علاقات اجتماعية

 من أجل زواج سعيد 5 قواعد يجب اتباعها على مواقع التواصل

يبحث الكثيرون عن اسباب عيش زواج سعيد وهي كثيرة ومتنوعة. ومنها ان يلتزم كل من شريكي الحياة بمتطلبات الحياة المشتركة وان يحرص على احترام وجود الشريك ومشاعره وحاجاته. ومنها ايضاً ان يساعد على حل المشاكل التي يمكن ان تعيق استمرار الزواج وان يقدم التضحيات الممكنة والعقلانية التي يمكن ان تساهم في ذلك. ومن عوامل الزواج السعيد ايضاً 5 قواعد يجب اتباعها على مواقع التواصل.

5 قواعد على مواقع التواصل لزواج سعيد

من اجل عيش الزواج السعيد يجب ان يحرص الزوجان على اتباع عدد من القواعد على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي هذا السياق اظهر بحث اجري في العام 2014 ونشرت نتائجه في دورية بيرسوناليتي اند سوشل سايكولوجي بولتن ان الاشخاص الذين يظهرون عدم الثقة باستمرار حياتهم الزوجية هم الاكثر قابلية لعرض بعض تفاصيلها على مواقع التواصل. والسبب انهم يحققون الشعور بالرضى من خلال عدد علامات الاعجاب والتعليقات التي يحصلون عليها. وهدفت هذه الدراسة الى اظهار التأثير الكبير لعصر الانترنت على العلاقات الزوجية. ولهذا نصح الخبراء الازواج الذين يعيشون حياة سعيدة بالحرص على اتباع 5 قواعد في التعامل مع مواقع التواصل.

1 تشارك الاوقات السعيدة بعيداً عن الشبكة العنكبوتية

يلجأ الكثير من الازواج الى التعبير عن سعادتهم بسبب احداث تشهدها حياتهم الخاصة عبر فيسبوك او انستغرام او تويتر او سناب شات او غيرها من المواقع والتطبيقات. وهذا ما يمكن ان يفسد، بحسب الخبراء، الفرح الخاص. ولهذا يجب على الزوجين في مثل هذه الظروف نسيان الآخرين وعيش اللحظة المميزة معاً، بمفردهما بعيداً عن تأثيرات الخارج. فهذا يساهم في تمتين علاقتهما وتقويتها.

2 عدم مراقبة شريك الحياة

اصبح هذا الامر سهلاً جداً عبر المواقع. فقد يقوم احد الشريكين من خلال احد التطبيقات مثلاً بتتبع خطى شريكه ولقاءاته ومشاعره وصداقاته وغير ذلك. ومن الممكن ان يسبب هذا الخلافات بينهما نتيجة الشعور بالغيرة او عدم الرضى. وهذا يدل على ان احدهما لا يثق الى حد كبير بالآخر. وهو ما يمكن ان ينتج عن غياب الحوار المباشر بينهما.

3  عدم اظهار الخلافات على المواقع

نجد ان بعض الازواج يعرضون خلافاتهم عبر الشبكة الإلكترونية بطريقة مباشرة او غير مباشرة. وهكذا ينقسم المتابعون بين داعم ومعارض. كما تكثر النصائح والآراء. وهو ما يؤثر غالباً بشكل سلبي على العلاقة بين الزوجين. كذلك يلجأ بعض الازواج الى تقنيات مثل الماسنجر من اجل التحدث عن امر خلافي ما. ومن الممكن ان يؤدي هذا الى تفاقم الوضع وتطوره نحو الاسوأ. فقد يكتب اي منهما، بدافع الانفعال والسرعة ما قد يغضب الطرف الآخر. ولهذا من الافضل عدم اثارة مواضيع الخلاف عبر المواقع والحرص على استعادة الهدوء قبل التحدث مباشرة الى الشريك.

4 عدمة انشاء حساب مشترك

يفعل بعض الازواج هذا غالباً على فايسبوك. ولهذا يتمكن كل منهما من مراقبة الآخر والاطلاع على محادثاته.  كما يمكن ان يؤدي هذا الى محو شخصيتيهما والى افقادهما استقلاليتهما وحريتهما. وهذا ما يسبب شعورهما بالاختناق وقد يدفعهما الى الابتعاد بشكل تدريجي عن الحياة المشتركة. إذاً من المهم دائماً اللجوء الى الحوار المباشر من اجل التعبير عن الهواجس ودواعي القلق.

5 التوقف عن المقارنة بين الثنائي الخاص وثنائيات اخرى

من اجل عيش زواج سعيد من المهم اذاً اتباع 5 قواعد على مواقع التواصل ومنها عدم المقارنة بين الثنائي الذي تم تشكيله مع شريك الحياة وبين ثنائيات اخرى يشكلها آخرون ويستعرضون يومياتها عبر المواقع. وهو ما يمكن ان يعززه استخدام تطبيق الصور والفيديوهات انستغرام. ففي هذه الحالة يصبح من الصعب جداً الاحساس بالرضى من خلال الحياة مع الشريك. اذاً من المهم الانتباه الى اتباع هذه القواعد على المواقع لعيش زواج سعيد.

 

 

مجلة الجميلة


developed by Nour Habib & Mahran Omairy