علاقات اجتماعية

كيف تتوقف عن الاعتماد على الآخرين

أيمن خطاب

غالباً ما يُشار إلى الاعتماد على العلاقات باسم “إدمان العلاقات”. إنها حالة عاطفية وسلوكية تتعارض مع قدرة الفرد على تطوير علاقة صحية ومرضية للطرفين. قد يكون الأمر محبطاً ومدمراً، ولكن هناك أشياء يمكنك فعلها لتتعلم كيف تتوقف عن الاعتماد على الآخرين.

ووفقاً لموقع (verywellmind) الأفراد الذين يعتمدون على الآخرين لديهم نوايا حسنة. يريدون رعاية أحد أفراد الأسرة الذين يكافحون. لكن جهودهم تصبح قهرية وغير صحية. تسمح محاولاتهم لإنقاذ أحبائهم وإنقاذهم ودعمهم للفرد الآخر بأن يصبح أكثر اعتماداً عليهم. غالباً ما يمنح فعل العطاء الفرد المعتمد على الاعتماد المشترك شعوراً بالرضا طالما أنه يكتسب الاعتراف. إنهم يحبون أن “تكون هناك حاجة إليهم”. ومع ذلك، غالباً ما تأتي خياراتهم بنتائج عكسية. قد يشعرون بأنهم محاصرون ويصبحون مستائين. قد يشعرون بالعجز ولكنهم غير قادرين على الانفصال عن العلاقة أو تغيير تفاعلاتهم. العلاقة تميل إلى التدهور مع مرور الوقت. غالباً ما يكون مليئاً بالقلق والإحباط والشفقة، بدلاً من الحب والراحة.

*تحديد العلاقات المعتمدة

على الرغم من أن الاعتماد على الآخرين ليس شيئاً يظهر في اختبار معمل أو فحص للدماغ، فهناك بعض الأسئلة التي يمكنك أن تطرحها على نفسك للمساعدة في اكتشاف السلوك الاعتمادي.

  • هل تشعر بأنك مضطر لمساعدة الآخرين؟
  • هل تحاول التحكم في الأحداث وكيف يجب أن يتصرف الآخرون؟
  • هل تخشى السماح للآخرين بالتصرف على طبيعتهم والسماح للأحداث بالحدوث بشكل طبيعي؟
  • هل تشعر بالخجل من نفسك؟
  • هل تحاول السيطرة على الأحداث والأشخاص من خلال الشعور بالعجز أو الذنب أو الإكراه أو التهديدات أو تقديم المشورة أو التلاعب أو الهيمنة؟
  • هل تجد صعوبة في طلب المساعدة من الآخرين؟
  • هل تشعر بأنك مجبر على مساعدة الناس في حل مشاكلهم (أي تقديم المشورة)؟
  • هل تخفي غالباً ما تشعر به حقاً؟
  • هل تتجنب الحديث الصريح عن المشاكل؟
  • هل تطرد الأفكار والمشاعر المؤلمة من وعيك؟
  • هل تلوم نفسك وتحبط نفسك؟

إذا أجبت بنعم على العديد من هذه الأسئلة، فقد تكون علامة على أنماط السلوك الاعتمادية في علاقاتك. يعد تحديد هذه الأنماط خطوة مهمة في تعلم كيفية التوقف عن الاعتماد على الآخرين.

*كيف تتوقف عن الاعتماد على الآخرين

بعض الأفراد قادرون على التغلب على الاعتماد على الآخرين بأنفسهم. يمكن أن يكون التعرف على معنى الاعتماد المشترك والضرر الذي يسببه كافياً لبعض الأفراد لتغيير سلوكهم. تتضمن بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتغلب على الاعتماد المتبادل ما يلي:

  • ابحث عن علامات العلاقة الصحية

من أجل كسر الأنماط الاعتمادية، عليك أولاً أن تفهم كيف تبدو العلاقة الصحية والمحبة. تشمل علامات العلاقة الصحية تخصيص الوقت لبعضكما البعض، والحفاظ على الاستقلال، والصدق والانفتاح، وإظهار المودة، والمساواة.

  • وجود حدود صحية

الأشخاص ذوو العلاقات الجيدة يدعمون بعضهم البعض، لكنهم أيضاً يحترمون حدود بعضهم البعض. اعمل على الاستماع إلى الشخص الآخر، لكن لا تسمح لمشكلاته أن تستهلك حياتك. تدرب على إيجاد طرق لرفض الطلبات التي تتخطى حدودك. ضع حدوداً، ثم اعمل على فرضها.

  • اعتنِ بنفسك

غالباً ما يعاني الأشخاص الذين لديهم علاقات اعتمادية منخفضة من عدم احترام الذات. لكي تتوقف عن العلاقات الاعتمادية، عليك أن تبدأ بتقدير نفسك. تعرف على المزيد حول الأشياء التي تجعلك سعيداً ونوع الحياة التي تريد أن تعيشها. اقض الوقت في فعل الأشياء التي تحب القيام بها. اعمل على التغلب على الحديث السلبي عن النفس واستبدل الأفكار التي تهزم نفسك بأفكار أكثر إيجابية وواقعية. تأكد أيضاً من أنك تعتني بصحتك من خلال الحصول على الطعام والراحة والرعاية الذاتية التي تحتاجها لرفاهيتك العاطفية.

الحصول على مساعدة

غالباً ما يتطلب الاعتماد على الآخرين علاجاً احترافياً. يمكن علاجه بالكلام. تُظهر الأبحاث أن عدة أنواع مختلفة من العلاجات يمكن أن تكون فعالة في تحسين نوعية حياة الفرد وتعلم كيفية التوقف عن الاعتماد على الآخرين.

مجلة سيدتي


One comments on “كيف تتوقف عن الاعتماد على الآخرين
  1. Pingback: أهم مميزات مرحلة الشباب - بوابة الشرق الأوسط الجديدةبوابة الشرق الأوسط الجديدة

Comments are closed.

developed by Nour Habib & Mahran Omairy