شرفات كتاب الموقع

أناشيد ثورة العشاق

عماد نداف

أناشيد ثورة العشاق

1ــ

تعبَ الفجرُ من الانتظار

لأول مرة ينتظركم الفجرُ لتصحوا..

حين تستيقظون ..

اقطفوا أزهارَ المدينة ..

وزعوها على الناس..

وغنوا في الطرقات أناشيد قلوبكم !

2 ــ

أيها العشاق ..

أخرجوا ألواحَ الطين التي كتبتموها بأظافركم

لتلونْها العاشقات بأزاهير الشام

ثم وزعوها في الساحاتْ

وأعلنوا أن الحبَّ أبجدية

وعندما يمر الأطفال صباحاً إلى المهرجان

اقرأوا الأناشيدَ

وليكن النشيدُ الأولُ هو (الأمل) !

3 ــ

ارفعوا راياتكم بيضاءَ ، نظيفةً ،

ارسموا عليها قلوباً حمراءَ

لا ترسموا سهماً ودمْ ..

اكتبوا على كلِّ قلبٍ اسمين ..

وابدأوا من قيس وليلى وصولاً إلى نزار وبلقيس

واكتبوا اسمي أيضاً، فأنا عاشق

وأجمل العاشقات شامْ

4 ــ

اسمعن أيتها العاشقات..

اخرجن صباحاً..

عند صياح الديك

اربطن كل جديلة من شعركن بشريطةٍ حمراء

توزعن عند النواصي ..

واهدلن مثل حمامات !

5 ــ

أطلقوا الأحصنة ..

الإسطبلات لم تعد تليق بها

كل حصانٍ أعطوه سُكّرة

لكي يكون حلوَ الكلام كعاشقْ

أطلقوا زقو العصافير

فالشمسُ تنتظرُ الفجرَ

والفجرٌ ينتظرُ

الحبْ

6 ــ

ستخرجون ذات صباح عاشقاً.. عاشقاً..

ستنتشرون في الأرض مثل عشب الربيع..

في الحقول والمصانع والمدارس والشوارع والقرى والحارات ..

سيسألون : من أين جاؤوا ؟ من أين نبعوا؟

وستهتفون بصوت واحد مثل جبران خليل جبران:

المحبة .. تجعلكم كالثلج أنقياء !

7 ــ

زينوا جذوعَ أشجارنا  بخلاخيلَ من جُلنار

اربطوا أغصانَها بأطواق من حبقٍ وياسمينْ

وهناك في أعاليها ..

ارفعوا راية التسامح  للبلاد ..

أيها العشاق ..

فعندما تعلو الأناشيدُ..

يرقصُ الشجرُ كغجريات لوركا

ويفوحُ عطرٌ أزليٌ اسمُه الحبْ

8ــ

عندما يجنُّ الليل ،

وقبلَ أن تصحو نجمةُ الصبحِ الغافية..

تسللوا إلى الحاراتْ،

ارسموا على كلّ بابٍ قُبّرة

لوّنوها بألوان زهر النار

ضعوا في أفواهها رسائل معطرة

وعند الصباح ، عندما تُفتح الأبواب

تطيرُ القبرات وتمطرُ السماءُ رسائلَ المحبة

وينفر الخلقُ إلى الحياة.

9 ــ

الشمس تزينت بعناقيدَ من ضوءٍ أرجواني

والبحر واثبُ الصدر، غاضبٌ ..

كلاعبٍ أسطوري يتحدى على الحَلبة

الأشجار ذابلةٌ كخرقٍ باليةْ ..

انطفأت نيرانُ مواقدِ الحطبْ ..

والناس يئسوا

الفرصةُ مواتيةٌ تماماً

أيها العشاق أطلقوا أناشيدكم ولا تخافوا .

10 ــ

أيتها العاشقات الجميلات

القادمات إلى الأناشيد ..

لتضع كلُّ واحدةٍ منكنْ اصبعَها

في تربةِ العشقِ الكبيرة ..

فتزهرُ الحلاوةُ زنبقاً اسمه السُكّرْ

ويفوح ورد الشام  بالعنبرْ !

11 ــ

عندما تنتهي الحربْ

ويعودُ المقاتلون من الجبهات..

عندما يطيرُ الحمَام

وترسم الشمسُ عيدَها..

لينزلْ العشاق إلى الثكناتْ

ليضعوا في فوهةِ كلٍّ بندقية وردةْ

ليقدموا لكلّ جندي مهمة الزمن القادم :

احرسوا المحبة في بلادنا !

12 ــ

أيها العشاق ..

اتركوا مسافةً بينكم وبينَ القساة

ولتكنْ ألفَ ذراع..

فالقاسية قلوبهم لايعرفون المحبة

قلوبهم سوداء ..

لايعرفون أن الأرضَ بلا محبة

تنبت شوكاً ..

وأن الماءَ بلا محبة لايروي عطشاً

وأن القلبَ بلا محبة مجرّد حجرْ !

بوابة الشرق الأوسط الجديدة

 

 


developed by Nour Habib & Mahran Omairy