بوابة الشرق الأوسط الجديدة

أحلام و أبراج

توقعات ابراج اليوم الجمعة 23 تشرين الاول (أكتوبر) 2020

جاكلين عقيقي

 

برج الحمل 21 آذار – 19 نيسان

مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى تجنب الجدال والنزاع والحروب مع الزملاء أو مع الزبائن الذين لا تشعر بارتياح تجاههم.

عاطفياً: كل الظروف تدفعك إلى حسم الأمور مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ونتيجته مضمونة.

صحياً: ثابر على نشاطك الرياضي اليومي، وشجع الآخرين للاقتداء بك وأقنعهم بأهمية ما يقومون به.

برج الثور20نيسان -20 أيار

مهنياً: يكون هذا اليوم جيداً في مختلف المجالات المهنية، ما يعني عدم مواجهة بعض الاستفزازات والإشكالات.

عاطفياً: لا تدع الشريك يضعك أمام الأمر الواقع، فهو قد يستغل ذلك لمصلحته.

صحياً: حاول أن تعوّد نفسك على احترام مواعيد تناول الوجبات وخصوصاً وجبة المساء.

برج الجوزاء 21 أيار – 20 حزيران

مهنياً: تسيطر عليك الأجواء الإيجابية من كل حدب وصوب، وهذا يريحك بشكل لم يسبق له مثيل منذ مدة طويلة.

عاطفياً: انصت جيداً إلى ما يقوله الحبيب، فهو بحاجة إلى توضيح الأمور الغامضة بينكما.

صحياً: قد تظهر أمور مستعجلة تتعلّق بصحة أحد أولادك إذا كنت متزوجاً.

برج السرطان 21 حزيران – 22 تموز

مهنياً: يجعل هذا اليوم مزاجك متقلباً وصعباً ومشاكساً، أنصحك بعدم إظهار ضعفك وترددك أمام الآخرين.

عاطفياً: يجتاحك ركود عاطفي، لكن لن الأمر يطول حتى يعاود البركان ثورته مجدداً.

صحياً: حاول أن تعود من عملك سيراً، فهذا مفيد لك بعد يوم طويل ومتشنج.

مهنياً: مهما حاول الزملاء نقل صورة مشوشة عنك إلى أرباب

برج الأسد 23 تموز – 22 آب

مهنياً: يتميّز هذا اليوم بحصول لقاء مهمّ وانفراج على صعيد العلاقات العامة والامتحانات والتواصل مع الآخرين.

عاطفياً: مهما بلغت حدّة الخلاف مع الشريك، فإن التفاهم يكون الحل الوحيد لتقريب المسافة بينكما.

صحياً: تشعر بأن صحتك ليست على ما يرام، لكنك تتقاعس عن الاتصال بالطبيب لعرض الوضع عليه.

برج العذراء 23 آب – 22 أيلول

مهنياً: يوم ممتاز يحمل إليك إشعاعاً وفرصاً استثنائية، فيزودك اندفاعاً ونشاطاً وثقة بالنفس.

عاطفياً: تتطلب مواقف معينة مرونة مع الحبيب من دون بذل جهد كبير بالضرورة، ومناقشة الموضوعات بوعي وبهدوء.

صحياً: لا تكثر من السهر حتى ساعات متأخرة ثم الاستيقاظ باكراً، فقد ترهق جسمك كثيراً.

برج الميزان 23 أيلول – 23 تشرين الأول

مهنياً: بعضهم يحاول أن يشوه سمعتك في العمل فكن حذراً، علماً أن نتائج أعمالك الجدية لن تظهر قريباً.

عاطفياً: ابتعد عن أحد المقربين جداً فهو مصمم على إفساد علاقتك القوية بالشريك حسداً وغيرة وانتقاماً.

صحياً: لا تمارس العمل أكثر من طاقتك، فالجسم والعقل يحتاجان إلى الراحة.

برج العقرب 24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني

مهنياً: تدور الأحداث بصورة ممتازة في مصلحتك على الصعيد المهني، وتصادف دعماً من المحيطين والمحبين.

عاطفياً: لا تستطيع الابتعاد عن الشريك، بسبب التفاهم التام بينكما عن العناوين العريضة لعلاقتكما.

صحياً: اختبر الحلول المبنية على دراسات طبية للتلخص من الدهون والسمنة

برج القوس 22 تشرين الثاني – 21 كانون الأول

مهنياً: على الرغم من التراجع الحاصل في العمل، حاول أن تكون أكثر ابتكاراً لتحتفظ بموقعك المتقدّم مجالك المهني.

عاطفياً: عليك أن تساعد الشريك ليتمكّن من التعبير عن حقيقة مشاعره، وخصوصاً بعد يوم من الترقّب بينكما.

صحياً: قم بما هو مطلوب منك بعد تعرضك لنكسة صحية أثرت كثيراً في قدرتك على العطاء أكثر من طاقتك.

برج الجدي 22 كانون الأول – 19 كانون الثاني

مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح.

عاطفياً: لا تدع الخلافات الماضية تبرز مجداً، وعالج الأمور مع الشريك بهدوء وتفاهما على الأولويات.

صحياً: يغادر المرض ساحتك ويغمرك شعور من الفرح يريحك نفسياً ويخلّصك من ترسبات الماضي المزعجة

برج الدلو 20 كانون الثاني – 18 شباط

مهنياً: قد تكون لهذا اليوم انعكاسات سلبية غير مضمونة النتائج، فكن أكثر جدّية في التعاطي مع الأمور المستجدة والطارئة.

عاطفياً: كثرة الاستهزاء بالشريك قد تؤدّي إلى عواقب غير محسوبة، وهذا لن يكون في مصلحتكما.

صحياً: لا تحاول أن تختار من الأدوية ما يحلو لك، بل تناولها كلها كما أوصاك الطبيب بذلك.

برج الحوت 19 شباط – 20 آذار

مهنياً: يضفي عليك هذا اليوم سحراً خاصاً وتعقد صداقات جديدة وتركز على علاقة لك ناشئة او قديمة قد تشرّعها .

عاطفياً: يعتذر إليك الشريك عن سوء تصرّفه معك، إقبل اعتذاره وافتح صفحة جديدة.

صحياً: قد تشعر ببعض الآلام العابرة في أنحاء مختلفة من جسمك، استشر طبيبك.

 

 

 

 

توقعات ابراج اليوم السبت  24  تشرين الاول (أكتوبر) 2020
توقعات ابراج اليوم الخميس 22  تشرين الاول (أكتوبر) 2020

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy