موضة وجمال

ست وسائل لتنشيط إنتاج الكولاجين طبيعياً في البشرة

رانيا لوقا

يشكّل الحفاظ على بشرة متينة، مكتنزة، ومشرقة هدف كل امرأة. أما تحقيق هذا الهدف فيرتبط ارتباطاً مباشراً بقدرة البشرة على إنتاج الكولاجين. فيما يلي 6 وسائل تساعد في تنشيط إنتاج هذا المكوّن الأساسي للبشرة.

1تدليك الوجه لتعزيز متانة البشرة

يساعد التدليك في تعزيز إنتاج الكولاجين وتغذية الذاكرة العضليّة أيضا. وذلك نتيجة تنشيط العضلات، زيادةً متانة البشرة، وتسريع الدورة الدمويّة. من شأن ذلك أن يضفي مظهراً منعشاً وشاباً على البشرة. ينصح الخبراء باعتماد التدليك كجزء من الروتين اليومي لدى تطبيق مستحضرات العناية بالجلد.

2الاستعانة بالكريمات المعزّزة للكولاجين

لا تفي جميع الكريمات المدعّمة بالكولاجين بوعودها، كون جزيئاتها تكون عادةً كبيرة ولاتدخل بسهولة إلى عمق البشرة. ولذلك ينصح الخبراء بالبحث عن مستحضرات عناية تحتوي على حوامض الكولاجين الأمينيّة التي تتميّز بجزيئات صغيرة يسهل وصولها إلى الطبقات العميقة من الجلد وتؤمّن المفعول المكتنز للبشرة.

3اعتماد نظام غذائي منشّط لإنتاج الكولاجين

يلعب النظام الغذائي دوراً مهماً في الحفاظ على نضارة البشرة بشكل عام وتعزيز إنتاج الكولاجين أيضا بشكل خاص. وينصح خبراء التغذية في هذا المجال باستهلاك الفاصوليا، والملفوف، والثوم. فهذه الأطعمة الغنيّة بالكبريت تسهّل تكوين الكولاجين وتحافظ على صحة البشرة أيضا. كما يلعب الفيتامين C أيضاً دوراً في تنشيط تصنيع الكولاجين والحدّ من التلف الناتج عن تأكسد الخلايا. يمكن الحصول على هذا الفيتامين من الحمضيّات، والبروكولي، والسبانخ، والكيوي، والبقدونس.

4الإقلاع عن التدخين

يحدّ التدخين من إنتاج الكولاجين في البشرة كما يدمّر ألياف الإلستين، فتصبح البشرة أقل ليونة وحيويّة. أما دخان السجائر فيخفّض من تدفّق الدم على مستوى خلايا الجلد، ونتيجة لذلك تفتقد البشرة إلى الأوكسيجين والعناصر الغذائيّة الأساسيّة الضروريّة لصحتها ، مما يسرّع في ظهور التجاعيد، جفاف البشرة، وفقدانها لحيويتها.

5الترطيب لتنشيط إنتاج الكولاجين

يرتبط ترطيب البشرة بشرب ما لايقل عن 8أكواب من الماء يومياً واستهلاك الخضار والفاكهة الغنيّة بالماء أيضا. هذا بالإضافة إلى استعمال كريم نهار مرطّب ومضاد للتجاعيد بالإضافة إلى كريم ليلي معزّز لمتانة البشرة. فمن شأن هذه الخطوات أن تعزّز إنتاج الكولاجين والإلستين بشكل طبيعي.

6الحدّ من استهلاك السكر

لا تقلّ أضرار السكر عن أضرار التدخين بالنسبة للبشرة، فهو يلتصق بشكل دائم بالكولاجين الموجود في البشرة بفضل آليّة تسمّى “التسكّر”. ويؤدي الغلوكوز إلى إثقال الكولاجين الذي يصبح أقل ليونة مما يجعل البشرة جافة وفاقدة للحيوية، ويسرّع في شيخوختها. ولذلك ينصح بالتخفيف من استهلاك السكر المكرر قدر المستطاع.

العربية.نت


developed by Nour Habib & Mahran Omairy