بوابة الشرق الأوسط الجديدة

كتب

“نار حية” إحتمالات مفتوحة على سعة الحياة

كه يلان محمد

 

قراءة المشهد الثقافي دون التوقف عند الأسماء النسائية النابغة تظلُ مبتورةً وغير مُكتملة، ولا يصحُ النظر إلى دور المرأة الفاعلة في الوسط الأدبي بوصفها مُلهمةَ الرجال فحسب. صحيح أنَّ كثيرا من الأعمال الإبداعية المتميزة مسكونة بروح المرأة وطيفها حاضرُ في النصوص المسبوكة بحرارة الوجد لكن الصورة لا تنتهي عند هذا الحد بل كان تأثير المرأةِ محورياً في حياة كثير من الفلاسفة والأدباء كيف يمكن فهم حياة نيتشه على المستوى الفكري وإدراك رؤيته للأنثى إذا تجاهلتَ سالومي؟

هل يمكن الفصل بين ما كتبه الفريد دي موسيه من قصائد ناضحة بالحب وما عزفه فريديك شوبان من ألحان خالدة عن تجربتهما العاطفية مع الأديبة الشهيرة جورج صاند؟

ألا تستحيلُ متابعة حياة الرسام المكسيكي الشهير ديغيو ريفيرا بمعزل عن الفنانة المثيرة للجدل فريدا كاهلو التي فأصبحت حتى بعد رحيلها أيقونة للفن؟ وكانت رواية “صباح الخير أيها الحزن” لفرانسواز ساغان إرهاصاً بمرحلة جديدة بعد انقشاع غبار الحرب وطالما يكون الحديثُ عن دور المرأة المُفكرة أو المبدعة لا يجوزُ القفز على الفيلسوفة الفرنسية سيمون دي بوفوار التي شكلت مع رفيقها جان بول سارتر ثنائية نادرة للصداقة الفكرية المشبوبة بالعاطفة.

وعلى المستوى العربي يبرزُ اسمُ الأديبة اللبنانية مي زيادة باعتبارها رمزاً ثقافياً وصاحبة أشهر صالون أدبي. إلى جانب ما تمت الإشارة إليه أعلاه ثمةَ نماذج نسائية يمضي كثير من الوقت قبل اكتشاف فرادتها وتركيبتها الشخصية نتيجة التعتيم وعدم الإهتمام بتجاربها الحياتية.

ثمن الحرية

قد يكون التاريخ غير مُنصفٍ في تدوين سيرة النساء اللائي أضفن إلى الحياة الفكرية والأدبية بالإبداع والإجتهاد الجريء. وإختزلَ دورهنَّ في العلاقة العاطفية مع المشاهير مثلما حصل ذلك مع الكاتبة والصحافية التشيكية ميلينا يسنسكا فكانت معرفتنا بالأخيرة رهنَ الرسائل التي تلقتها من كافكا إذ طبعت لأول مرة في عام 1952 بينما حياة المرأة التي وصفها صاحبُ “القلعة” بنار حية أبعد ما تكون من التنميط نظراً لشخصيتها الخارقة وذكائها الحاد وعاطفتها الفائرة والكتاب الصادر حديثاً عن ميلينا بترجمته العربية من دار الرافدين بعنوان “نارُحية” ألفه الكاتب الألماني ألويس برينتس وهو متخصص في فن السيرة يضعك بوجه شخصية عاشت حياةً صاخبة وكانت مغرمةً بالمُخاطرة والتضحية وحلقت خارج الحدود المرسومة ضاربة بالمواضعات الإجتماعية عرض الحائط، رفضت ميلينا إملاءات الوصي لذا فمن الطبيعي نبذها من المجتمع التقليدي، وكان ذلك ثمناً لخياراتها الحرة ورغبتها في مُعايشة تجارب متنوعة.

