بوابة الشرق الأوسط الجديدة

أخبار و اقتصاد

بتكوين تترنّح قبل تسجيل قفزة جديدة

 

قفزت بتكوين ما يزيد عن خمسة بالمئة الجمعة إلى مستوى قياسي جديد عند 41530 دولارا لتعوض خسائر تكبدتها في وقت سابق من الجلسة.

ونزلت أكثر العملات الرقمية رواجا في العالم إلى مستوى منخفض عند 36618.36 دولار في بورصة بتستامب قبل أن ترتفع. وارتفعت عملة الإيثريوم المشفرة المنافسة ثلاثة بالمئة قبل أن تهوي ما يزيد عن عشرة بالمئة.

وصعدت بتكوين نحو ألف بالمئة من مستوى منخفض سجلته في مارس/آذار. وتجاوزت 30 ألف دولار للمرة الأولى في الثاني من يناير/كانون الثاني بعد أن تخطت 20 ألفا في 16 ديسمبر/كانون الأول.

وحذر بعض المتعاملون في السوق من حركة تصحيح بعد الوصول إلى مستوى 40 ألفا، لكن بتكوين تتأهب لتسجيل مكاسب للجلسة الحادية عشرة في الجلسات الاثنتي عشرة الماضية.

وعزز تنامي الطلب من المؤسسات والشركات وفي الآونة الأخيرة المستثمرين الأفراد ارتفاع بتكوين، إذ ينجذبون إلى احتمالات تحقيق مكسب سريع في عالم يشهد انخفاضا شديدا للعوائد وأسعار فائدة سلبية.

وزاد الاهتمام بأكبر عملة مشفرة في العالم في العام الماضي إذ ينظر المستثمرون إلى بتكوين على أنها وسيلة تحوط في مواجهة التضخم وبديل لانخفاض قيمة الدولار.

وكانت العملة تجاوزت الخميس للمرة الأولى عتبة 40 ألف دولار مرتفعة عشرة آلاف دولار في غضون خمسة أيام.

وقال المحلّل إدوارد مويا من منصة “اواندا” للتعامل بالعملات “يستمر المستثمرون بركوب قطار البتكوين الذي يبدو أنه يستقطب المزيد من الاتهمام خصوصاً وأن الاقتصاد الأميركي يستعدّ للحصول على مزيد من التحفيزات في الأيام المئة الأولى من ولاية بايدن”.

ومنذ إطلاقها في 2008 على يد شخص مجهول، تقدّم عملة بتكوين نفسها بديلاً عن العملات التقليدية من دون ضوابط من المصرف المركزي وتتولّى إصدارها شبكة لامركزية، في مسار ثوري جمع طويلاً بين الأدوات المالية التقليدية والعملات المشفرة.

وشهدت هذه العملة ارتفاعاً صاروخياً منذ آذار/مارس عندما كانت سعرها يصل إلى خمسة آلاف دولار بعدما أعلنت منصة “باي بال” للدفع عبر الانترنت السماح لأصحاب الحسابات باستخدام العملة المشفرة.

وبعد إعلان “باي بال” في تشرين الأول/اكتوبر شبّه محللون في مصرف الاستثمارات “جاي بي مورغن تشايس” العملة المشفّرة بالذهب.

وقال المحلّلون “يمكن للبتكوين أن يتنافس مع الذهب كعملة بديلة في السنوات المقبلة، خصوصاً وأن جيل الألفية سيصبح مع مرور الوقت مكوّناً أكبر في أوساط المستثمرين”.

ميدل إيست أونلاين

العجز التجاري لتونس يهبط 2.7 مليار دولار في 2020
"لا حلول لأزمة تركيا الاقتصادية".. الأتراك يشترون الذهب

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy