سلايد موضة وجمال

لماذا عليك دمج حمض الستريك في روتينك للعناية بالبشرة؟

لا يوجد نقص في أحماض ألفا هيدروكسي في عالم العناية بالبشرة. وعلى الرغم من أن أحماض الجليكوليك واللاكتيك غالباً ما تحظى بكل الاهتمام، إلا أن هناك حمض ألفا هيدروكسي آخر شائع الاستخدام جداً يستحق نفس الاهتمام. نحن نتحدث عن حامض الستريك، الذي يتمتع ببعض الخصائص الفريدة والفوائد المفيدة لبشرتك والتي تميزه عن الأحماض الأخرى. نشرح  لك هنا ما الذي يجعل الحمضيات حمض خاص ومميّز، ولماذا وكيف عليك دمجه في روتين العناية ببشرتك.

ما هو حمض الستريك؟

حمض الستريك هو نوع من حمض ألفا هيدروكسي يتم استخراجه من الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت، بالإضافة إلى فواكه أخرى مثل التوت. أنه عنصر شائع بشكل لا يصدق، وفير ليس فقط في العديد من أنواع مستحضرات العناية بالبشرة ولكن أيضاً في أشياء مثل الطعام وحتى يستخدم كمواد حافظة.

فوائد حامض الستريك للبشرة

نظراً لأنه من أحماض ألفا هيدروكسي، فإن حامض الستريك يقدم نفس أنواع خصائص التقشير مثل أي حمض ألفا هيدروكسي. ولكن لديها أيضاً بعض الفوائد الإضافية التي تستحق المعرفة.

  • يعمل كمقشر كيميائي: تعمل جميع أحماض ألفا هيدروكسي، بما في ذلك حمض الستريك، عن طريق المساعدة على إذابة “الصمغ” الذي يبقي الخلايا الميتة عالقة على سطح الجلد. من خلال تعزيز تجدد الخلايا ومساعدة هذه الخلايا على التخلص من الخلايا الميتة، فإنها تساعد على فتح المسام المسدودة، وتوحيد لون البشرة، وتحسين القوام العام.
  • له خصائص قابضة: أن حامض الستريك مادة قابضة طبيعية تساعد على تجفيف الزيت الزائد وترك البشرة تشعر بالنعومة والنظافة.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة الواقية: حمض الستريك فريد من نوعه مقارنة بالأحماض الأخرى لأنه يحتوي أيضاً على فوائد مضادة للأكسدة، فالعوامل الخارجية الضارة، مثل أضرار أشعة الشمس، يمكن أن تدمر خلايا الجلد. يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة مثل حامض الستريك في مكافحة بعض الإجهاد التأكسدي لإظهار بشرة أكثر إشراقاً.
  • يساعد في الحفاظ على مستويات الأس الهيدروجيني للبشرة: وهذه ميزة فريدة أخرى. “مع درجة حموضة طبيعية تبلغ حوالي 2 ، يعتبر حامض الستريك موازناً ممتازاً لدرجة الحموضة، لماذا هذا مهم؟ يساعد الحفاظ على درجة حموضة الجلد من أن تصبح قلوية للغاية في الحفاظ على وظيفة الحاجز الطبيعي للبشرة، وحاجز البشرة الذي يعمل بشكل جيد هو أصل البشرة الجميلة والصحية والبشرة الرطبة .

كيفية استخدامه:

كما هو الحال مع العديد من الأحماض الأخرى، يتفق الخبراء على أنه من الأفضل اتباع إرشادات معينة للمنتج للتطبيق والاستخدام. غالباً ما يقترن حامض الستريك بأحماض أخرى – كل من AHAs و BHAs – لأنها تعمل معاً بشكل تآزري. إذا كان لديك بشرة حساسة. تجنبي استخدام أي نوع من المقشرات، مثل المقشر أو الأدوات الكاشطة، في نفس الوقت. استخدمي حامض الستريك في الصباح والريتينويد في الليل أو في أيام بديلة

 

 

مجلة سيدتي


developed by Nour Habib & Mahran Omairy