فن و ثقافة

هل يتخلى الكتّاب السوريون عن مكتباتهم ؟

هل يتخلى الكتّاب السوريون عن مكتباتهم ؟ ففي خطوات متتابعة بدأنا نشاهدها في الوسط الثقافي السوري انتشرت ظاهرة التخلي عن جزء من المكتبات الشخصية وتقديمها لمن يرغب.

وقد فاجأ الشاعر السوري توفيق أحمد وهو نائب رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية فاجأ الحضور في مهرجان خبب الأدبي بالإعلان عن تقديم 500 عنوان من مكتبته الخاصة إلى مكتبة خبب .بعد أن قام الاتحاد بدعم المكتبة المحدثة في هذه البلدة التابعة لمحافظة درعا بكمية كبيرة من الكتب .

وقبل أيام فاجأت الشاعرة السورية هيلانة عطا الله أيضاً أصدقاءها على موقع الفيس بوك بالإعلان عن تقديم       ( ٣٠٠٠ ) كتاب من مكتبتها الخاصة.  كهدايا لمن يرغب بالقراءة واقتناء الكتب، ثم ألحقت ذلك بإعلان جاء فيه :

” أعلمكم بأن السعادة غمرتني لجهة الإقبال المنقطع النظير لاقتناء الكتب . ما يؤكد أن الثقافة في بلدنا الحبيب مازالت بخير . فبعد سويعات من نشر الخبر تواكبت اتصالات الأصدقاء والمهتمين بوتيرة عالية،  فقمت بتخصيص أكثر من (1300) كتاب لبعض الجهات الرسمية والأهلية ولعدد من الأصدقاء الكرام ..

أما العدد المتبقّي من الكتب فقد قررتُ تقديمه إلى ” المكتبة الريفية ” في بلدة جباب التابعة لمحافظة درعا ،. وستقام مراسم افتتاحها يوم الأربعاء القادم من قبل المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب .”

بوابة الشرق الأوسط الجديدة


developed by Nour Habib & Mahran Omairy