تاريخ

أليس قندلفت ، أول إمرأة سورية تدخل مبنى الأمم المتحدة !

كشفت محاضرة أقيمت في المركز الثقافي العربي في أبي رمانة بدمشق عن أليس قندلفت أول امرأة عربية تدخل مبنى الأمم المتحدة لتمثل سورية المستقلة حديثاً .

وأوضحت الباحثة إيمان النايف في تفاصيل جمعتها عن تلك المرحلة. أن أليس قندلفت كانت أول مندوبة لسورية في الأمم المتحدة .

وأنها دخلت معترك الحياة العملية عام 1942. من خلال نشاطها في أحد أضخم فنادق دمشق.  في تلك الأيام وهو فندق أمية في ساحة المرجة.

الذي أطلق عليه صاحبه الحالي الأستاذ المهندس عبد القادر الزوزو ا سم (عمر الخيام)

عن أليس قندلفت

تخرجت أليس قندلفت  كما تقول إيمان النايف مقتبسة معلوماتها من مدونات للدبلوماسي السوري سامي. الخيمي من الكلية البروتستانتية السورية (الجامعة الأميركية في بيروت)

وأسست أول صالون سياسي أدبي في سورية .

كان يتجمع فيه السياسيون مثل فارس الخوري وصلاح الدين البيطار وعمر أبو ريشة وميشيل عفلق وفخري البارودي ومحمد سليمان الأحمد وغيرهم الكثيرون.

إختارها فارس الخوري لتكون ممثلة سورية في الأمم المتحدة فكانت أول سيدة عربية مثّلت بلادها في المنظمة الدولية وإحدى أوائل السيدات على صعيد العالم فيها

ومن هذا الصالون ‘المنتدى . انطلقت عديد من الحركات التي شكلت أحزاباً مؤثرة في الحياة السياسية السورية..

بوابة الشرق الأوسط الجديدة


developed by Nour Habib & Mahran Omairy