فهي وحيدة والدها بعد موت أخيها يان، وأرادَ يان يسنسكي الدفع بابنته لإقتفاء أثره وتدرسُ الطب غير أنَّ ميلينا إختارت مصيراً آخر عندما كانت طالبةً في ثانوية “منيرفا” بدأتْ بإقتناء روايات دوستويفسكي، وأسكار وايلد، وكنوت هامسون إضافة إلى كتب فلسفية رغم شغفها بالتمردِ ومُخالفة التقاليد الإجتماعية المُتحفظة آنذاك في ملبسها وعلاقاتها العاطفية أيضاً فإنَّ الشعور بالحزن كان مُتغلغلاً في طبيعة ميلينا إذ أكدت بأنَّ كل شاب يحملُ في داخله حزنا مُفرطا، وربما هذا الطبع يفسرُ تفكيرها في الإنتحار باعتباره مهرباً مخفياً.

قُدرَ لميلينا مسؤولية رعاية والدتها، وكانت تصاحبها إلى المُستشفى قبل أن يُقعدها المرضُ وتصبح مشلولة تماما، وما زادَ من حدة الإكتئاب هو سوء العلاقة القائمة بين الطبيب وزوجته.

ومن المواقف التي مرت على ميلينا رؤية والدتها بين أحضان رجل غريب لكن كتمت السرَ ولم تتحدث عن هذا الموضوع أبداً، ومنذ ذاك الوقت كرهت شجرة القلب النازف لأنها كانت عنصراً من المشهد. إذاً فإنَّ تنشئة ميلينا في هذه الأجواء الأُسرية المُفتقدة إلى الدفء بفعل انصراف الوالد إلى اهتماماته المهنية وقسوته في التعاملِ كانت عاملاً وراء ثورة الابنة على إكراهات الواقع والمُجتمع وهذا كلفها أثماناً باهظة من مُقاطعة الوالد إلى إقامة في المصحة النفسية والتغرب، فضلاً عن ذلك فإنَّ زيجاتها الثلاث لم تتوجْ بالنجاح.

كما ذاقت في يفاعتها مرارة الإجهاض القسري وحبها الفاشل مع المغني هيبرت فافرا وكل هذا الصخبُ العاصف في حياة ميلينا لا يعادلهُ سوى ما مرَّ به العالمُ من مرحلة مَفصلية في تلك الحقبة إذ لم تكن براغ محصنةً من شظايا الحرب العالمية الأولى والصراعات القومية والأثنية.

قوة الإرادة

عاشت ميلينا في سلسلة من الأزمات القاسية، وما زادها ذلك إلا إقتناعا بقدرها ولم تكنْ شخصيةً هشةً تهربُ من عواقب قرارها حين تنتقلُ مع زوجها إرنست بولاك إلى فيينا كانت فتاةً صغيرة ولم تتقن الألمانية، ولم يكن لديها قطعة نقود والأصعب من ذلك أن بولاك تركها في المدينة الغربية ذاهباً إلى حيث توجد صديقته.

لم تستسغ ميلينا مناخ مقاهي فيينا ورأت بأن تهاوي إلى هذا المكان العفن يحولُ دون الصعود نحو القمة. ارتادت تلك المقاهي شخصياتُ غريبة منها الدكتور أوتوجروس الذي وصف بنبي اللذة، وأعلن بأن الجنس والمخدرات هما الدواء الناجع للقيود والإلتزامات الخارجية والداخلية.

الرواية المترجمة

بإختصار فإنَّ حياة المقاهي غلبت عليها الإباحية والمجون في فيينا. فيما كان بولاك غارقاً في ملذاته فإنَّ ميلينا أبت الإعتماد على معونة الوالد إذ شرعت بالعمل في محطات القطار وتحملُ حقيبة المُسافرين مقابل إكرامية زهيدة ومن ثمَّ أعطت الدروس الخصوصية لرجال الأعمال الذين كانت لديهم مصالح تجارية، وفرض واقع إنفصال تشيكوسلوفاكيا من مملكة هابسبورغ تعلم اللغة الجديدة وكان هيرمان بروخ من بين هؤلاء الذين درسوا التشيكية.

