علاقات اجتماعية

حيل لمعرفة ما إذا كان شخص يقول الحقيقة أم يكذب

ايمن خطاب

حوالي 60٪ من الناس لا يستطيعون قضاء 10 دقائق من دون كذب، ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها لمعرفة ما إذا كان شخص ما يكذب أم لا، مثل إلقاء نظرة على ابتسامته مثلاً، فإذا بدت زائفة وتقتصر على التبسم بالشفتين من دون بقية ملامح الوجه فمن المحتمل جداً أن يكون كاذب، ووفقاً لموقع bright side، أحياناً يكون لديك شعور بأن محدثك لا يقول الحقيقة ولكن ليس لديك أي دليل على ذلك، ولكن إذا أمعنت النظر يمكنك استقاء إشارات يرسلها محدثك بشكل غير واعٍ، تساعدك على معرفة ينافقك، وقد جمعنا بعض الحيل لمساعدتك في معرفة من يكذب ومن لا يكذب.

حيل لمعرفة الكذب
حيل قصصية

– اطلبي منهم أن يرووا لك القصة مرة أخرى، ولكن بشكل معكوس، عادةً، عندما يكذب الناس، يكون لديهم بالفعل قصة مختلَقة جاهزة للتسلسل الزمني، إذا اضطروا إلى قول ذلك بالعكس؛ فسيشعرون بالتوتر لأنه ليس ما حصل بالفعل، هذا يعني أن الكذب سيصبح مهمة أكثر صعوبة، سيبدأون في تجاهل التفاصيل، وستظهر ثغرات في القصة وعندها يصبحون أكثر توتراً، ستكون رواية القصة الحقيقية أسهل بكثير، وعندما تفعل ذلك بالعكس، قد تتذكر حتى التفاصيل التي لم تستطع تذكرها في المرة الأولى.

– استخدمي عنصر المفاجأة

فإذا كنت تعتقدين أن هناك احتمال أن يكذب شخص ما، اطرحي سؤالاً عشوائياً في منتصف قصته، اطلبي منه سرد شيء محدد، بهذه الطريقة، سيتعين عليه التوسع في كذبته، تحققي لمعرفة ما إذا كانت قصته غامضة، فالشخص الكاذب قد يترك التفاصيل المهمة لأنه ببساطة ليس لديه فكرة عن كيفية تضمينها في كذب.. انتبهي إلى مدى غموض القصة حقاً، فقد يكون ذلك عن قصد لمنعك من طرح أسئلة محددة ليس لديه إجابات عليها.

– اطرحي عليه نفس السؤال بطرق مختلفة

فالشخص الكاذب، في كثير من الأحيان، لن يجيب بنفس التفاصيل، وعندما تطرحين سؤالاً بثلاث طرق مختلفة مثلاً. ستجبرين الشخص على تقديم مزيد من المعلومات حول القصة التي يرويها، إذا كانوا يكذبون؛ فسوف يتعثرون في استخدام نفس الكلمات والعبارات وحتى التفاصيل.

حيل استدلالية
– ابحثي عن الابتسامات المزيفة

عند الكذب، تزداد احتمالية أن يضغط الشخص على شفتيه معاً، هذا سيجعل ابتسامتهم تبدو مزيفة. إذا كنت تعرفين الشخص بالفعل، فقد يكون اكتشاف الابتسامة المزيفة أسهل، ولكن إليك نصيحة: عندما يبتسم الناس؛ فعادة ما يفعلون ذلك بوجههم بالكامل، وليس الشفاه فقط.

– حاولي الانتباه إلى أي تغييرات في نبرة الصوت

فالشيء الوحيد الذي يتغير أيضاً عندما يكذب شخص ما، هو نبرة صوته والسرعة التي يتحدث بها. إذا لاحظت أنه يتحدث بشكل أسرع أو حتى أبطأ؛ فمن المحتمل أنه يحاول مواكبة الأكاذيب التي يخبرك بها، الشيء نفسه ينطبق على مدى ارتفاع أو انخفاض أصواتهم، كل هذا يظهر عدم اليقين.

– تحققي مما إذا كان هناك تأخير في إجاباته.

. إذا طرحت سؤالاً تسهل الإجابة عليه نسبياً، ومع ذلك يأخذ الشخص وقته للرد عليك. فربما يعني ذلك أنه إما يفكر فيما سيقوله، أو يحاول مواكبة أكاذيبه، إذا اسرعوا في الاجابة؛ فهذه ليست علامة جيدة أيضاً، قد يعني هذا أن لديهم إجابة جاهزة لك على طرف لسانهم.

– تحققي مما إذا كان هناك تغيّر في ثقتهم.

هناك احتمالات، إذا شعر الشخص الكاذب بأنه يدير المحادثة. فسيبدو واثقاً جداً، ومع ذلك، إذا بدأت في اكتشاف أكاذيبه؛ فسوف يبدأ في فقدان السيطرة، وستختفي هذه الثقة أيضاً،. كملاذ أخير، تناديهم على أكاذيبهم، إذا كنت تعتقدين أن لا شيء آخر ينفع؛ فقومي بتزويدهم بالحقائق التي تعرفينها بالفعل.

مجلة سيدتي


developed by Nour Habib & Mahran Omairy