Uncategorized

توقعات أبراج السبت 6 حزيران ( يونيو ) 2020

جاكلين عقيقي

 

 الحمل 21 آذار – 19 نيسان

مهنياً: تعيش يوما جيدا يشكل طالعاً فلكياً مناسباً جداً يوحي بأرباح مالية أو بنجاح مهني، أو بصدفة أو مواجهة تجعلك تنتهي من المآسي السابقة.
عاطفياً: قد تخسر الرهان مع الشريك، لكن عليك التريث ثم انتظار عبور العاصفة لتنهض مجدداً وتنطلق نحو الأفضل.
صحياً: كن عنيداً ومتشبثاً بكل ما يعود عليك بالفائدة صحياً، وبرهن للجميع حسن قراراتك

برج الثور20نيسان -20 أيار

مهنياً: يوم جيد ايجابي وواعد بكل جديد يجعلك ماهراً بالأداء وبالقدرة على قلب الأمور لمصلحتك.
عاطفياً: تعيش يوماً متعباً عاطفيا وقد يولد بعض الذبذبات العائلية والشخصية، حذار ارتكاب الأخطاء.
صحياً: حاول أن تنام على فراش صحي ووسادة مريحة لئلا تعرّض نفسك لآلام في الظهر والعنق.

برج الجوزاء 21 أيار – 20 حزيران

مهنياً: يسجل هذا اليوم هبوطاً قليلاً في المعنويات، وتترجم إلى تغيّرات أساسية تحصل في حياتك المهنية
عاطفياً: تبادل الآراء مع الشريك يترك ارتياحاً عند الجانبين، وهذا ما يمنحكما راحة مهمة.
صحياً: بإمكانك التخفيف من حدة العوامل الضاغطة عبر ممارسة الرياضة أو التنزه في أحضان الطبيعة.

برج السرطان 21 حزيران – 22 تموز

مهنياً: تعرف تقدّماً وتطوّراً يحمّسانك لتكون رائداً في حقل اختصاصك، بغضّ النظر عن عمرك أو جنسك.
عاطفياً: حاول أن تقوم بجهد لتغيّر عادة أو أسلوباً، كن منفتحاً على أفكار وآراء جديدة واختر المناسب منها لغربلته لتبنيه أو رفضه.
صحياً: الاعتدال هو أفضل الحلول، لذا كن معتدلاً في كمية الطعام التي تتناولها يومياً.

برج الأسد 23 تموز – 22 آب

مهنياً: يوم جيد يولد أجواء مهنية واعدة، تثمر الاتصالات والصفقات التجارية نتائج مرضية جدّاً، فتبدو سعيداً وفرحاً، وتحصد ثمار ما زرعته.
عاطفياً: الشريك على علاقة مباشرة بما يدور في بالك، فصارحه اليوم قبل الغد بحقيقة نياتك قبل فوات الأوان.
صحياً: العصبية والتهور الزائدان ليسا في مصلحتك الصحية، والهدوء هو مفتاح الحل لكل الأمور

برج العذراء 23 آب – 22 أيلول

مهنياً: أحذرك من هذا اليوم وأرى تشنّجات خلاله وعتباً وأعطالاً يجب أن تصلحها قبل أن تتفاقم الأمور وتزداد تعقيداً.
عاطفياً: قد تبحث شؤوناً حساسة تتعلق بالشريك، فحاول أن تلاطفه وتليّن طباعك معه، وسايره إلى أقصى حد لكي تكسبه.
صحياً: إيلاء العمل الاهتمام اللازم وممارسة الرياضة إلى جانبه أمر إيجابي بالنسبة إلى الصحة.

برج الميزان 23 أيلول – 23 تشرين الأول

مهنياً: أطلب مساندة أشخاص يحملون إليك إيجابيات بشأن مستقبلك ويساهمون في تقدمك، ولا تتردد في التعبير عما يعتريك من مشاعر.‏
عاطفياً: يطرأ ما يولد بعض الإشكالات على الصعيد العاطفي، ويشير إلى تراجع في العلاقات الشخصية، فما عليك إلا تدارك ذلك.
صحياً: حاول تطبيق الإرشادات الطبية المطلوبة منك بعد خضوعك لعملية ربط المعدة لتكون في أفضل حالاتك الصحية.

برج العقرب 24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني

مهنياً: لا تتخاذل أمام المشاكل بل واجهها بكل قوة وعزيمة فأنت قادر على حلّها مهما تكن صعبة وشائكة.
عاطفياً: يكون تأثيرك نافذاً حتى لو تعاملت بمزاجية وقد تطلق أفكاراً جديدة تلاقي الترحيب من قبل الشريك ويساعدك على تنفيذها.
صحياً: تميل إلى الترفيه والخروج في سهرات مع الأصدقاء، هذا مفيد للوضع الصحي.

برج القوس 22 تشرين الثاني – 21 كانون الأول

مهنياً: تمارس صلاحياتك وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور وبالأفكار العملية التي تطرحها وتنفذها على نحو سهل ومقنع.
عاطفياً: راع ظروف الحبيب الحالية ولا تكن كثير التطلّب، وحاول أن تجعله يشعر بالانجذاب نحوك لكي تتمكن من معرفة ما يزعجه.
صحياً: استفد قدر الإمكان من أوقات فراغك وحاول القيام بمشاريع أو نشاطات ترفيهية.

برج الجدي 22 كانون الأول – 19 كانون الثاني

مهنياً: يوم جيد يسهل عليك الاتصالات، ويكون تحليلك للأوضاع صائباً إلا أن الفلك يطلب إليك ضبط الأعصاب وعدم الانفعال.
عاطفياً: علاقة مميزة بالشريك، وهذا مردّه إلى التفاهم الواضح على كل الأمور والصراحة الناصعة بينكما.
صحياً: الراحة الفكرية مهمة جداً من أجل صفاء الذهن، وهذا يساعدك على التطوّر.

برج الدلو 20 كانون الثاني – 18 شباط

مهنياً: تقوم بدور فاعل بين الزملاء، وذلك لن يكون وليد مصادفة، بل هو ثمرة جهد متواصل منذ فترة.
عاطفياً: هذا اليوم ملائم لإعادة النظر في استمرارية عزوبيتك، بانتظارك مرحلة مهمّة وديناميكة من حياتك العاطفية.
صحياً: لا تضعف أمام المشكلات المهنية والعاطفية لئلا تؤثر سلباً في وضعك الصحي.

برج الحوت 19 شباط – 20 آذار

مهنياً: لا يمكنك أن تنسى فضل من وقف إلى جانبك، بل حاول أن تكون وفياً ومخلصاً إلى أقصى حد، فقد تنقلب الامور رأساً على عقب.
عاطفياً: تدخل مرحلة عاطفية جديدة وتفتتح دورة من العلاقات العاطفية والشخصية الجيدة.
صحياً: إذا رغبت في جسم سليم، عليك أن تمارس الرياضة بوتيرة مستمرة ومتواصلة.

 

 

 

 

 

 

 

 


developed by Nour Habib & Mahran Omairy