علاقات اجتماعية

ماذا تفعل عندما تحتاج إلى مساعدة؟

أيمن خطاب

هل تشعر أنك تحتاج إلى مساعد  ولا تعرف إلى أين تتجه؟ إذا وصلت إلى مرحلة الرغبة في طلب المساعدة أو استمرت فكرة “الرجاء مساعدتي” في عقلك، فمن المحتمل أنك واجهت نوعاً من نقطة الأزمة في حياتك ولا تعرف كيف تتعامل مع وضعك.

وفقاً لموقع (verywellmind) ربما تعرف أن هناك شيئاً خاطئاً في حياتك، لكنك تشعر كما لو أنك بحاجة إلى نصيحة أو توجيه لتهدئتك وتعطيك الأمل في إمكانية حل مشكلتك. إذا كان هذا هو الموقف الذي أنت فيه، فأعلم أن هناك خطوات يمكنك اتخاذها للحصول على المساعدة التي تحتاجها والبدء في الشعور بالتحسن.

* خطوات الحصول على مساعدة
الأصدقاء والعائلة

مكان واضح للبدء هو إخبار صديق أو أحد أفراد العائلة بما كنت تشعر به. مجرد القدرة على التنفيس عن إحباطاتك أو إخراجها في العلن قد يكون كافياً لكي تبدأ في الشعور بالتحسن.

إذا وجدت أنك تشعر بتحسن، فاحرص على التحدث إلى شخص ما على أساس منتظم حتى لا تكتم مشاعرك. يمكن للعزلة أن تجعل المشاعر السلبية أسوأ، لذلك من الأفضل تجنب عزل نفسك.

مساعدة مهنية

في بعض المواقف، قد تجد أنك تحتاج المساعدة المتخصصة أمر مناسب. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن مساعدة بسبب مشكلات جسدية أو نفسية لا تتعلق بمحفز ظرف يمكن تحديده، فقد تحتاج إلى مساعدة أحد المحترفين لتمييز ما يحدث. إذا كنت تعاني من حالة صحية بدنية أو عقلية يمكن تشخيصها، فإن تلقي العلاج على شكل علاج أو دواء قد يكون الشيء الوحيد الذي تحتاجه لتغيير وضعك. إذا كان هذا هو حالتك، فعادة ما يكون التواصل مع طبيب الأسرة هو أفضل خطوة أولى.

التأمل

ماذا لو لم تكن مستعداً لطلب المساعدة؟ أو ماذا لو شعرت كما لو كنت ترغب في الاستمرار بذلك بنفسك لفترة أطول قليلاً؟ قد يعني هذا التدرب على التأمل، أو كتابة يوميات حول مشاعرك، أو إكمال كتاب تدريبي للمساعدة الذاتية. هذا الخيار هو الأنسب للمشاكل التي ليست ملحة بطبيعتها. من الأفضل أيضاً أن تكون لديك قدرة جيدة على التفكير بعمق فيما يزعجك وأيضاً دافع للعمل على الحلول.

* استراتيجيات منع الشعور بالإرهاق الذي يؤدي إلى حاجتك الماسة إلى المساعدة

استرخاء

إذا كانت تحتاج إلى مساعد مصحوبة بشعور بالقلق والذعر، فأنت تريد أن تفعل أشياء تساعد على تهدئة نفسك. تشمل الأفكار ممارسة التنفس العميق من الحجاب الحاجز، وصنع كوب من شاي البابونج، والاستماع إلى تسجيل للتأمل والاسترخاء.

الإلهاء والمتعة

في بعض الأحيان، عندما يهرب عقلك مع أسوأ السيناريوهات، قد يكون من المفيد تشتيت انتباهك أو القيام بشيء تستمتع به، فقط للحصول على منظور أو مسافة مما يزعجك.

فيما يلي بعض الأفكار عن الأشياء التي يمكنك فعلها كإلهاء أو للتمتع. من الواضح أنك سترغب في اختيار الأنشطة الممتعة لك أو التي ستساعدك على تشتيت ذهنك عن وضعك الحالي.

