اقتصاد

الدولار يفقد البوصلة مع قرب صدور بيانات التضخم

بلغ الين أعلى مستوياته في شهر وعلق الدولار دون مستوياته المرتفعة التي بلغها مؤخرا اليوم الثلاثاء، إذ يترقب المتعاملون أرقام التضخم المنتظر صدورها في الولايات المتحدة والصين لاستقاء مؤشرات لتوقعات أسعار الفائدة، في حين رفع الزخم بتكوين إلى مستوى قياسي جديد.

من المتوقع أن تظهر بيانات تصدر غدا الأربعاء ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة. لكن ذلك يأتي أيضا في الوقت الذي تتراجع فيه أسعار السلع عن مستويات مرتفعة غير مسبوقة ويقلص محافظو بنوك مركزية التكهنات برفع أسعار الفائدة قريبا.

يشير صعود الين، الذي ارتفع بنحو 0.4 بالمئة إلى 112.80 مقابل الدولار، والانخفاض في عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 20 و30 عاما إلى أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع ، إلى أن المستثمرين يتوقعون دورة من رفع أسعار الفائدة الطفيف جدا ونمو اقتصادي أبطأ على المدى الأطول.

وتقدم اليورو، الذي كان قد انخفض إلى أدنى مستوى له في 15 شهرا عند 1.15135 دولار الأسبوع الماضي، 0.2 بالمئة إلى 1.1606 دولار.

وتراجع مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 93.878، ليكون قرب منتصف النطاق الذي ظل فيه خلال أكتوبر تشرين الأول.

وواصل الجنيه الاسترليني، الذي تراجع الأسبوع الماضي، تعافيه وبلغ في أحدث تعاملات 1.3580 دولار، وذلك بعد انخفاضه إلى 1.3425 دولار يوم الجمعة.

من ناحية أخرى، تماسك الدولار النيوزيلندي، الذي شهد قفزة أمس الاثنين، قرب مستوى 0.7164 دولار، متدعما بقلق المتعاملين من احتمال رفع بنك الاحتياطي النيوزيلندي أسعار الفائدة بما يصل إلى 50 نقطة أساس في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وحافظ الدولار الأسترالي الشديد الحساسية للإقبال على المخاطرة بمعظم مكاسبه التي حققها خلال الليل، ليبلغ اليوم 0.7422 دولار.

وارتفعت بتكوين، التي يُنظر إليها أحيانا على أنها وسيلة للتحوط من التضخم وتشهد صعودا بدعم موجة من الأنباء الإيجابية، إلى مستوى قياسي بلغ 68.564 دولار في التعاملات الآسيوية، مما دفع إيثر هي الأخرى إلى مستوى قياسي بلغ 4800 دولار.

صحيفة رأي اليوم الألكترونية


developed by Nour Habib & Mahran Omairy