سلايد موضة وجمال

تاريخ العناية بالبشرة عبر العصور: لا فيلر ولا عمليات

هل تساءلت يوما عن تاريخ العناية بالبشرة عبر العصور وكيف كانت النساء سابقا تهتم بنضارة بشرتها، سافري معنا عبر الزمن وإكتشفي أهم هذه الحيل.

بعيدًا عن عمليات التحميل والفيلر والبوتوكس التي تلجأ إليها النساء في هذه الأيام لتحسن بشرتها وتجديد شبابها، كنت النساء سابقًا تعتمد طرق اخرى ساعدتهن على الحفاظ على التوهج والنضارة!

مصر القديمة

استخدم قدماء المصريين زيوت الخروع والسمسم والمورينجا لمحاربة التجاعيد والحفاظ على شبابهم كما صنعوا عجينة صابون من الطين وزيت الزيتون لتطهير وتركيب بشرتهم. بالإضافة الى هذا ، قامت النساء المصريات بدمج ماسكات العسل والحليب في نظم جمالهن لترطيب بشرتهن ، كما أنهن أخذن حمامات الحليب واستخدمن أملاح البحر الميت لتقشير البشرة وتجديد شبابها وشفائها.

اليونانيون القدماء

صنع اليونانيون القدماء منتجات العناية بالبشرة الخاصة بهم باستخدام المكونات المحلية والطبيعية، من أكثر علاجات العناية بالبشرة استخدامًا خلط التوت الطازج مع الحليب ، ثم وضع المعجون على منطقة الوجه لمنحه ترطيب وتوهج كامل. كما استخدم الإغريق القدماء الزيتون وزيت الزيتون كمقشرات ومرطبات. والعسل مع الحليب واللبن كمستحضرات مضادة للشيخوخة.

في العصور الوسطى

خلال القرن الثاني عشر ، كانت مستحضرات التجميل تستخدم بإنتظام في أوروبا في العصور الوسطى بحيث كانت تتكون المراهم من الدهون الحيوانية. وتجدر الإشارة أن البشرة البيضاء والفاتحة حظيت بإهتمام كبير بحيث استخدمت العديد من النساء العلاجات العشبية لتعزيز البشرة الفاتحة وتقليل البثور. تم استخدام الصبار وإكليل الجبل والخيار لتطهير الجلد.

 

مجلة ياسمينة


developed by Nour Habib & Mahran Omairy