لم يكتفِ بولاك بإهمال ميلينا والإنشغال بنقاشات المقاهي بل حولَّ بيته إلى منصة للمُناقشات وإيواء بعض عشيقاته، بالمقابل إلتصقت ميلينا بالمجتمع أكثر راقبت حياة البسطاءِ وتعاطفت مع المنكوبين، وتأكدت بأنَّ هناك أشخاصاً لا تضرهم الحياةُ والغريب هو ما أقدمت عليه ميلينا من السرقة بعدما يئست من إستعادة بولاك وعندما سُئلت لماذا سرقت المال وإشترت به الملابس قالت “لأننى كنتُ أمر بأزمة جنسية”.

لغز كافكا

الغرابة ليست سمةً لروايات فرانتس كافكا بل حياته تبدوُ أكثر غموضاً من نصوصه الأدبية كان مُنكفئاً على ذاته مشغولاً بوسواسه وهواجسه فسخ مشروع زواجه مرتين مع كل من فليس باور وبيولي فوريتسك كان يعيشُ حياة المُتنسكين لا يربطهُ بواقعه سوى عمله اليومي بخلاف بولاك الذي أصبح نجماً لحلقات أدبية. لكنَّ معرفة مؤلف “المُحاكمة” بميلينا تُعتبرُ منعطفاً في حياته العاطفية، وبدأتَّ العلاقة بين الإثنين حين قررت ميلينا ترجمة أعمال كافكا إلى التشيكية إذ لفتت إنتباهها قصة الوقاد وبادرت بمراسلة كافكا بشأن مشروعها وما كان من رد الأخير إلا أن جاء ودياً ويسألها عن صحتها ناصحاً إياها برحلة الإستجمام بعيدا عن فيينا.

يُذكر أن المُشتركَ بين كافكا وميلينا هو صراع كلاهما مع الأب أزيد من ذلك تطلع الإثنان لحياة مُستقلة ومغادرة براغ حققت ميلينا ما كانت تصبو إليه فيما فشل كافكا وبعدما يجمعُ بينهما لقاءُ في غابة فيينا توصل كافكا إلى قناعة بأنه أصبح لميلينا وميلينا له وعلى أثر ذلك ينهي علاقته بخطيبته.

ودارت الرسائل بين فيينا وبراغ وأدركت ميلينا مبكراً بأنَّ عليها أن تلعب دور المنقذة لكافكا، ولم تكن مستعدة القيام بهذه المهمة خصوصاً بعد تبصرها لما يعيشهُ كافكا من الخوف والقلق بشأن الحياة وهذا لم يمنعها من زيارته في البيت على رغم عدم ترحيب أهله بالمرأة التي ذاع صيتها في براغ بوصفها مستهترةً.

بعد انفصالها من بولاك عاشت ميلينا تجربة جديدة مع كونت شافجوتش ومن ثم ارتبطت بالمهندس اليساري كريتسار يارومر، وفي هذا السياق لا يجوزُ التغافل عن النزعة الإنسانية لدي ميلينا فهي ساعدت أصدقاءها للخروج من براغ عندما تحولت المدينة إلى ثكنة نازية خلال الحرب العالمية الثانية، كما أن تفوق في مجال العمل الصحافي جانب آخر من شخصية ميلينا وإنتهت حياتها داخل أكبر معسكر إعتقال للنازيين “رافنسبروك”، وهي بلغت من العمر ثماني وأربعين سنة، وكان معيار ميلينا لجمال المرأة هو الثقافة وإعتقدت بأن من تمتلك شخصية مُثقفة تكون سيدة جميلة. أحبت ميلينا الحياة بكل مظاهرها وصورها بتناقضاتها الصارخة وتقلباتها المضنية.

ميدل إيست أونلاين

صانع البهجة» 7 محطات في سيرة سيد مكاوي الفنية
كاتبة إيطالية تصور عاطفتها نحو مصر وزعيمها سعد زغلول

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

developed by Nour Habib & Mahran Omairy