أبراج

توقعات ابراج اليوم الخميس  14  تشرين الأول  ( (أكتوبر ) 2021

توقعات اليوم لبرج  الحمل 21 آذار – 19 نيسان

مهنياً: يحذرك هذا اليوم من مشاكل لها علاقة بوضعك المهني، ويفرض عليك اتباع نمط آخر من التعاطي مع بعض الزملاء.
عاطفياً: القرارت العشوائية ليست في مصلحتك، فحاول معاملة الشريك بليونة لتبقى مرتاحاً من الهموم والمشاكل.
صحياً: تشكو الإرهاق الشديد بسبب الضغوط الكثيرة التي تعانيها، ويبقى الحل للتخلص منها هو الرياضة.

توقعات اليوم لبرج الثور20نيسان -20 أيار

مهنياً: يحذّرك هذا اليوم من ارتكاب بعض الأخطاء، ويطلب إليك التروّي وتحليل الأمور بهدوء.
عاطفياً: قد تشكو خفة مشاعر الحبيب تجاهك أو عدم اكتراثه لتلبية مطالبك، لكنه لن يستمر على هذه الحال طويلاً.
صحياً: حيويتك ونشاطك يوقعانك أحياناص في توترات عصبية لن تؤثر في حياتك.

توقعات اليوم لبرج  الجوزاء 21 أيار – 20 حزيران

مهنياً: تعمل على عدة جبهات ويكون النجاح حليفك، وتجري اتصالات مع مؤسسات كبرى للفوز بمشروع مهم.
عاطفياً: تسلّط الضوء على قدراتك الانسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره يتجاوب معك مقدّماً الدعم والاهتمام والرعاية.
صحياً: الإضطرابات الصحية التي قد تظهر اليوم يجب أخذها على محمل الجد، لأنها قد تصبح دائمة.

توقعات اليوم لبرج  السرطان 21 حزيران – 22 تموز

مهنياً: تكون هذا اليوم مشرقاً، ويجتمع حولك الأصدقاء ويشير إلى رحلة أو الانتقال إلى بلد إقامة جديد.
عاطفياً: تختلط الأمور عليك ولا تعرف ماذا تريد من الحبيب، لكنك لا تترك الغضب يسيطر عليك.
صحياً: مراقبة وضعك الصحي بين الحين والآخر من قبل طبيبك مهم، ولا سيما إذا واجهتك تحديات أرهقت أعصابك.

توقعات اليوم لبرج  الأسد 23 تموز – 22 آب

مهنياً: كن منتبهاً جداً من مشاكسة أو محاربة وقف على الحياد. أنصح لك عدم تغيير الاتجاهات .
عاطفياً: نظرتك إلى الحياة تتجه نحو مزيد من الإيجابية، وهذا يعود إلى جرعة التفاؤل التي منحك إياها الشريك.
صحياً: استشر طبيبك بين الحين والآخر، واطلب منه أن يعطيك وصفة لتقوية الفيتامينات في جسمك.

توقعات اليوم لبرج العذراء 23 آب – 22 أيلول

مهنياً: تعمل على جبهات عديدة وتلاقي النتائج المدهشة، وبانتظارك سفر أو عمل خارج البلاد مع مؤسسات كبرى.
عاطفياً: راجع حساباتك مع الشريك حتى تتمكن من خلق فرص جديدة للعلاقة بينكما، وخصوصاً في الأيام المقبلة.
صحياً: إتق شر البرد الغدّار، لئلا تصاب بالزكام أو بنزلة صدرية تلزمك الفراش.

توقعات اليوم لبرج الميزان 23 أيلول – 23 تشرين الأول

مهنياً: عامل الوقت يكون في مصلحتك، لذا يستحسن أن تبادر فوراً إلى إنهاء كل الأمور.
تجني جهودك المهنية الأموال والأرباح.
عاطفياً: تعاطف مع الطرف الآخر وأظهر محبّتك واهتمامك والمحافظة على صبرك وهدوئك، من دون تشنّج أو غيرة أو تملّكية.
صحياً: حاول حماية نفسك من الأمراض والحوادث، والحذر من المياه والأغذية والمأكل والمشرب.

توقعات اليوم لبرج العقرب 24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني

مهنياً: يوم دقيق يواجهك، لكن مع عدم التسرّع تتخطّاه بنجاح‏ حذار الإشكالات مع المحيط والتحديات. إبتعد عن المواجهات وكُن دبلوماسيّاً.
عاطفياً: قد تسامح الشريك على أمور حسّاسة، لكنك لن تتهاون في حال كان الكذب هو محور الخلاف.
صحياً: كن حريصاً في انتقاء نوعية طعامك، وخفّف من النشويات والدهنيات.

توقعات اليوم لبرج  القوس 22 تشرين الثاني – 21 كانون الأول

مهنياً: يوم حافل بالحركة والنشاط، استعد لنجاحات تفتح أمامك أبواب التقدّم والترقّي والمكافآت.
عاطفياً: لا تُشح بمشاعرك عن الحبيب، إنما صارحه بكل ما يدور في عقلك وقلبك ليكون على بيّنة مما أنت عليه.
صحياً: إذا كنت تعيش تشويشاً واضطراباً مهنياً فلا تدعه يؤثر في صحتك، يكفيك ما أنت فيه.

توقعات اليوم لبرج  الجدي 22 كانون الأول – 19 كانون الثاني

مهنياً: تباشر مفاوضات واتصالات واسعة وتقرر جديداً أو تنطلق بنشاطات تبعدك عن محيطك الاعتيادي ويعدك الحظ بالتسهيلات اللازمة لإنجاز مشاريعك.
عاطفياً: إذ أثرت غيرة الحبيب فقد لا تعرف ما ينتظرك، هو شخص متفهم ويحبك أكثر مما تتصوّر.
صحياً: وقت مناسب للقاء الأصدقاء والذهاب في رحلة للخروج من الروتين والترفيه والراحة.

توقعات اليوم لبرج  الدلو 20 كانون الثاني – 18 شباط

مهنياً: لا تزال الحظوظ تدعم كل تطلّعاتك وتوجهّاتك، ولا بد من أن تكون قد وضعت الخطوط العريضة على الصعيد المهني.
عاطفياً: الغيرة تعدّ من العوامل السلبية في العلاقة بالشريك، فحاول أن تحاسب نفسك قبل أن تحاسب الشريك فترتاح أكثر.
صحياً: إذا شعرت بأن وضعك الصحي يتحسن، فهذا جراء تطبيق إرشادات أصحاب الاختصاص في مجال التغذية.

توقعات اليوم لبرج  الحوت 19 شباط – 20 آذار

مهنياً: يفرض عليك هذا اليوم التزامات مالية جديدة، ويضع حداً لحريتك في التصرف، فانتبه لتحركاتك المهنية المقبلة.
عاطفياً: القمر الجديد في برج القوس يتحدث عن حب وعشق ورومانسيّة، وعن خبر عائلي جيد وواعد وسفر تقوم به على أثر دعوة.
صحياً: لكلّ داء دواء، ودواء البدانة أو السمنة التخفيف من الأكل وممارسة الرياضة، ماذا تنتظر؟.

 

 

 

 

 


developed by Nour Habib & Mahran Omairy