موضة وجمال

تسريع نمو الأظافر.. هل هو حقيقة أو وهم؟

  رانيا لوقا

 تتميّز الأظافر كما الشعر ببنية رقيقة تحتاج إلى العناية المستمرة لتحافظ على صحتها وتنمو بالشكل اللازم. وهذا يعني أن تسريع نموّ الأظافر ليس بالأمر المستحيل ولكنه لا يمكن أن يتمّ بخطوات سحريّة بل يحتاج إلى التقيّد بنصائح الخبراء في هذا المجال.

الاهتمام بصحّة الأظافر هو الشرط الأول لتعزيز نموّها، فأظافرنا تنمو بانتظام ودون توقف، والجدير ذكره أن أظافر اليدين تنمو بسرعة أكبر بثلاث مرات (بين 3 و4 ملليمتر في الشهر) من أظافر القدمين. أما تجديد كل ظفر بالكامل فيحتاج لفترة تتراوح بين 4 و6 أشهر، كما أن النموّ يكون عادةً أسرع بالنسبة للأصابع الطويلة (السبابة، الإصبع الأوسط، والخنصر) مما هو عليه للإبهام والبنصر. وتشير الاختبارات إلى أن سرعة نموّ الأظافر تنخفض مع التقدّم في السن وهي تكون أكبر في اليد التي نستعملها أكثر ولكن أيضاً في فصل الصيف وخلال فترة الحمل.

ماذا وراء عدم نموّ الأظافر؟

أسباب تباطؤ نمو الأظافر ممكن أن ينتج عن مشاكل صحيّة مثل فقر الدم، التحسّس، نقص في الكلسيوم أو في الحوامض الأمينيّة. كما أن الخضوع لبعض العلاجات الطبيّة مثل العلاج الكيميائي مثلاً ممكن أن يوقف نموّها. ويُساهم ارتداء الخواتم الضيّقة جداً في إعاقة الدورة الدمويّة وبالتالي تأخير نموّ الأظافر، كما يمكن لسوء العناية بالأظافر والضغط المتكرّر على مفاتيح الكومبيوتر أن يكون من العوامل المؤثّرة في مجال تأخير نموّ الأظافر. ويندرج القيام بالأعمال المنزليّة أو أعمال الحديقة دون ارتداء قفازات من العوامل المسبّبة لتكسّر الأظافر وتأخير نموّها.

علاجات مناسبة

تُقدّم العديد من علامات مستحضرات العناية بالأظافر من خلال مواقعها عبر الإنترنت فيديوهات لتمارين تساهم في تعزيز نموّ الأظافر. ويُساهم تدليك قاعدة الظفر بزيت مغذّىٍ أو كريم مرطّب للأظافر بتنشيط الدورة الدمويّة في هذه المنطقة وتعزيز نموّ الأظافر. من الزيوت المفيدة في هذا المجال نذكر: زيت اللوز، زيت زروع القمح، زيت الجوجوبا، زيت الزيتون، زيت الأرغان، وزيت الخروع.

لتعزيز نموّ الأظافر، ينصح الخبراء بالابتعاد عن استعمال الطلاء بصيغة الجل أو الطلاء نصف الدائم الذي يدوم لحوالي أسبوعين، على أن يتمّ استبدالهما بالطلاء العادي الذي يترك المجال للأظافر كي تتنفّس بشكل أفضل وأخذ استراحة من وضع الطلاء ليوم أو يومين في الأسبوع.

هل المكملات الغذائيّة مفيدة؟

تُشكّل الخميرة المكمّل الغذائي الأساسي في مجال الحفاظ على صحة الأظافر، ولكن هناك أيضاً أنواعاً أخرى من المكمّلات التي تتمتع بمعظمها بتأثير إيجابي على الأظافر، والشعر، والبشرة.

يلعب النظام الغذائي المتوازن والغنيّ بالفيتامينات من فئة A، وB، وC، وD، وE بالإضافة إلى المعادن (كلسيوم، يود، كبريت، حديد، سيليسيوم، مغنيزيوم) في تعزيز نموّ الأظافر. وتساهم بعض الحوامض الأمينيّة مثل السيستين في تعزيز نموّ الأظافر كونها تساهم في تكوين الكيراتين.

أفضل الزيوت الأساسيّة للعناية بالأظافر

تُساهم الزيوت الأساسيّة في الحفاظ على صحة الأظافر أما أكثرها فعالية في هذا المجال فهي:

  • زيت الغار الأصيل المجدّد:

يتميّز هذا الزيت بخصائص مجدّدة، يُنصح بإضافة 5قطرات منه إلى 3ملاعق كبيرة من زيت الجوجوبا النباتي بعد وضعه في حمّام مائيّ ساخن. يُرفع هذا الخليط عن النار ويوضع في وعاء تُغمّس فيه الأظافر لمدة 5دقائق على أن تتمّ بعد ذلك إزالة الفائض منه وتدليك الأظافر بما تبقّى عليها من زيت. يُنصح بتكرار هذه الخطوة مرة أسبوعياً.

يلفت الخبراء إلى أن زيت الغار الأصيل يمكن أن يُهيّج البشرة في حال استعماله بمفرده، ولذلك من الضروري خلطه بزيت نباتي قبل استعماله. يُنصح أيضاَ بعدم الخلط بين زيت الغار الأصيل وزيت غار الكرز أو غار الورد وهي زيوت سامة يُمنع استعمالها بدون استشارة أهل الاختصاص في هذا المجال.

  • زيت الحبق المنشّط والمقوّي

يُحافظ هذا الزيت على صحّة الأظافر ويعمل على تقويتها. يكفي خلط 5نقاط منه مع 5نقاط من زيت خشب الوردالأساسي و15 ملليلتر من زيت الجوجوبا النباتي. يُنصح بتدليك الأظافر بهذا الخليط مرة أسبوعياً مساءً قبل النوم.

العربية.نت


developed by Nour Habib & Mahran Omairy