئاب ديسمبر”، لكنّ جل ما نخشاه أن تكون بداية هذا الاكتئاب في شهر يناير من كل عام.

عوامل كثيرة يتداخل فيها الذاتي بالموضوعي، تجعل مثل هذه الأيام موسما للشعور بالإحباط وخيبة المسعى، فتبدو المظاهر الاحتفالية وكأنها إعلان “مهرجان للحزن والكآبة”، يطول ويقصر، بحسب طبيعة كل شخص، ومدى حساسيته، وقدرته على “الصمود والتصدي” في وجه نائبات الدهر وصروفه.

أهم أسباب هذا الاكتئاب الذي يزورنا مع موجات البرد ويحل في الليالي المظلمة الموحشة، هو آلية المحاسبة والتقييم التي تترافق مع انقضاء سنة إدارية وحلول أخرى، نحصي بينهما الخسائر ونغفل عن الأرباح إن وجدت، نتفقد الأحبة الراحلين، وقد لا ننتبه إلى المولودين والقادمين الجدد، ذلك أن الخوف والتوجس من الذي سوف يأتي، يجعلنا نتمسك بقاعدة ” لا جديد يحدث.. إذن هذا أمر جيد”.

ليس الأمر إمعانا في التشاؤم، أو ركونا إلى فلسفات تلفيقية كأولئك الذين يخلطون الزيت بالماء فيما يعرف ب”التشاؤل”، وإنما هو واقع تؤكده الأحداث والوقائع، فالعالم في تدهور متسارع. الأيام التي نبكي منها صرنا الآن نبكي عليها، والقادم أشد قتامة.. ويبدو أن ليس للسقوط قاع في عالم فقد العقل والقلب والضمير، وسحق كل من هو خارج منطق الربح والخسارة.

سنة 2020ليست الكترونا  منفصلا عن هذه المنظومة الكونية كما يفهم ويحلل غالبية الناس، فتراهم في وسائل الإعلام و مواقع التواص الاجتماعي، يشبعونها شتما وازدراء، وكأن 2020 الرقم هو سبب جميع الأوبئة والكوارث التي حلت بالبشرية، فخبأ هذا الرقم في رمزيته، وتقويمه الميلادي، وطريقة رسمه العربية أو الهندية، كل ما حصل من أحداث.. وسوف تتحسن الأحوال لمجرد أن يحل ال”1″ محل ال”0″.

ليست سنة 2020سوى حلقة في سلسلة زمنية لا أطراف لها، وأشبه بنهر خالد، إذ تذكّر بقول أبي العلاء المعري “عللاني فإن بيض الزمان فنيت والزمان ليس بفان”.

يحسب المصابون بالتفاؤل المزمن أن فايروس كوفيد 19 سيختفي لمجرد أن تدق الساعة 12ليلا يوم  الواحد والثلاثين من ديسمبر 2020، وذلك في مقاربة بلهاء مع قصة سندريلا التي ينقضي مفهعول السحر لديها عند حلول منتصف الليل.

أما العالم العربي فقد شبع نوما والشمس في كبد السماء..إنه أشبه بشخصية”يمليخا” ورفاقه في مسرحية “أهل الكهف” لتوفيق الحكيم، إذ استفاق هؤلاء الفتية مع كلبهم من سبات دام مئات السنين، وقصدوا أسواق المدينة يشترون طعاما وقد تبدلت العملة والعقيدة وكل شيء.

بوابة الشرق الأوسط الجديدة

شاورما سياسية
متعة الكذب

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy