غير مصنف

كيف ساهمت الفضائيات في تغييب العقل؟ (أمينة خيري)

أمينة خيري

صدعت الرؤوس، وصمّت الآذان، وتسارعت دقات القلوب، وانشغلت الأذهان على مدى العقدين الفضائيين السابقين من حدة التحذير من مغبة مشاهدة الأطفال والمراهقين للتلفزيون. قالوا إن إقبال الأطفال على أفلام الكرتون يدفعهم إلى العيش في عوالم خيالية بعيدة من الواقع. ورددوا أن مشاهدة المراهقين لأغنيات الفيديو كليب مفسدة للأخلاق ومضيعة للأوقات. لكن أحداً لم يشر من قريب أو بعيد إلى مغبة مشاهدة الكبار الناضجين العاقلين لنشرات الأخبار والبرامج الحوارية الجادة والـ «توك شو» الهادف! ولم يجر أحدهم دراسة عن الآثار السلبية المتوقعة من متابعة الكبار الناضجين العاقلين للشاشة الفضية، لكن يــبدو أنــه آن الأوان لذلك!
خبر صغير ظهر على متن موقع جريدة إلكترونية (ولها نسخة ورقية) قبل أيام من كـــارثة «الفيلم الردئ» يشير إلى أن «أقباط المهجر في صدد إنتاج فيلم يسيئ إلى الرسول (ص)»! الخبر الكارثي الذي تعامل مع المسيحيين المصريين المقيمين خارج حدود مصر وكأنهم كتلة واحدة تعبر عن تيار واحد وتعكس مصالح متطابقة، كان أيضاً عارياً من الدقة، إذ إن الفيلم المذكور أنتج أوائل العام الجاري، أي قبل أشهر طويلة ولم يكن وليد اللحظة أو الأسبوع أو حتى الشهر!

شهور من الصمت
والأغرب أن الفيلم عرض في هوليوود قبل أشهر، ولم يثر أي رد فعل، ربما لأن عدد من شاهدوه كان ضئيلاً جداً. وفي تموز (يوليو) الماضي، قام منتج الفيلم بتحميل عدد من مشاهده على «يوتيوب»، وهو ما لم يجذب رد الفعل المتوقع أيضاً، لكنه على ما يبدو جذب انتباه موريس صادق المصري المهاجر المعروف بعدائه للإسلام. تلقف صادق المقاطع وحمّلها على مدونة باللغة العربية على الإنترنت. وحتى يتأكد من أن تحميل المقاطع سيؤتي ثماره إلى اقصى حد، أرسل رابط المدونة عبر البريد الإلكتروني إلى كثيرين. وتزامن ذلك وتلقف القس المثير للجدل والمعادي للإسلام والمسلمين تيري جونز للمقاطع ذاتها، وإضافة جهوده التحريضية بإعادة تحميله على الإنترنت مع بعض الإضافات المثيرة للفتنة.
ولأن حلقات الإعلام باتت متصلة في مصر، أي أن رئيس تحرير الجريدة هو نفسه مذيع الـ «توك شو»، ولأن صحافيي الصحافة المكتوبة هم أنفسهم معدو برامج الحوارات، ومستشاري القنوات الفضائية هم أنفسهم مديرو تحـــرير الصــحف، انتقل الخبر المنشور على الموقع الإلكتروني للجريدة من على المتن العنكبوتي إلى أثير الـ «توك شو» الملتهب أصلاً، ما أدى إلى تطاير الشرر في كل صوب!
ولأن الشرر له أنواع وأشكال مختلفة، فقد اختارت قناة «الناس» أن تتخير لنفسها الشرر الأكبر حجماً والأسرع أثراً. وهذه القناة تعرّف نفسها بأنها «قناة ثقافية اجتماعية ذات طابع ديني». أما أهدافها المحددة فهي: «العمل على نشر الوعي الثقافي والمعرفي لدى أبناء الأمة»، و«نشر المبادئ السامية ومكارم الأخلاق بين أبناء الأمة»! كما تهدف القناة إلى «العمل على تنشئة الشخصية المسلمة السوية سلوكاً وعلماً وخلقاً!». وليس هذا فقط، بل إن إدارة القناة تقول إن ما تبثه يعمل على تأصيل مفهوم الاستماع للغير وإمكانية الاختلاف وكيفية النقاش والتعايش مع الفكر الآخر!

