فن و ثقافة

الفنان تيم حسن ومسلسلات الصعيد: ضعف في السيناريو وقوة في التمثيل!

خاص

شرعتُ في الآونة الأخيرة بمشاهدة مسلسل يعود لعام 2015 بطولة الفنان السوري تيم حسن، وهو مسلسل يشابه أعمالا مصرية كثيرة عن الريف والصعيد المصري في تفاصيله وأجوائه وأحداثه، وهي أعمال درامية نجح بعضها بامتياز، وحقق بعضها الآخر نجاحاً أقل .

وكما جاء في تعريفه فإن مسلسل الوسواس” هو مسلسل مصري عرض خلال رمضان 2015 من بطولة تيم حسن، زينة، نضال الشافعي، هبة مجدي، سوسن بدر. تأليف محمد ذو الفقار وإخراج حسني صالح”.

أثار انتباهي في هذا المسلسل تعاقب المشاهد في الحلقات الأولى التي توحي بأن الكاتب محمد ذو الفقار أراد أن يثير اهتمامنا بلغز مقتل بلطجي القرية الذي تبدأ به الحلقة الأولى ثم يبني عليه أحداثاً متتابعة تجعلنا ندور في دائرة الشك، لكننا لانلبث أن نعود ونشاهد جرائم قتل أخرى تضيف إلى اللغز الأول الكثير من الغموض، وهذا ما يستخدمه عادة كتاب السيناريو التقليديون في لعبة التشويق المعتادة.

ففي إحدى القرى المصرية يُقتل الجد، فيوحي إلينا السيناريو بأن همام حفيد القتيل وذراعه الأيمن في القرية يقع بالشك في أقرب المقربين إليه لمعرفة القاتل، ثم يبدأ بالبحث عن القاتل.

في حقيقة الأمر فإن (همام) كان يسعى للسيطرة على القرية بطريقة جديدة يريد فيها الظهور بمظهر جديد إنساني غير الطريقة التي ظهر فيها جده، ثم يعود أبوه وأخوه التوأم (حسنين) اللذين فرّا من جده ، يعودان لتبدأ صراعات جديدة ، ثم نكتشف أن كل هذه الأحداث المتتالية كانت من تدبير همام ..

أول ملاحظة يمكن للمتابع اكتشافها أن السيناريو يقوم على الإثارة ، من أجل الوصول إلى هدفه الذي يتعلق بتغيير شكل السيطرة على القرية بخطة تتم فيها هذه السيطرة مع التفاف السكان على همام (تيم حسن) الذي أظهر الرغبة في إبعاد (البلطجة) والأتاوات وزج الناس في الزراعة، لكن التفاصيل تكشف سياسة شبيهة بما بما كان يفعله الجد في سطوته  لكن بطرق أخرى.

وفي الإسقاط السياسي، تبدو الفكرة واضحة، بأن سطوة رجال السلطة تعود للجوهر نفسه حتى وإن تغيرت الأساليب، وهي فكرة مقبولة في شكلها ، غير مبررة في مضمونها والتفاصيل التي قدمها المسلسل.

ويكسر التمثيل عامل المبالغة في السيناريو، فإذا نحن أمام أداء متميز للفنان تيم حسن (متميز في وقته عام 2015) لأنه تجاوز في أعماله التالية نفسه في هذه الطريقة من الأداء. وكذلك لفتت الفنانة زينة الأنظار إلى أدائها الذي خطف الأنظار عن تيم وكانت البطلة الأكثر جاذبية في الحتوتة والتمثيل أي أنها كانت الأكثر تميزا في التعاطي مع دورها كفتاة جميلة وحيدة يتصارع الكثيرون على النيل منها، وتستطيع بجبورتها مواجهتهم إلى أن يوقعها همام في الفخ ويوقعها في حبه ، ويسعى إلى تحويلها إلى عشيقة له .

واللافت أن ممثلين آخرين لعبوا أدوارا صعبة كنضال الشافعي وهبة مجدي و سوسن بدر، قد ظهر بعضهم في أدوار مميزة شبيهة في مسلسلات من النوع نفسه، إلا أن هذا المسلسل أظهرهم أبطالاً رغم نجومية الفنان السوري تيم حسن الذي أدى الدور بلهجة مصرية .

ومسلسل (الوسواس) هو واحد من ثلاثين مسلسلا شارك فيها الفنان تيم حسن وأظهر براعة في التمثيل أوصلته إلى النجومية ، وحصل من خلالها على جوائز كأفضل ممثل في مسلسلات كثيرة .

بوابة الشرق الأوسط الجديدة

 


developed by Nour Habib & Mahran Omairy