تحليلات سياسية سلايد

قادة الجيش شهود على انحدار إسرائيل: هليفي يائس من حلّ «مشكلة» حزب الله

علي حيدر

مع تولي هرتسي هليفي رئاسة أركان جيش العدو، تحضر مروحة الأسئلة التي تواكب كلّ من يتولى هذا المنصب، حول عقله الاستراتيجي وتجاربه التي استمدّ منها مفاهيمه العملياتية، ومن ضمنها ما يتعلق بحزب الله في لبنان. وفي هذا المجال، تتفاوت تجارب قادة جيش العدو، إلا أن أسماء كثيرين منهم ارتبطت بمناصب عسكرية ذات صلة مباشرة بالساحة اللبنانية، أو بمعارك خاضتها المقاومة ضد جيش العدو.

ولعلّ أبرز ما «يُميّز» قادة جيش العدو في العقود الأخيرة، ومن ضمنهم رؤساء الأركان، أنهم لم يشهدوا انتصارات إسرائيل في العقود الأولى، وإنما اقتصرت معارفهم في هذا المجال على ما قرأوه في الكتب والوثائق. وترافقت تجاربهم مع صعود المقاومة في لبنان وفلسطين، وتراجع مفاعيل التفوق الإسرائيلي، فعاينوا مباشرة المسار الانحداري للدور الوظيفي للكيان الإسرائيلي وجيشه. وفي ضوء ذلك، من الطبيعي أن تساهم التجارب الميدانية في صياغة المفاهيم الاستراتيجية والعملياتية لكبار ضباط الجيش، إما نحو ثقة مبالغ فيها تدفع إلى مغامرات عسكرية، أو الإقرار بواقعية حدود القوة رغم استنادها الى تفوّق تكنولوجي وعسكري وتدميريً.

هذا، بالضبط، ما ينطبق على رئيس الأركان الـ 23 لجيش العدو هرتسي هليفي الذي انضمّ الى المؤسسة العسكرية في 1985، عام الاندحار الإسرائيلي من الأراضي اللبنانية المحتلة نحو الحزام الأمني، وواكب استمرار الانحدار الذي بلغ ذروته عام 2000. وهذا ما يسكن وعي هليفي الذي سيكون عليه مواصلة ملاءمة الجيش وقدراته مع التحديات والتهديدات المتصاعدة في بيئة إسرائيل الإقليمية والعملياتية، وبشكل خاص في مواجهة حزب الله في لبنان.

الباحث في علاقات الجيش والمجتمع، يغيل ليفي، يلفت في صحيفة «هآرتس» إلى أن هليفي «ليس جنرالاً يسعى إلى تفعيل القوة. لكنه، أيضاً، ليس الجنرال الذي سيقود المستوى السياسي الى طريق السلام»، موضحاً أهم معالم العقل الاستراتيجي لهليفي أنه «يدرك قيود تفعيل القوة»، وهو المفهوم الأهم الذي يُميّز القادة السياسيين والعسكريين عن بعضهم البعض، وخصوصاً أنّ أيّ خطأ في تشخيصها قد يساهم في تورط إسرائيل أو يجنّبها خيارات قد تنعكس سلباً على أمنها القومي. ويشكّل هذا المفهوم العبرة الأهم التي استخلصها جيش العدو من عواقب اجتياح لبنان عام 1982، ومن الكثير من محطات المواجهة التي تلت ذلك مع حزب الله. إذ إن منطلقات قرار الاجتياح كانت تنبع من اقتناع بأن إسرائيل قادرة على الجمع بين الاحتلال الآمن، وإنتاج سلطة سياسية موالية لها في لبنان. لكن النتائج كانت كارثية وتحوّلت الى بداية المسار الانحداري لإسرائيل.

