أنسام صيفية

في عيد المولد

شوقي بغدادي

عاود النور امّ سرابٌ ولد

و هُدى طاف ام حنين تبدَد

كان لبنانَ قبلتي حين قلبي

كان غصناً و كان عودي املد

فإذا شخِتُ في الزمان فإني

مثخن في المكان و الباب موصد

ها هنا كان مسجدي و صعودي

مع جد إلى السماوات يصعد

النصارى هّبوا عليه فصلوا

و استراحوا لصوتِهِ يتردّد

فإذا حل عيدنا باركوا الصو

ت و إن عيدهم تزين عيد

كاد للمولود المقدسِ ما كانَ

فيا مولد الرسول تجدد

إجمع القوم و اغسل الارضى إن

الارض ولادة و فيك سنولد

ما علينا اذا تدمشق في الشا

م أمير و في العراق تبغدد

هل سبيل سوى سبيلك يفضي

و إله سوى إلهك يعبد

بوابة الشرق الأوسط الجديدة


developed by Nour Habib & Mahran Omairy