بوابة الشرق الأوسط الجديدة

فن و ثقافة

مأساة العراق تغري لجنة «البوكر» (علي السراي)

 

علي السراي

ثلاثُ روايات عراقية ضمّتها القائمة الطويلة لجائزة الرواية العربية «البوكر»: «طشاري» (إنعام كجه جي)، «ليل علي بابا الحزين» (عبدالخالق الركابي) و «فرانكشتاين في بغداد» (أحمد سعداوي). وكلّها تحيط بالتحولات الثقافية والاجتماعية في العراق بعد عام 2003. و يرى مثقفون عراقيون أنّ هذه الروايات الثلاث، وبصرف النظر عن فرصها في الوصول إلى القائمة القصيرة، أو نيل إحداها الجائزة، تعدّ مؤشّراً إضافياً إلى أنّ «الحدث العراقي الساخن»، وتمركز الاهتمام العالمي بما يجري في هذا البلد، التقى مع كتاب عراقيين شكلوا أبرز ملامح «الفورة الروائية» الجديدة.
هذه «الفورة»، كما يقول ضياء الخالدي، وهو روائي عراقي سبق أن اشتـــركت روايته «قتلة» في منافسة البـــوكر، «أفرزها الواقع الجديد بعد عـــام 2003، بعد اتساع الحياة اليومية العــــراقية على مسارات وصور متعددة وتناقـــضات وحكايات تكاد تقترب من الخيال، وشارع مؤهل تماماً لتزويد الروائي بما يحتاج من مواد خام».
جاءت هذه الروايات الثلاث تعالج «العراق الجديد»، من منظور مختلف بالنسبة إلى كجه جي وسعداوي والركابي، لكنها تقاسمت وظيفة «المرآة العاكسة»، لمنعطفات خطيرة، موجعة وحاسمة، على أكثر من صعيد.
في روايتها «طشاري» (دار الجديد – بيروت)، وثقت كجه جي أحوال التفكك في المجتمع العراقي، من خلال مسيرة طبيبة مسيحية تتجاوز سلسلة دموية من الحروب في مدن عراقية لتكون في نهاية المطاف لاجئة بين كندا وفرنسا. واصلت الروائية العراقية إنعام كجه جي في «طشاري» رعايتها السردية للنساء، خصوصاً المتحدرات من مدينة الموصل. لكنها ركزت هذه المرّة على المسيحيات منهن. لاحقت كجه جي تلك النسوة العراقيات، وجعلتهن «ألسنة» لسرد القصة العراقية التي طالما ظهرت في رواياتها موجعة ومستفزة وفاضحة للأمكنة المعتمة في المجتمع العراقي.
فرانكشتاين العراقي
أما سعداوي فجعل من فرانكشتاين مصدراً للخرافة الدموية التي يوفرها خيال سوداوي عن تفجيرات العاصمة بغداد. والكاتب هو واحد من أولئك العراقيين الذين تمت محاصرتهم في المكــــان الملطخ بالدماء، والمنتشرة فيه أشلاء الضحايا. والحال أن ســـعداوي فرَّ من هذا المكان بالكتابة، فكانــــت روايــته «فرانكشتاين في بغداد» (دار الجمل). وكانت وسيلته في الفرار بجعل أحدهم «يجمع أعضاء بشرية لضحايا التفجيرات ليصنع منها شخصاً «أسطورياً» يلاحق الفاعلين.
ويرى كمال الرياحي، الروائي التونسي، عن رواية سعداوي، أنها «تمثل جيلها في وعيها براهنها الاجتماعي والسياسي مستفيدة من الموروث الأدبي العالمي لتؤسس مع عدد من التجارب العربية الأخرى حساسية جديدة في الرواية العربية، بدأ يمثلها تيار يتحرك بالتوازي في المشرق والمغرب في انتظار فرانكشتاين نقدي يقارب هذه النصوص».
الحدث العراقي عند عبدالخالق الركابي في «ليل علي بابا الحزين» (المؤسسة العربية للدراسات والنشر)، لا يبتعد كثيراً عن البؤرة السردية لمجمل الأعمال التي ظهرت بعد عام 2003. لكنه اختار أن يضع «لحظة احتلال القوات الأميركية العراق»، فرصة لاستعادة تاريخية يعرض فيها الاحتلالات التي مرت على العراق.
تعرض الرواية شخصيات أصبحت موضوعاً للعنف الأعمى الذي ضرب البلاد، وشخصيات أخرى انتهزت الظروف التي رافقت الاحتلال، ومارست ضروباً من الانتقام والخداع. وقد أحال الركابي انفجار «السجين» العرقي والمذهبي، إلى الأميركيين، وما تأتي من تفاقم للعصبيات والجموح في الانتقام.
يقول الروائي ضياء الخالدي: «إن الإنسان العراقي بطل روائي قبل أن يتحول إلى الورق، وقبل أن ندخله في لعبة الاحتمالات والتأملات (…). الروايات التي وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر، تغرف من هذا الواقع الغني جمالياً، والروائيون الثلاثة اختاروا زواياهم الخاصة التي دعتهم إلى التميز».

صحيفة الحياة اللندنية

يوميات ناقصة | ...
نوافذ للحوار| نوال ...

developed by Nour Habib & Mahran Omairy