اقتصاد

أوبك تخفض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط

خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022 لثاني شهر على التوالي، مشيرة إلى أثر الغزو الروسي لأوكرانيا وزيادة التضخم وانتشار السلالة أوميكرون من فيروس كورونا في الصين.

وتراقب أوبك وأيضا تحالف أوبك+ (التحالف الذي يجمع أعضاء أوبك و10 منتجين من خارجها تتقدمهم روسيا) حركة الأسواق والتطورات الجيوسياسية ومسار جائحة كورونا وعلى أساسها يجري تقييم الوضع.

وفي تقريرها الشهري قالت المنظمة إن الطلب العالمي على النفط سيزيد بمقدار 3.36 مليون برميل يوميا في 2022 بانخفاض 310 آلاف برميل نفط يوميا عن توقعاتها السابقة.

ودفعت الحرب الأوكرانية أسعار النفط للارتفاع متجاوزة مستوى 139 دولار للبرميل لفترة وجيزة في مارس/آذار، وهو أعلى مستوى منذ 2008، مما زاد من الضغوط التضخمية.

وأشارت أوبك إلى توقعات بأن الصين التي تفرض إجراءات إغلاق صارمة لاحتواء كوفيد-19، تواجه أكبر صدمة للطلب منذ 2020 عندما انخفض بشدة استهلاك النفط. وقالت في التقرير “من المتوقع أن يتأثر الطلب في 2022 بالتطورات الجيوسياسية الجارية في شرق أوروبا بالإضافة إلى قيود احتواء جائحة كوفيد-19”.

لكن أوبك ما زالت تتوقع أن يتجاوز الاستهلاك العالمي مستوى مئة مليون برميل يوميا في الربع الثالث وأن يتجاوز المتوسط السنوي في 2022 المستويات السابقة على الجائحة.

وأشارت المنظمة كذلك لتزايد التضخم واستمرار سياسات التشديد النقدي وخفضت من توقعها للنمو الاقتصادي هذا العام إلى 3.5 بالمئة من 3.9 بالمئة، مضيفة أن احتمالات عكس تلك المسارات محدودة.

وقالت “قد يأتي ذلك نتيجة حل للوضع الروسي الأوكراني، حزم تحفيز مالية إذا أمكن وتراجع الجائحة بالتزامن مع ارتفاع قوي في أنشطة قطاع الخدمات”.

وأضاف سعر النفط لانخفاض سابق بعد صدور التقرير وجرى تداوله بمستوى يقل أكثر عن 106 دولارات للبرميل.

وتتراجع أوبك وحلفاؤها، بما يشمل روسيا والمعروف باسم تكتل أوبك+، عن خفض قياسي في الإنتاج أقره التكتل خلال ذروة الجائحة في 2020 ورفض ضغوط أوروبية لرفع الإنتاج بوتيرة أسرع.

وتجاهل تكتل أوبك+ في أحدث اجتماع الأزمة الأوكرانية والتزم بالخطة المتفق عليها سلفا لرفع الإنتاج الشهري المستهدف بمقدار 432 ألف برميل في يونيو/حزيران.

وأظهر التقرير أن إنتاج أوبك في أبريل/نيسان ارتفع بمقدار 153 ألف برميل إلى 28.65 مليون برميل يوميا بما يقل عن الرفع المسموح لأوبك بموجب اتفاق أوبك+ والذي يبلغ 254 ألف برميل يوميا.

وخفض التقرير توقعات نمو الإمدادات من الدول غير الأعضاء في أوبك في 2022 بمقدار 300 ألف برميل يوميا إلى 2.4 مليون برميل يوميا. كما قللت أوبك من توقعها للإنتاج الروسي بمقدار 360 ألف برميل يوميا لكنها تركت توقعها لنمو الإنتاج من الولايات المتحدة دون تغيير يذكر.

وتتوقع أوبك ارتفاع الإمدادات الأميركية بمقدار 880 ألف برميل يوميا في 2022، دون تغيير عن توقع الشهر الماضي رغم أن المنظمة قالت إن هناك احتمالا بمزيد من التوسع في وقت لاحق من هذا العام.

 

ميدل إيست أون لاين


developed by Nour Habib & Mahran Omairy