سلايد علوم وتكنولوجيا

هكذا تتسرب المعادن السامة لعظامنا من الهواتف وبطارياتها!

جمال نازي

يمكن أن تتسرب المعادن السامة، التي يتم إطلاقها أثناء إنتاج الأجهزة التكنولوجية بداية من البطاريات والهواتف الذكية والألواح الشمسية .ووصولًا إلى توربينات الرياح، إلى عظام البشر، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

أطلق فريق من العلماء قام بدراسة نسب التلوث بالرصاص في رفات 130 شخصًا دفنوا في مقبرة وسط روما، تحديدًا في موقع كان قيد الاستخدام منذ أكثر من 12000 عام. أي قبل ظهور إنتاج المعادن، حتى القرن السابع عشر.

وجد الباحثون أنه مع زيادة إنتاج الرصاص في جميع أنحاء العالم بمرور الوقت، زادت معدلات امتصاص الرصاص في الجثث المدفونة في المقبرة.

وأوضح الباحثون أن الرصاص يتم استنشاقه من الغلاف الجوي. مما يعني أن التلوث أثر حتى على أولئك الذين لم يشاركوا في إنتاج المعدن السام.

طلب متزايد على التكنولوجيا

وتثير نتائج دراسات العلماء، جنبًا إلى جنب مع الطلب المتزايد على المعادن السامة مثل الرصاص لتكنولوجيات متنوعة، مخاوف واسعة النطاق على الصحة العامة.

تاريخياً، شهد إنتاج الرصاص مستويات مرتفعة منذ 2500 عام مع سك العملات المعدنية. وبلغ ذروته خلال الفترة الرومانية قبل أن يتراجع في العصور الوسطى. ثم ارتفع الإنتاج مرة أخرى منذ 1000 عام. مدفوعاً بتعدين الفضة في ألمانيا. ثم العالم الجديد وأخيراً لتلبية متطلبات الثورة الصناعية. وتشير نتائج دراسات سابقة إلى أن معدلات إنتاج الرصاص موثقة في المحفوظات البيئية مثل رواسب البحيرات والأنهار الجليدية.

الأكثر تعرضًا للخطر

وتتضمن النتائج أن أولئك الأكثر تعرضًا لخطر التسمم بالرصاص هم الأكثر تعرضًا للمعادن السامة. من بينهم عمال المناجم والعمال في مرافق إعادة التدوير.

كما يمكن العثور على الرصاص في أشكال مختلفة من الأجهزة الإلكترونية بداية من البطاريات ووصولًا إلى أحدث جيل من الألواح الشمسية. ومن ثم فإن نفايات هذه الأجهزة وتحللها، يمكن أن تطلق سميتها في الغلاف الجوي الذي يتنفسه البشر والتربة التي تزرع فيها المحاصيل الغذائية.

وأوصت الدراسة بأنه “يجب أن يسير أي استخدام موسع للمعادن جنبًا إلى جنب مع ضوابط صارمة للنظافة الصناعية وإعادة التدوير الآمن للمعادن بشكل مثالي . مع زيادة الاعتبارات البيئية والسمية في اختيار المعادن للاستخدام الصناعي”.

العربية.نت


One comments on “هكذا تتسرب المعادن السامة لعظامنا من الهواتف وبطارياتها!
  1. Pingback: منصات للبرمجة بدون كود واحد! - بوابة الشرق الأوسط الجديدةبوابة الشرق الأوسط الجديدة

Comments are closed.

developed by Nour Habib & Mahran Omairy