علوم وتكنولوجيا

تويتش’ تشحذ أدواتها المضادة للعنصرية

أعلنت “تويتش” عن تحديث لرصد المنشورات المشحونة بالكراهية بشكل أفضل في التبادلات على منصّتها بعدما اشتكى منتجو محتويات من تعرّضهم لمضايقات تحمل بمعظمها طابعا عنصريا.

وأقرّت إدارة خدمة البثّ التدفقي هذه حيث ينشر لاعبون معروفون نسبيا جلسات ألعاب الفيديو التي يجرونها بثّا مباشرا “سُجّلت تبادلات كثيرة فيها بوتات ووابل كراهية وغيرهما من أشكال المضايقات التي تستهدف منتجين مهمّشين”.

وقالت الشركة التابعة لأمازون “نعرف أنه يجدر بنا فعل المزيد لحلّ هذه المشاكل”.

وأوضحت أنها رصدت ثغرة في أدوات تصفية المنشورات التلقائية وقامت بالتحديث اللازم. وأعربت عن نيتها إطلاق تدابير أمنية أخرى لرصد السلاسل المحظورة التي تحاول العودة والتحقّق من الحسابات بشكل أفضل.

وتتكاثر الشهادات منذ الاثنين تحت وسم #تويتش دو بيتر (تويتش قومي بأداء أفضل).

وغرّدت مستخدمة “كلّ أصدقائي يتلقّون وابلا من الكراهية هذه الفترة.#تويتش قومي بأداء أفضل”.

وتابعت “اجعلوا المنصة آمنة لنا في بادئ الأمر. ثم أعطونا نسبة أكبر من العائدات. فنظرا للكمّ الهائل من المتصيّدين والمضايقين، فإن نسبة 50% من العائدات غير كافية”.

يذكر ان المنصة التي تحظى بشعبية بين هواة ألعاب الفيديو اعلنت في ابريل/نيسان تحديثا لللقواعد التي تتبعها إزاء التحرش والسلوكيات التي تنطوي على كراهية وعنف، مهددة بتعليق حسابات مستخدميها الذين يتبين ارتكابهم “جرائم جسيمة” حتى لو لم تكن خلال استخدامهم الإنترنت.

وتوسع هذه الإجراءات الجديدة بشكل كبير نطاق العقوبات التي يمكن  أن تتخذها المنصة التابعة لامبراطورية “أمازون” الرقمية.

 

ميدل إيست أون لاين


developed by Nour Habib & Mahran Omairy