التطبيق الأمثل للمبادئ!
هكذا إذا بثت تلك القناة مقاطع من الفيلم المسيء قبل أن يذيع صيته، وقبل أن يسمع به كثيرون من غير المطلعين على الإعلام العنكبوتي وربما التلفزيوني، وهو ما ساهم بقدر غير قليل في انتشار فتنة الفيلم على المستوى الشعبي. وعلى رغم بعض الأصوات العاقلة التي لامت قناة «الناس» على بث مقاطع من الفيلم لأن إثارة الفتنة عمل ينبغي أن تنأى قناة دينية بنفسها عنه، إلا أن الشرر قد تطاير بالفعل!
القنوات المصرية الخاصة الأخرى وجدت نفسها إما مضطرة، أو سعيدة، لمتابعة الحدث، وربما المساهمة فيه، كل وفق طاقته وقدرته. ودارت مجموعة الضيوف المنتقاة في صولات ليلية وجولات صباحية على البرامج ذات المشاهدة العالية، بين مؤجج للفتنة ومهدّئ لها، وهو ما ساهم في نهاية الأمر في تركيز الأضواء أكثر فأكثر على الفيلم الرديء.
وبينما كانت جموع الصبية تتقاطر على محيط السفارة الأميركية وتستعد لتسلق السور وإنزال العلم الأميركي ورفع علم «التوحيد» أو ما اصطلح على تسميته علم «الجهاديين»، كانت القنوات تتسابق لإرسال كاميراتها إلى موقع الحدث! وكالعادة في الحوادث الجسام، اشتعل الأثير التلفزيوني نقلاً للهرج والمرج عند السفارة، وقام ضيوف مثل هذا الحدث ذي الصبغة السياسية الدينية بطقوس الطواف حول برامج الـ «توك شو».
وعلى رغم اصوات التهدئة، واقتراحات سبل الرد الأخرى على الفيلم الردئ من اللجوء إلى القضاء، وإنتاج أفلام توضح حقيقة الدين الإسلامي والرسول الكريم (ص)، وغيرها، إلا أن مجرد الحديث عن الإساءة كان كفيلاً بالتأجيج.
في الوقت نفسه، كانت قنوات غربية تقوم بمهمة مختلفة. فالمادة الفيلمية الأولى التي وردت إلى محطة «سي إن إن» الأميركية تمت تغطيتها بطريقة عجيبة مريبة، لا سيما من خلال عبارات مثل «فيلم يعتقد أنه يسيء إلى الإسلام» و «تزامن ما حدث في سفارتي أميركا في مصر وبنغازي وذكرى 11 أيلول (سبتمبر) التي يتذكر فيها الأميركيون أولئك الذين فقدوهم في هذا اليوم يدعونا إلى التفكير في مدى ارتباط الحدثين» وغيرهما.
واستمر تطاير الشرر الى درجة أن إحدى القنوات التلفزيونية الإسبانية أشارت إلى ان إنزال العلم الأميركي ورفع علم «التوحيد» الأسود كانا طريقة المصريين في الاحتفال بذكرى هجمات أيلول.
كما لعبت «فوكس نيوز» دوراً جوهرياً في عملية التأجيج، وذلك حين وجهت المشاهد الأميركي محرضة إياه على مسلمي منطقة الشرق الأوسط، معتبرة رد الفعل العنيف انعكاساً لفشل سياسات الرئيس الأميركي باراك أوباما. ووضحت تماماً بهذا نبرة تأييد «فوكس نيوز» للمرشح الأميركي ميت رومني، واستخدامها الشريط البائس المذكور في هذا السياق.
وراحت كرة الثلج تكبر وتتضخم على شاشات التلفزة، فهذا ينفخ في نيران الفتنة، وذاك يرتدي عباءة التحليل الإستراتيجي والتخمين الاجتماعي، وتلك تلتقي عبر الأقمار الاصطناعية بسفير مصر في واشنطن، ومحلل الأوضاع في نيويورك، وخبير الأزمات في الاستوديو، وهكذا.

نفخ في النار
كان هذا رد فعل الكبار الناضجين البالغين. اما القائمون على الصحافة فلم يفكروا مرتين قبل تحرير الخبر في شكل يلوي الحقائق ويموهها، أو ربما فعلوا ذلك عامدين، وهذه مصيبة. والقائمون على بعض القنوات الدينية نفخوا في النيران تحت شعار «إلا رسول الله»، والقنوات الخاصة نفخت هي الأخرى ولكن بطريقتها في ترجمة مبدأ مواكبة الحدث وتغطية الخبر. فيما طوّع القائمون على أمر القنوات في الخارج التغطيات كل وفق أهوائه واتجاهاته.
وفي النهاية وجد القائمون على أمر المشاهدة أنفسهم إما مغيبين مستعدين للغوغائية بناء على توجيهات الشاشات، أو ضحايا الغوغائية في محاولة التهدئة والاستماع الى صوت العقل. وبقيت الحقيقة مؤلمة: لا الرسول تمت نصرته بالغوغائية، ولا الشاشات اكتسبت صدقية بالركض وراء الفتنة، ولا سيل الدراسات والأبحاث والتنظيرات تمكن من الإجابة عن السؤال: كيف يمكن التلفزيون أن يذهب بالعقل ويغيّب الفكر ويعمي القلوب، ليس للصغار الملتصقين بالكرتون، ولا للمراهقين المنحازين الى أفلام العنف، ولكن للكبار العاقلين الراشدين الذين أدمنوا نشرات الأخبار؟!

 

صحيفة الحياة اللندنية

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

developed by Nour Habib & Mahran Omairy