أبراج

توقعات ابراج اليوم الاثنين 14 شباط ( فبراير ) 2022

حكيم مرزوقي

توقعات اليوم لبرج  الحمل 21 آذار – 19 نيسان

مهنياً: تكون الأجواء متوتّرة والمشاحنات قويّة وقد تضطر للجوء إلى الزملاء للتوسّط أو لتطرية الأمور

عاطفياً: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك العاطفي غير مريح

صحياً: قد يخيل إليك أنك تشعر بآلام في مختلف أنحاء جسمك، يستحسن مراجعة الطبيب

توقعات اليوم لبرج الثور20نيسان -20 أيار

مهنياً: الأمور أصبحت أكثر تنظيماً من السابق، وهذا يعدّ مكسباً لك ونقطة إضافية تسجل في مصلحتك

عاطفياً: تعجبك رومانسية الشريك، لكن الحذر واجب في مثل هذه الظروف، حتى تتوضح النيات على نحو كامل

صحياً: حاذر التحديات لئلا تعرّض نفسك للحوادث، خذ الأمور على بساطتها ولا ترهق نفسك من أجل مسائل سطحية

توقعات اليوم لبرج  الجوزاء 21 أيار – 20 حزيران

مهنياً: تكون أجواء العمل هادئة، وتتمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وتفوق باهر

عاطفياً: أمور بسيطة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي شيء يمكن أن يؤثر في علاقتك بالشريك

صحياً: حاول تطبيق الإرشادات الطبية التي وصفها لك طبيبك لتكون في أفضل حالاتك الصحية

توقعات اليوم لبرج  السرطان 21 حزيران – 22 تموز

مهنياً: تكثف من نشاطاتك وتكثر مواعيدك وتزداد أسهم شعبيّتك، حاول أن تكون أكثر التزاماً في عملك، ونفذ المهام الموكلة إليك فقط

عاطفياً: عليك أن تنظر إلى الأمور بطريقة إيجابية، وأن تتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد لمصلحة العلاقة

صحياً: إذا شعرت ببعض الآلام في القلب، يستحسن أن تستشير طبيبك فوراً

توقعات اليوم لبرج  الأسد 23 تموز – 22 آب

مهنياً: عليك أن تتنبّه لمصاريفك هذا اليوم، وخصوصاً أن أي خسارة من شأنها أن تزيد الأمور تعقيداً

عاطفياً: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك مع الشريك على المحك

صحياً: لا تلجأ إلى المهدئات أو المنوّمات، كل ما في الأمر أنك تمضي نهاراً متعباً يتركك في حال من الأرق ليلاً

توقعات اليوم لبرج العذراء 23 آب – 22 أيلول

مهنياً: طموحك كبير لا حدود له، ولكنك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق هذا الطموح

عاطفياً: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع ومعرفة أسباب تصرفه

صحياً: إذا كنت تعاني قلة النوم فما عليك إلا مراجعة طبيبك ولا تلجأ إلى المنومات أو أي نوع آخر

توقعات اليوم لبرج الميزان 23 أيلول – 23 تشرين الأول

مهنياً: مزاجك المتقلب لن يساعدك كثيراً، لذا عليك تبديل أولوياتك لبلوغ أهدافك التي حددتها لنفسك

عاطفياً: عليك أن تكون صريحاً مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلاً أم آجلاً، وبناء على ذلك تتخذ القرار المناسب بشأن علاقتك به

صحياً: حاول أن تغير طبعك العصبي واعتمد اللين والهدوء في التعامل مع الآخرين لتبقى مرتاحاً

توقعات اليوم لبرج العقرب 24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني

مهنياً: تتلاحق النجاحات فلا تضيّع عليك الفرص بل ارتبط بالمواعيد خلالها وفاوض وساوم ولا بأس في تقديم بعض التنازلات إذا دعت الحاجة

عاطفياً: طلبات الشريك لم تعد تحتمل، وقد تنعكس سلباً على العلاقة بينكما، فكن مستعداً للأسوأ

صحياً: أنت اليوم في حالة صحية جيدة، المطلوب منك الهدوء والراحة إلى أقصى الحدود

توقعات اليوم لبرج  القوس 22 تشرين الثاني – 21 كانون الأول

مهنياً: تكون الأجواء مناسبة للقيام بجهود كبيرة، ولن يخذلك الحظ شرط التحرّك بعزيمة وشجاعة وتخطيط سابق

عاطفياً: لا تقسُ على الشريك وكن أكثر مرونة، فهنالك تطورات كثيرة في العلاقة وهذا يكون في مصلحتكما

صحياً: الأزمات التي تعترضك في شؤون العمل ترتد سلباً على نفسيتك وصحتك، فانتبه

توقعات اليوم لبرج  الجدي 22 كانون الأول – 19 كانون الثاني

مهنياً: المطلوب منك هو اتخاذ القرار الصارم بعدم الوقوع في المشاكل والورطات، أطرد الأفكار السود من رأسك وحافظ على معنوياتك الإيجابية

عاطفياً: لا تدع التراكمات القديمة تفرض نفسها، ومعالجتها كان يجب أن تقوم بها منذ زمن بعيد

صحياً: أجواء العمل غير المريحة بعض الأحيان، تبقيك في حال من التوتر وتثير أعصابك

توقعات اليوم لبرج  الدلو 20 كانون الثاني – 18 شباط

مهنياً: تنشط كثيراً هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات، وقد تقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء

عاطفياً: الشريك يفرحك باقتراحاته، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها

صحياً: الإكثار من الشوكولا والحلويات يعرض الأسنان للتسوس وبصيبك بالسمنة المفرطة

توقعات اليوم لبرج  الحوت 19 شباط – 20 آذار

مهنياً: تكون لهذا اليوم تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، مع وجود القمر في برج السرطان الصديق ويترافق هذا مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريباً

عاطفياً: تتحسّن العلاقة بالشريك وتعود إلى مجراها الطبيعي، بعد الاختلاف في وجهات النظر بينكما أخيراً

صحياً: خيبات الأمل المتلاحقة قد تصيبك بنوع من الإحباط يمكن أن يعقبه تراجع في الوضع الصحي


developed by Nour Habib & Mahran Omairy