تحليلات سياسية سلايد

اتفاقٌ بين ألمانيا وإسرائيل لتزويد الكيان بثلاثِ غواصّاتٍ جديدةٍ

زهير أندراوس

اتفاقٌ بين ألمانيا وإسرائيل لتزويد الكيان بثلاثِ غواصّاتٍ جديدةٍ …ذكرت مصادر سياسيّة وأمنيّة رفيعة المُستوى في تل أبيب أنّ لجنة الوزراء لشؤون التسلّح التابِعة للحكومة الإسرائيليّة ناقشت في جلستها التي انعقدت  الأحد المُصادقة على شراء ثلاث غواصّاتٍ ألمانيّةٍ جديدةٍ، ليصِل بذلك عدد الغواصّات التي يملكها الكيان إلى تسع.

وأوضحت المصادر، كما أفادت اليوم الاثنين صحيفة (هآرتس) العبريّة، أوضحت أنّه من المُتوقّع توقيع الاتفاق بين إسرائيل وألمانيا يوم الأربعاء القادِم، لافتةً إلى أنّ الاتفاق الأصليّ تمّ التوقيع على تفاهماته الأوليّة في العام 2017، بين الحكومة الإسرائيليّة ونظيرتها الألمانيّة.

وكانت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة كشفت النقاب عن أنّ غواصات الدولفين، التي سلّمتها ألمانيا لإسرائيل قادرة على حمل رؤوسٍ نووية تُمكِّن إسرائيل من توجيه الضربة الثانية في حال تعرضها لهجوم بأسلحة غير تقليدية، بما في ذلك الأسلحة النووية.

وأضافت الصحيفة أنّ اسم (الشيفرة) الخاص الذي أطلقته إسرائيل على حملة شراء الغواصات المذكورة من ألمانيا هو (حملة شمشون)، وأن التحقيق الذي أجرته صحيفة (دير شبيغل) الألمانيّة لا يترك مجالاً للشكّ بأنّ الغواصات الألمانيّة المذكورة، قادرة على حمل صواريخ من طراز (بوباي) المحملة برؤوس نووية، مما جعل إسرائيل قادرة على التزود بترسانة من الأسلحة الذرية في مياه البحر المتوسط.

وبحسب الصحيفة فإنّ ألمانيا زودّت إسرائيل بهذه الغواصات حتى تمنحها قدرة توجيه الضربة الثانية في حال تعرضها لهجومٍ بسلاحٍ نوويٍّ، كما أنّ كبار المسؤولين الألمان الذين صادقوا على بناء هذه الغواصات وتمويلها أدركوا ذلك منذ زمن طويل، إلا أنّهم فضّلوا طيلة الوقت غض النظر عن الموضوع وذلك بسبب الاعتبارات الأمنية الإسرائيلية، وبسبب التزام ألمانيا لإسرائيل بضمان أمنها.

وتابعت الصحيفة أنّ إسرائيل استلمت خمس غواصات من طراز دولفين، وأنّ اتفاقًا تمّ توقيعه بين الطرفيْن في العام 2018 لتزويد إسرائيل بغواصّةٍ سادسةٍ من نفس الطراز، ونشرت مجلة (دير شبيغل)، رسومات هندسية توضح مبنى الغواصات الألمانية وترسانتها الذرية، بالإضافة إلى تفاصيل إضافية عن المفاوضات بين إسرائيل وألمانيا حول هذه الصفقة والتي امتدت على مدار 20 عامًا، بما في ذلك التمويل الهائل الذي قدّمته ألمانيا لإسرائيل في هذا الإطار.

علاوة على ذلك، نقلت (دير شبيغل) عن مصادر إسرائيليّةٍ قولها إنّ الكيان قام بنفسه بتطوير صواريخ (بوباي) القادرة على حمل رؤوس نووية لغاية 200 كغم. كما أنّ الغواصة التي يبلغ ثمنها 135 مليون دولار، هي السادسة من نوعها، التي يتزود بها سلاح البحرية الإسرائيليّ وتمول ألمانيا ثلث ثمنها.

وبحسب التحقيق الصحافيّ الأمانيّ-الإسرائيليّ المشترك، يضُمّ أسطول الغواصات الإسرائيليّ في الوقت الراهن ستّ غواصات من طراز دولفين، جميعها ألمانية الصنع مولت ألمانيا أيضًا غالبية تكلفتهم المادية. وبحسب المصادر الأجنبيّة، التي تقتبسها الصحيفة العبريّة، فإنّ الغواصات المذكورة مزودة بصواريخ موجهة بالليزر، يبلغ مداها 1500 كم ويمكنها حمل رؤوس نووية.

وحسب مصادر أجنبية، قالت (يديعوت أحرونوت) إنّ أسطول الغواصات يفترض أنْ يُوفِّر لإسرائيل فرصة الضربة الثانية، في حال تعرضها لهجوٍم نوويٍّ، إلى جانب مهمات جمع المعلومات الاستخبارية خارج حدود الكيان وحماية المياه الإقليمية الإسرائيليّة، كما جاء أنّ الغواصّة السادسة التي استلمتها إسرائيل هي أكثر تطورًا، بحسب المصادر الأجنبيّة عينها.

صحيفة رأي اليوم الألكترونية


developed by Nour Habib & Mahran Omairy