غير مصنف

غسان مسعود في السينما السورية لأول مرة

يؤدي الفنان غسان مسعود شخصية رجل يشهد فترتين زمنيتين من تاريخ سوريا المعاصر في فيلم جديد في عن سيناريو كتبه تحت عنوان “الاعتراف”.

يتناول الفيلم الذي أخرجه باسل الخطيب واقع بعض الأشخاص بعد مواجهتهم ظروف الحرب الراهنة وتداعياتها، ما يجعل مستقبلهم أكثر غموضا، وتركز الاحداث على الأزمة السورية وبالتداعيات التي يتعرض لها السوريون بسبب الإرهاب ويتناول الظواهر السلبية المتعلقة بالحياة اليومية للسوريين جراء الحرب وقدرتهم على مقاومة هذه الظروف. ويشارك في بطولة “الاعتراف” عدد من النجوم السوريين إلى جانب غسان مسعود، منهم ديمة قندلفت ومحمود نصر وكندا حنا، وروبين عيسى ووائل أبو غزالة.

ويلعب مسعود دور أبوجاد، وهو رجل يعيش في منطقة ريفية يعمل في مساحة الأراضي، ويعاصر أحداثا تمتد من مطلع ثمانينيات القرن الماضي حتى الحرب التي تواجهها سورية اليوم.

وقال النجم العالمي عن دوره في الفيلم لوسائل إعلام سورية “يقوم أبو جاد عندما كان شاباً بواجبه الوطني ويؤدي خدمته العسكرية شأنه شأن أي مواطن سوري، وينتمي إلى جيل يفهم معنى الوطن بطريقة مغايرة عما يسود حالياً من ترويج لمفاهيم وطنية”. وأضاف “يضع القدر خلال فترة الثمانينيات في طريقه امرأة غريبة تدعى نهلة تجسدها الفنانة ديمة قندلفت وهي امرأة عانت ظلم زوجها المنضم إلى تنظيم الإخوان المسلمين آنذاك ورفضت أن تكون شاهداً على الجرائم التي يرتكبها فيحاول أبو جاد إنقاذها فيصطدم بسبب موقفه الإنساني تجاهها مع زوجها وهو صدام له دلالات حول المواجهة بين عقليتين مختلفتين”.

واختتم تصريحه بقوله “سيناريو الفيلم يطرح المواضيع عبر حكاية اجتماعية محكومة بقدريات معينة تلتقي مع واقع هذا البلد والأسرة التي عاشت الشخصية زمنها في كلتا المرحلتين أما على المستوى الفكري والوطني والاجتماعي والثقافي وجدت السيناريو يقدم أفكارا راهنة وجوهرية كي يتبناها الإنسان ويعمل على تقديمها عبر فيلم سينمائي”.

وسيشارك النجم غسان مسعود في بطولة فيلم المخرج ريدلي سكوت الجديد “كل المال في العالم” الذي بدأ تصويره مؤخرا حيث يجسد دور أمير عربي وهو تاجر نفط وله علاقات مع وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية. وأحداث القصة حقيقية قام بكتابة قصتها المؤلف دايفيد سكاربا، وتدور في عام 1973 حين تقوم عصابة مسلحة بخطف جون بول غيتي وهو الحفيد الأصغر للميلياردير الاميركي جاي بول غيتي، وتقوم هذه العصابة بابتزازه للحصول على فدية تقدر بـ17 مليون دولار مقابل حياته.

وبول غيتي أول ملياردير في العالم بنى امبراطورية نفطية ليصبح واحداً من أغنى الناس في السبعينيات من القرن الماضي.

ومن المنتظر عرض الفيلم لأول مرة في 8 ديسمبر/كانون الاول القادم وهو من بطولة كيفن سبايسي ومارك ويلبرغ وغسان مسعود وميشال ويليامز وتشارلي بلامر وتيموثي هوتون.

ويشارك النجم السوري غسان مسعود بشخصية الأمير رشيد وهذا التعاون هو الثالث له مع المخرج ريدلي سكوت بعد فيلم “مملكة السماء” (2005) و”سفر الخروج آلهة وملوك” (2014).

ويعد فيلم “الاعتراف” الإطلالة الأولى لغسان مسعود ضمن السينما السورية، ومن المنتظر عرضه في بداية العام المقبل.

ميدل ايست أونلاين


developed by Nour Habib & Mahran Omairy