غير مصنف

حقيبة المرأة

محمد صالح سالم

بدأت حقيبة المرأة بصرّة صغيرة عبارة عن منديل يحوي بعض النقود، تخبئها في عبّها تحت حمالة الصدر لديها أو بخصرها تحت تنورتها وثيابها الداخلية ، واتسعت حتى أصبحت حقيبة تحملها بيدها أو على كتفها، وتطورت حتى أصبحت بيت متنقل وصالون تجميل! يمكن قراءة شخصية المرأة من حقيبتها! بين المرأة وحقيبتها صداقة ومودة، تعلقت بها دون سواها ، لتصبح رفيقتها الدائمة ، هي صلة الوصل بين المرأة وجسدها ، لا تغادر يدها ، تبقى بصحبتها ، تتحرك معها، تعتني بها ، من يفتحها يسمع دقات قلبها !

تحمل المرأة الحقيبة التي تناسب جسدها وما ترتديه من ثياب ، فالحقيبة ذات الانحناءات الدائرية للمرأة التي تتمتع بجسد نحيل وممشوق وطويل ، والحقيبة ذات الشكل المربع أو المستطيل للمرأة ذات القوام الممتلئ .
ثمّة من تملأ حقيبتها كما يُملأ البطن ، ترمي فيها كل شيء ، وثمّة من تعتني بها مثل خزانة تفتقر إلى الرفوف !

باتت الحقيبة تحتوي على أشياء كثيرة لا يمكن حصرها مثل :هوية شخصية ، شهادة سواقة ،أوراق ثبوتية أخرى، مرآة صغيرة، بكلات وشكالات شعر ، خواتم ، موبايل ، علبة ماكياج ،أحمر الشفاه، قصاصة أظافر، مفاتيح ، معطر للجسم ، معطر للفم بارفان ، نظارة شمسية ، علبة محارم صغيرة عادية أو معطرة ، قلم، دفتر صغير، سكاكر وشوكولا وعلكة، أدوية متنوعة، محفظة نقود، علبة سجائر، قداحة، ابر ودبابيس ، حبوب منع الحمل وفوط نسائية !


developed by Nour Habib & Mahran Omairy