  • شاهد فيلماً أو مسلسلاً تلفزيونياً ممتعاً.
  • اقرأ كتاباً خيالياً يقع في مكان بعيد.
  • لقاء مع الأصدقاء في مكان جديد.
  • العب لعبة كرة الريشة أو أي رياضة أخرى تستمتع بها.
  • جرب يدك في شكل جديد من الرسم.
  • استمع إلى بعض الموسيقى الرائعة.
  • اذهب للتمشية في مكان جديد.
  • اكتب قصة قصيرة أو قصيدة أو أغنية أو رواية.
  • جرب يدك في الرسم.
عادات صحية

إذا كنت تعاني من صحتك العقلية و تحتاج إلى مساعدة، فإن أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو ممارسة العادات الصحية. فيما يلي بعض الأفكار عن العادات الصحية التي يمكنك البدء في ممارستها.

  • تناول الفيتامينات أو المكملات (راجع طبيبك لتقييم ما إذا كنت تعاني من نقص).
  • الخروج في الطبيعة (على سبيل المثال، الذهاب في نزهة؛ ضوء الشمس يساعد على توفير فيتامين د ويقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب).
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام لرفع مستوى الإندورفين لديك والشعور بتحسن (على سبيل المثال، 30 دقيقة، 3 إلى 4 مرات في الأسبوع).
  • التزم بجدول نوم منتظم ومارس عادات نوم جيدة (على سبيل المثال، عدم استخدام الشاشة قبل النوم بساعة واحدة، وعدم وجود أجهزة في غرفة النوم).
  • اتبع نظاماً غذائياً صحياً.
جداول

إذا كان الاكتئاب جزءاً مما يسبب لك الألم، فإن الالتزام بجدول منتظم قدر الإمكان سيكون مفيداً. يتضمن ذلك تناول وجبات منتظمة، والاستحمام بانتظام، والإنتاجية كل يوم (سواء كان ذلك يعني الذهاب إلى العمل أو بعض المهام الأخرى، مهما بدت صغيرة)، والالتزام بجدول نوم.

التعبير عن المشاعر

هناك إستراتيجية أخرى للمساعدة الذاتية وهي إيجاد طريقة للتعبير عن مشاعرك السلبية مثل الحزن أو الغضب أو التخلص منها. يمكن أن تكون الأنشطة الإبداعية مثل العزف على آلة موسيقية أو الرسم أو كتابة الشعر إحدى الطرق للتخلص من الحزن. في حالة الغضب، قد تكون المزيد من الملاحقات الجسدية مثل الرياضة أو التمارين فعالة في إطلاق الأدرينالين والمشاعر المكبوتة.

منظور جديد

في بعض الأحيان يكون الشيء الذي تحتاجه أكثر من غيره هو تغيير المشهد أو تغيير المنظور، فحاول تغيير شيء ما في حياتك إذا كان ذلك ممكنًا. فيما يلي بعض الأفكار حول كيفية تغيير الأشياء:

  • اطلب إجازة من العمل.
  • خذ فصلاً لتتعلم شيئاً جديداً.
  • اذهب إلى مكان لم تذهب إليه من قبل.
  • تكوين صداقات جديدة أو توسيع دائرتك الاجتماعية.
  • انتقل إلى مكان جديد أو خذ إجازة.
  • ارتدي ملابس مختلفة عن المعتاد.
روابط

أخيراً، إذا كنت تكافح حقاً وتشعر أنك تحتاج إلى مساعدة فمن المحتمل أنك بحاجة إلى مزيد من التواصل الاجتماعي. قد يعني هذا أيضاً أنك بحاجة إلى مزيد من الاتصال الجسدي. إذا لم يكن لديك شخص مهم آخر في حياتك، فحتى وجود حيوان أليف مثل كلب أو قطة لإبقائك في نفس الوقت والجلوس معه في الليل يمكن أن يحدث فرقاً. يتم إطلاق الأوكسيتوسين عندما تترابط مع شخص تحبه (أو حتى حيوان أليف). يساعدك هذا الهرمون على الشعور بالهدوء والأمان والتواصل مع الآخرين. إذا كان لديك أشخاص في حياتك ولكنك لم تتواصل معهم منذ فترة، فإن العناق البسيط يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً لتجعلك تشعر بتحسن. وإذا حالت المسافة أو العوائق الأخرى دون حدوث ذلك، يمكنك الحصول على نفس التأثير بإرسال هدية لهم.

مجلة سيدتي


developed by Nour Habib & Mahran Omairy