غير مصنف

سعودية تفوقت على الأميركيين… فكرّمها أوباما (رنيم محمد)

رنيم محمد

تفوقت السعودية سارة ابراهيم المطوع في دراستها بالولايات المتحدة الأميركية، فنالت تزكية مدرستها ليقدم لها الرئيس الأميركي باراك أوباما الشهادة الفخرية للامتياز الدراسي، الذي لا ينالها إلا من كان أفضل من 90 بالمئة من الطلبة المرشحين للجائزة.

قدّم الرئيس الأميركي باراك أوباما الشهادة الفخرية للامتياز الدراسي للطالبة السعودية سارة إبراهيم المطوع، التلميذة في مدرسة هنري فورد الإبتدائية في مدينة ديربورن الأميركية، نظير تفوقها على أقرانها وتحقيقها أداءً دراسيًا استثنائيًا على مستوى الولايات المتحدة الأميركية.
وتخضع الشهادة، التي حصلت عليها سارة المطوع، ذات الإثني عشر ربيعًا والقادمة من محافظة الاحساء، لمعايير عالية منها أن يكون الطالب أفضل من ٩٠ بالمئة من الطلبة المرشحين، وأن تزكيه المدرسة ليمثلها في هذه الاستحقاق.
وقد تم تكريم سارة في مدرستها هنري فورد النموذجية مباشرةً بعد ظهور نتائجها المشرّفة للفصل الدراسي المنصرم. وعبّر والد الطالبة، المبتعث إبراهيم المطوع، لـ"إيلاف" عن سعادته البالغة بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى سجل حافل ومشرّف من إنجازات المبتعثين إلى الولايات المتحدة وأبنائهم. قال: "يأتي هذا التفوق بعون الله ليؤكد حضور المواطن السعودي في مضمار التعليم، ليس في المملكة فحسب بل في جميع أنحاء العالم ".

برنامج يثمر
من جانبها، قابلت "إيلاف" مديرة منظمة سعوديون في أميركا غادة غنيم، وهي طالبة مبتعثة لدراسة الدكتوراه، فقالت: "نفتخر بوجود كوادر نسائية متألقة في الإبداع الإكاديمي، وإن دل ذلك على شيئ فإنما يدل على أن برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي يجني ثماره".
واشارت إلى أن رجوع الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج إلى الوطن سيساهم في دفع عملية التنمية في المملكة العربية السعودية إلى الأمام، "إذ يعود هؤلاء بخلاصة معرفية عالية يستثمرونها في تنمية الوطن".
يذكر أن برنامح الإبتعاث الخارجي الذي أطلقه العاهل السعودي قبل ثمان سنوات يعد من أكبر المشاريع التعليمية التي إستحدثتها وزارة التعليم العالي السعودية، إذ وصل عدد المبتعثين السعوديين إلى الخارج إلى 143 الف طالب وطالبة في أكثر من 26 دولة، بينهم أكثر من 70 ألفًا في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، يدرسون في تخصصات الزمالة الطبية وطب الأسنان والصيدلة والعلوم الطبية ومرحلة الماجستير والدكتوراه.

موقع إيلاف الإلكتروني

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

developed by Nour Habib & Mahran Omairy