ومن أبرز المفاهيم التي سبق أن وردت على لسان هليفي، وتشكل خلاصة تجربته وتجارب كثيرين من قادة الجيش، أنه عندما كان يتولى قيادة فرقة الجليل (2011 – 2013) المسؤولة عن الحدود مع لبنان، أعرب في مقابلة نادرة مع «نيويورك تايمز»، عن اعتقاده بأنه «لا توجد حرب أو عملية يمكن أن تحل المشكلة» في لبنان.

ويكشف ذلك المدى الذي نجحت فيه المقاومة في لبنان في كيّ وعي قادة جيش العدو بعد سنوات طويلة من التصميم والصمود والتخطيط. فلغة القطع والاستبعاد التي تحدث بها هليفي لا تعكس نظرته فقط، بل تعبّر عن وعي جمعي في المؤسستين السياسية والعسكرية والاستخبارية باليأس من إمكانية الحسم مع حزب الله. وبالاستناد الى ذلك، تبلورت حالة الردع التي أرساها الحزب، وتجنب بموجبها العدو المغامرات العسكرية الكبرى منذ أكثر من 16 عاماً، وتحوّل تجنب المواجهة العسكرية الى أولوية تحكم قراراته وخياراته. مع التأكيد أن حزب الله بدوره لا يسعى إلى مواجهات عسكرية لذاتها، ما دامت المعادلة القائمة توفر المظلة والأمن للبنان والمقاومة.

ما قد يفوق أهمية مضمون هذا الموقف، أن هليفي أدلى به خلال الحرب على سوريا. بتعبير آخر، أقرّ هليفي بهذا الاقتناع عندما كان حزب الله مشغولاً بمواجهة التهديد التكفيري في سوريا ولبنان، وهو ما كان يفترض أن يُشكّل فرصة استراتيجية لإسرائيل. إلا أن جيش العدو ارتدع عن خوض مغامرة عسكرية ضده بفعل رسائل المقاومة الردعية (وصلت في حينه الى التلويح باستهداف منشأة الأمونيا ومفاعل ديمونا).

المعطى التالي في هذا المجال، أن موقف هليفي (2011 – 2013) الذي أقرَّ فيه بمحدودية قدرات إسرائيل على حل «مشكلة» إسرائيل في لبنان، كان قبل بروز الأسلحة الدقيقة (من صواريخ ومسيرّات) التي تحوّلت الى العامل الرئيس في معادلة الردع، ونقطة الارتكاز في التأسيس لمعادلات قوة جديدة ولمسار أكثر خطورة. لذلك، يوضح هليفي في المقابلة نفسها أن الطموح الإسرائيلي هو أن تكون المسافة الزمنية الفاصلة بين الحروب مع حزب الله واسعة، وهو موقف تتشارك فيه كل القيادة العسكرية والسياسية. ويعكس إقراراً صريحاً بنجاح الحزب في التأسيس لقواعد ومفاهيم جديدة أعادت إنتاج نظرة إسرائيل الى نفسها وإلى أعدائها، وأرست اقتناعاً راسخاً في وعي قادتها بتغيّر البيئة الإقليمية تغيّراً جذرياً، على مستوى الأعداء وماهية التهديدات، بنجاح المقاومة في سلبها القدرة على الحسم والانتصار بمفهومه التقليدي. حتى إن التدقيق في الكثير من المناورات والسيناريوات يكشف عن أنّ أقصى ما يطمح إليه العدو (المشكوك به أيضاً) أن ينتصر بالنقاط على المقاومة التي ستدكّ منشآته الاستراتيجية بالصواريخ الدقيقة والمسيّرات، وسيقتحم مقاوموها مواقع جيشه ومستوطناته في الشمال الذي تتسارع وتيرة تغيير تضاريسه على الحدود مع لبنان، على أمل إيجاد موانع طبيعية واصطناعية تهدف الى عرقلة أيّ خيار في هذا الاتجاه!

صحيفة الأخبار اللبنانية


developed by Nour Habib & Mahran Omairy