غير مصنف

في وداع «الآداب»؟ (عبده وازن)

عبده وازن

عندما خلف سماح إدريس والده، الروائي والمعجمي والمترجم سهيل إدريس، في تحرير مجلة «الآداب» عام 1991 بدا للحين صاحب مشروع «شخصي» آخر يختلف عن مشروع الوالد أو يختلف معه اختلاف جيل مع جيل ولكن من غير تمرد معلن أو سعي إلى «القتل» الأوديبي الشهير. انطلق سماح الناقد والكاتب وحيداً في مشروعه، لم ينشئ هيئة تحرير تسانده في عمله وتكون مرجعاً له، على غرار ما يفعل محررو المجلات عادة. ولم تصدر بضعة أعداد حتى اتضحت ملامح مشروعه الذي لم يستطع أن يخفي بعده الأيديولوجي والفكري، التقدمي والعروبي والقومي. وبدا كأنه يكمل السبيل الذي اختطته المجلة منذ تأسيسها في 1953 بعد نحو عام على اندلاع ثورة يوليو المصرية. فالمجلة عُرفت منذ أعدادها الأولى بالنزعة العروبية – القومية التي سادت في تلك الحقبة وباتت مرجعاً ثقافياً ومعياراً تطلق من خلاله الأحكام الأخلاقية والأدبية والفكرية.
كان من الجليّ أنّ مشروع إدريس الابن لم يتمكن من الحفاظ على «جمهور» المجلة القديمة ولا من إقناعه بـ «الثورة» التي أعلنها، فراح هذا الجمهور ينكفئ عنها بهدوء بعدما عجز عن مجاراتها أيديولوجياً أو سياسياً أو حداثياً. لكنّ سماح ظلّ مصراً على مشروعه، ومضى به غير آبه بالعواقب التي يمكن أن تتأتى عن مثل هذه المغامرة. وسرعان ما شرعت «الآداب» تتخلى عن صفتها كمجلة أدبية في المعنى الشامل للأدب لتنفتح على حقول العلوم الإنسانية والسوسيولوجيا والأيديولوجيا والميديولوجيا والسياسة، وبدت في أحيان كأنها تضيق ذرعاً بالأدب، شعراً وسرداً ونقداً. وكادت أعداد غير قليلة تخلو خلواً تاماً من الأدب. وجراء هذا الخيار فقدت المجلة مزيداً من قرائها «المتأدّبين» من دون أن تربح القراء الآخرين المعنيين بالفكر والعلوم الإنسانية والذين يتابعون مجلاتهم ذوات الاختصاص.
أما القراء الشباب الذين سعى سماح إلى مخاطبتهم والتوجه إليهم فلم يشعروا أنهم منجذبون إلى هذه الصيغة الجديدة. هل حاول سماح استفتاء الجيل الجديد والتعرف إليه وإلى ذائقته وثقافاته الحديثة جداً؟ ظل الجيل الجديد بعيداً عن «الآداب» مثلما ظلت هي بعيدة عنه أو غريبة. ولم تستطع الملفات الثقافية ذات الطابع الشبابي التي أعدتها المجلة من كسر «الجليد» بينها وبين الشباب، على رغم أهمية بعض هذه الملفات وفرادتها وجدّيتها التي فاقت لزوم ما يلزم. ومنها الملف الذي خصت به المجلة الفنان زياد الرحباني وهو المرجع الوحيد لقراءة ظاهرة الرحباني الابن. والجدية هذه غالباً ما وسمت روح المجلة ودراساتها وحتى مقالاتها، مما زاد بعض القراء نفوراً من مجلة غير أكاديمية تسلك مسلك المجلات الأكاديمية.
كان سماح، خلال الأعوام العشرين التي تولى فيها إدارة المجلة، «جدياً» جداً، ونادراً ما نشر مادة تسلي القارئ أو تساعده على التفاؤل والابتسام. لا محلّ هنا للدعابة ولو السوداء على طريقة السورياليين، ولا محل أيضاً للنصوص العابثة والساخرة والجريئة والهاتكة… لكنّ هذا الطابع لم يحل دون بروز دراسات ومقالات وترجمات مهمة وبعضها يستحق أن يصدر في كتاب يضمّ منتخبات من «الآداب» الجديدة. وكانت المجلة في طليعة المنابر التي واجهت السلطات في وجوهها كافة، الرسمية والطائفية والفئوية والرجعية، وخاضت معارك ضد التطبيع والأسرلة والرقابة، والتزمت خطّ الدفاع عن فلسطين والقومية العربية والعلمانية والمواطنة والحريات الجماعية والفردية…
يسأل سماح إدريس في افتتاحية العدد الأخير من «الآداب» غداة وقفها عن الصدور ورقياً: «ماذا يعني إصدار مجلة حين يتراجع القراء؟» هذا سؤال شرعي ويصب في صميم الأزمة التي تعانيها مجلات كثيرة، غير مموّلة رسمياً أو حزبياً أو…و»الآداب» معروف عنها أنها لم تلجأ يوماً، حتى في أوج مشكلاتها المادية، إلى نظام أو حزب أو جمعية، طلباً للعون. شاء سهيل إدريس أن يكون حراً وأن يظل، وهكذا سماح. ولعل المجلة دفعت باهظاً ثمن هذه الحرية مثلها مثل مجلات عدة.
تراجع قراء المجلات الثقافية في العالم العربي، بل تراجع القراء وهم دوماً إلى تراجع. لكنّ هذا التراجع لا يعني أنّ ليس من قراء «جديين» اليوم. أليس ازدهار دار مثل «الآداب» وسواها يؤكد أنّ القراء ما زالوا موجودين؟ المشكلة إذاً في كيفية التوجه إلى القراء ومخاطبتهم. وليت مجلة «الآداب» ارتبطت بدارها ونتاج هذه الدار، ارتباطاً إبداعياً على غرار ما فعلت مثلاً «المجلة الفرنسية الجديدة» التي تصدرها دار غاليمار الشهيرة في باريس، جاعلة منها مرآة للأدب الفرنسي.
تدخل «الآداب» الآن المجال الإلكتروني بعد وقف الطبعة الورقية. هذا عهدها الثالث، بعد عهد سهيل إدريس(1953-1991 ) وعهد سماح (1991-2013)…ولكن هل تتمكن من خوض هذه المغامرة؟ وبأيّ روح أو رؤية؟

صحيفة الحياة اللندنية

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

developed by Nour Habib & Mahran Omairy