اقتصاد

مطار دبي يعود للعمل بنسبة 100 بالمئة للمرة الأولى منذ اغلاقات كورونا

عاد مطار دبي الدولي، أحد أكثر مطارات العالم ازدحاما، إلى العمل بنسبة مئة بالمئة للمرة الأولى منذ الاغلاقات التي تسبّب بها فيروس كورونا في 2020، في وقت تشهد الدولة الخليجية ارتفاعا جديدا في الإصابات.

وعادة ما ترتفع أعداد المسافرين عبر مطار الإمارة الثرية بشكل كبير خلال فترة أعياد نهاية العام، مع توجه الكثير من المقيمين فيها إلى بلدانهم ووصول مئات الآلاف للاحتفال بالسنة الجديدة في دبي.

وقال المطار في بيان الاثنين إنّه عاد “إلى العمل بطاقته التشغيلية الكاملة بنسبة 100 بالمئة، وذلك بعد افتتاح المرحلة الأخيرة من الكونكورس إيه ضمن المبنى 3، حيث شملت العودة كافة المحطات، والكونكورس، والاستراحات، والمطاعم، ومنافذ البيع بالتجزئة”.

وهذه المرة الاولى التي يعود فيها المطار للعمل بطاقته الكاملة منذ آذار/مارس 2020 حين علّقت دبي الرحلات بسبب تفشي فيروس كورونا. والإمارة الخليجية هي إحدى أكثر المحطات السياحية استقطابا للزوار منذ أصبحت في تموز/يوليو 2020 أول المدن التي فتحت أبوابها للسياح.

وسجّل مطار دبي الدولي، الأول من حيث عدد المسافرين الدوليين على مستوى العالم، تراجعا بنحو 41 بالمئة في النصف الأول من 2021 مقارنة بالفترة ذاتها من 2020. وبلغ عدد المسافرين عبر المطار في النصف الأول من السنة الحالية 10,6 ملايين مسافر.

وفي 2020، تراجعت حركة المرور السنوية في مطار دبي الدولي بنسبة 70 بالمئة. واستقبل 25,9 مليون مسافر مقارنة بأكثر من 86 مليون شخص في 2019.

وتعتبر السياحة شريان حياة لاقتصاد دبي. وهذا العام، زار الإمارة 3,85 ملايين سائح بين كانون الثاني/يناير وأيلول/سبتمبر، بحسب أرقام رسمية. واستقبلت الإمارة نحو 16 مليون سائح في 2019، مقارنة بحوالى 5,51 ملايين زائر في 2020.

وبعد تراجع كبير في أعداد الإصابات بالفيروس في أحد أكثر دول العالم تطعيما للسكان، عادت الإصابات للارتفاع في الأيام الأخيرة في الإمارات ووصلت إلى 301 الاثنين مقارنة بـ92 إصابة فقط قبل اسبوع من ذلك وسط مخاوف عالمية من تفشي المتحوّرة أوميكرون.

وقد أعلنت دائرة الصحة في أبوظبي الاثنين عن تسلم أول شحنة من عقار أسترازينيكا إيفوشيلد.

تستضيف دبي منذ تشرين الأول/اكتوبر معرض اكسبو العالمي الذي سجّل نحو سبعة ملايين زيارة منذ افتتاحه. وهو أكبر حدث ينظّم منذ بدء جائحة كوفيد، إذ أقيم أولمبياد طوكيو الصيف الماضي من دون متفرجين في الملاعب لتفادي انتقال الفيروس بسرعة.

والاثنين أعلن منظمو المعرض تعليق “بعض الفعاليات التي تتطلب التقارب أو الاتصال المباشر بين العاملين مثل الاستعراضات والفنون الأدائية للفنانين المتجولين، وذلك كإجراء وقائي قصير الأجل”، على خلفية المخاوف من كورونا.

صحيفة رأي اليوم الألكترونية


developed by Nour Habib & Mahran Omairy