سلايد مشاهير

ليلى طاهر: عندي شرط وحيد لكتابة سيرتي الذاتية واعتزلت ترفعا عن تقديم أعمال هايفة

قالت الفنانة  المصرية ليلى طاهر إنها أقدمت على اعتزال الفن منذ 3 سنوات عندما عرض عليها أعمال أقل من المستوى ولا تناسبها وربما تناسب شخصا آخر، ولكنها لن تضيف إلى تاريخها شيئا.

وأضافت في حوار مع صحيفة ” الأهرام المسائي”: أنا فنانة أحترم جمهوري وتاريخي وفني ولا أستطيع أن أتنازل وأقدم أدوارا تقلل مني فإما أن أحافظ على المستوى الذي كنت فيه أو يكفي ما قدمته.

وردا على سؤال: لم تكوني أول فنانة تتخذ هذا القرار حيث سبقك عدد من الفنانين لعدم شعورهم بالتقدير الكافي بعدما أفنوا حياتهم فيه، فما تعليقك؟

أجابت:أرى أن الوقت والظروف التي تحيط بالعالم كله سيئة سواء على مستوى كورونا وانتشار الفيروس والإجراءات الاحترازية وهو ما استدعى عدم خروج الناس وتقليل الذهاب للسينما ومواعيد الإغلاق وغيرها من الظروف التي  أثرت سلبا على الفن وبالتالي السوق الفني لم يعد منفتح مثل السابق وأصبح ضيقا للغاية وحتى المنتج  الفني يحسبها جيدا ماديا قبل أن يضع فلوسه في السوق ويسأل نفسه كيف تعود له أمواله التي تكلفها، فضلا عن أنني أتساءل أين المؤلفين  الكبار”بتوع زمان”، فالمنتج لا يستطيع أن يتعاون معهم لتقديم عمل له لأنهم لم يعودوا موجودين وهو لا يقوم بالبحث عنهم لأن قيمتهم كبيرة، وسبب آخر أين النجوم الكبار فزمان كان العمل الواحد يجمع أسماء كبيرة من النجوم لكن الآن أصبح صعب للغاية أن نجمعهم في عمل واحد، وهو ما أثر على المستوى الفني الذي نقص كثيرا عن السابق، وهذه الأسباب خارجة عن إرادة صناع الفن، ولا أقول سوى “كتر خيرهم” أنهم مازالوا يعملون في مثل هذه الظروف السيئة، لكنني في الوقت نفسه لا أستطيع أن أعذرهم وأقبل بتمثيل أي دور “هايف” وأكون “كمالة عدد وخلاص”، وأرى أنني قدمت أدوارا بما فيه الكفاية وعندما أعتزل وأبطل الفن والتمثيل فأنا أعطي فرصة لغيري لكي يشتغل، ويكفيني ما يُعرض من أعمالي على الشاشة وأفخر بما قدمته.

وردا على سؤال: هل فكرت في كتابة سيرتك الذاتية؟

أجابت:  “لم أفكر في هذا الأمر لأنك إذا سألتي أي شخص سيعرف تاريخي فالفنانة مكشوفة وليس بها أسرار وحياتها كلها معروفة، ولكن لكي تؤرخ وتوضع في كتاب فليس لدى مانع في كتابتها بشرط من يقوم بكتابتها يرجع لي لأن هناك بعض المعلومات على الإنترنت خاطئة.”

وقالت إن  شرطها  الوحيد لكتابة سيرتها الذاتية هو عدم التطرق لحياتها الشخصية لأنها لا تفضل أن تكون الحياة الشخصية على الملأ، وترى أنه يجب التركيز على الجانب الفني فقط.

صحيفة رأي اليوم الألكترونية


developed by Nour Habib & Mahran Omairy